صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«الأعلى للثقافة» يحتفى بـ«القدس عاصمة للثقافة العربية»

10 يناير 2017



كتب- إسلام أنور

 

نظمت لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلى للثقافة احتفالية بعنوان «القدس عاصمة الثقافة العربية»، بمشاركة عدد من المبدعين والمثقفين المصريون والفلسطينيون، من بينهم الفنانة التشكيلية الفلسطينية لطيفة يوسف، ود.أحمد نوار، ود.علا يوسف، والمخرج أحمد درويش، وكورال عباد الشمس الفلسطينى.
فى البداية أشار د.أحمد نوار رئيس لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلى للثقافة إلى أن هذا الاحتفاء رسالة موجهة للعالم أن القدس باقية وصامدة، وأن فلسطين تحيا فى قلب شعب مصر، وهذا الاحتفاء الثقافى دعما للروابط الفلسطينية فى ظل محاولات إضعاف العلاقات، لأن الثقافة هى القوى الناعمة التى ستدعم هذا المفهوم، مؤكدا أن لجنة الفنون التشكيلية تحتفى بصمود الشعب الفلسطينى لتبرز قيمة التراث الفلسطينى وهويته على الرغم من محاولات العدو تغيير ملامحها، وأنها ستبقى تحظى بقداسة العالم أجمع الذى جعل منها علامة روحية ورسالة محبة وسلام.
وبدوره أكد ممثل السفارة الفلسطينية فى القاهرة ناجى الناجى، على أهمية الدعم والمساندة العربية من قلب العروبة مصر للقدس وأهلها فى كفاحهم أمام المحتل، وأكد فى كلمته على أن هذه الحقبة التى تمر بها فلسطين فى ظل نجاحاتها الدبلوماسية والثقافية المتتالية هى الفترة الأمثل لتوثق حكايتها وروايتها عبر ثقافتها بالتوازى مع الخطوط الدبلوماسية، مؤكدا أن هذه هى حرب الحكاية والأبقى فيها لصاحب الرواية الأصلية أمام عدو لا يملك تاريخ ولا ذاكرة ويحاول الهيمنة على كل ما هو فلسطينى من الأرض والانسان؛ لأنها حرب إحلال من محتل هو الأسوأ على مر تاريخ الكرة الأرضية فمن سيستطيع توثيق روايته سيكسب المعارك الكبيرة التى يخوضها.
مشيرًا إلى أن تصويت اليونسكو لصالح فلسطين فى أكتوبر الماضى أكد بما لا يدع مجالا للشك زيف الرواية الصهيونية فى أحقيتها فى القدس الشرقية، كما أشاد الناجى بقرار ادانة الاستيطان الأخير الذى اتخذه مجلس الأمن؛ مؤكدا أن الدبلوماسية الفلسطينية نجحت فى تحريك ضمائر العالم تجاه قضية الحق الأهم فى التاريخ المعاصر وهى القضية الفلسطينية وهى بمثابة حافز فلسطينى لاستكمال العمل فى كافّةً الطرق لاستعادة الحقوق الفلسطينية، مؤكدا أن التوجه الفلسطينى وطرق كافّةً الأبواب من أجل نيل الحرية والاستقلال لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وقدم د.عادل عبد الرحمن ملخصا للتوصيات التى خرج بها المشاركون والتى تنص على تكثيف اللقاءات المصرية الفلسطينية ودعم مشاركاتهم الدولية، وتبنى جامعة الدول العربية فكرة معرض جوال يلف الدول الحرة ودعوة الدول العربية لتبنى مشاريع فنية من شأنها الدفاع عن حرية الشعب الفلسطينى وعدالة قضيته امام العالم اجمع، وكذلك دعم الفن لأبناء القدس ونشره على أوسع نطاق ونشره بين العواصم العالمية.
وفى ختام اللقاء شارك كورال عباد الشمس التابع لاتحاد المرأة الفلسطينية بفقرة أغانى وطنية، كما عرضت الفنانة لطيفة يوسف فيلما لأهم رواد الفن التشكيلى الفلسطينى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
الفارس يترجل
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب

Facebook twitter rss