صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

وصف النبى كما جاء فى السنة

16 ديسمبر 2016



كتب: د. على جمعة

لرؤية جمال سيدنا رسول الله ﷺ أثر كبير فى ارتقاء الناس فى الدنيا والآخرة، فبرؤيته يرقى العبد فى مراقى العبودية إلى الله مدارج لا يعلمها إلا الله، ومن هذا ما أجمع عليه المسلمون من أنه لا يسمى الصحابى بهذا الاسم إلا بلقائه رسول الله ﷺ واجتماعه بجسده الشريف، وإن كان معه فى عصره فقط لا يعتبر صحابيا‏.‏ فقد ارتفع الصحابة منزلة على رءوس العالمين بسبب اجتماعهم به ﷺ,‏ ورؤيتهم لرسول الله ﷺ والنظر إليه، وكذلك كانت رؤية صورته الشريفة فى المنام من أكبر منن الله على المسلم الصادق إذ يقول ﷺ من رآنى فى المنام فقد رآنى ‏(أخرجه البخارى ومسلم).
وقد تعجب أصحابه من جماله، ومدح ذلك الجمال فيه ﷺ،‏ فقد قال حسان بن ثابت‏:‏
وأجمل منك لم تر قط عينى * وأكمل منك لم تلد النساء
 خلقت مبرءا من كل عيب * كأنك قد خلقت كما تشاء
فكان هذا الجمال المغطى بالجلال، والمكسو بجميل الخصال وحميد الخلال سببا فى دخول الإيمان قلب كل صادق غير متبع لهوى‏.‏ وكان أصحابه يعظمونه ويهابونه ويقومون لهذا الجمال والجلال تأدبا منهم، وعجزوا عن ترك القيام برغم أن النبى ﷺ نهاهم عن ذلك القيام أخرجه أبو داود فى سننه لشدة جماله وبهائه ﷺ فقال حسان‏:
قيامى للحبيب علىَّ فرض * وترك الفرض ما هو مستقيم
عجبت لمن له عقل وفهم * ويرى ذاك الجمال ولا يقوم
 ورؤية رسول الله ﷺ تحتاج إلى تصوره وتخيله، وهذا لا يكون إلا إذا علمت أوصافه وشمائله، ولم يصف رسول الله ﷺ كثيرون لما كان يعلوه ﷺ من الجلال، فكانوا لا يستطيعون النظر إلى وجهه الكريم، فقد وصفته أم معبد، وهند بن أبى هالة، وعلى بن أبى طالب رضى الله عنهم، فأما حديث أم معبد فتقول‏:‏ رأيت رجلا ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه مشرق الوجه لم تعبه نحلة نحول الجسم ولم تزر به صعلة والصعلة صغر الرأس، وخفة البدن ونحوله وسيم قسيم حسن وضئ فى عينيه دعج شدة السواد وفى أشفاره وطف طويل شعر الأجفان وفى صوته صهل بحة وحسن وفى عنقه سطع طول وفى لحيته كثاثة كثافة الشعر أزج أقرن حاجباه طويلان ورقيقان ومتصلان إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سماه وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأجلاهم وأحسنهم من قريب، حلو المنطق، فصل لا نزر ولا هذر كلامه بين وسط ليس بالقليل ولا بالكثير، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن، ربعة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه عين من قصر ربعة ليس بالطويل البائن ولا القصير غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظرا، وأحسنهم قدرا، له رفقاء يحفون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا لأمره، محشود محفود عنده جماعة من أصحابه يطيعونه لا عابس ولا مفند غير عابس الوجه، وكلامه خال من الخرافة‏ (‏رواه الطبرانى فى الكبير‏).‏ وفيما يلى نذكر تفاصيل حسنه ﷺ ووصف جسده، كل جزئية بأثر خاص بها، حتى نتخيل صورته الشريفة عسى الله أن يرزقنا رؤيتها فى الدنيا والآخرة‏.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»

Facebook twitter rss