صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

مرصد الإسلاموفوبيا: تزايد جرائم الكراهية ضد مسلمى أوروبا مؤشر خطر

30 ديسمبر 2016



أكد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية أن تزايد جرائم الكراهية ضد مسلمى أوروبا وصل إلى مستوى مرتفع مما يُعد مؤشرا خطرا كبيرا فيما يتعلق بأوضاع المسلمين فى أوروبا.
وأوضح المرصد أن تقرير «جرائم الكراهية 2015» الصادر عن «مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان» التابع لـ«منظمة الأمن والتعاون فى أوروبا»، فى السادس عشر من شهر نوفمبر بمناسبة يوم التسامح العالمي، يشير إلى أن جرائم الكراهية الناجمة عن التمييز والتعصب ضد المسلمين فى أوروبا، خلال العام 2015، وصلت إلى مستويات مثيرة للقلق، بحيث بلغت نحو ستة آلاف و811 جريمة فى عدد من الدول الأوروبية، وأبرز هذه الجرائم الاعتداء على المحجبات وإضرام النار فى المساجد.
وأضاف المرصد أن التقرير يعزو هذه الزيادة الكبيرة فى جرائم الكراهية ضد المسلمين إلى عوامل مكافحة الإرهاب، والأزمة الاقتصادية العالمية، والتعدد الدينى والثقافي، بالإضافة إلى الأحكام المسبقة على المسلمين التى تمتد لمئات السنين.
ولفت المرصد إلى أن التقرير أكد نقاط مهمة فيما يخص ظاهرة الإسلاموفوبيا؛ حيث جاء فى التقرير: «أن الخطاب المعادى للمسلمين ناجم عن الوصف الذى يدمج الإسلام بالإرهاب والتطرف، وعن تشكيل المجتمعات المسلمة تهديدًا للهوية الوطنية، وأن ثقافة المسلمين توصف بأنها الوحيدة التى لا تنسجم مع حقوق الإنسان والديمقراطية».
وأضاف المرصد أن أكثر جرائم الكراهية بين البلدان الأوروبية، بحسب التقرير، حدثت فى بريطانيا، حيث وقعت ألفان و581 حالة اعتداء خلال 2015، ومن هذه الجرائم محاولة دفع امرأة محجبة أمام القطار، وتعرض أخريات لهجمات بأسلحة صيد، إضافة إلى إضرام النار فى المساجد، والهجوم بالقنابل على «المركز الثقافى الإسلامي» والإضرار بمقابر المسلمين.
وشهدت فرنسا خلال العام الماضى زيادة تقترب من ثلاثة أضعافها فى جرائم الكراهية ضد المسلمين مقارنة بالعام السابق عليه، إذ بلغت 460 جريمة فى 2015، مقابل 153 عام 2014، وتم تصنيف تلك الجرائم على النحو التالي، «الاعتداء بالضرب»، و«إضرام النار»، و«إلحاق الضرر بالممتلكات»، و«أعمال تخريب وتهديد»، بحسب التقرير.
ودعا مرصد «الإسلاموفوبيا» المؤسسات الإسلامية فى أوروبا إلى استخدام المعلومات الواردة فى تقرير «جرائم الكراهية 2015» فى تعريف المجتمعات المحلية الأوروبية ومواطنيها من غير المسلمين بالخطر الذى يحيط بمسلمى أوروبا، واستخدام التقرير كوثيقة صادرة من إحدى مؤسسات الاتحاد الأوروبى فى القضايا التى تنظرها المحاكم الأوروبية وتتضمن جرائم كراهية ضد المسلمين، حيث يدعو التقرير إلى توحيد تعريف جرائم الكراهية فى كل الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبي؛ بحيث تضم أى اعتداء يجرمه القانون أساسه تمييز أو اضطهاد ضد مجموعة معينة من البشر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss