صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«سيكولوجية الصراع السياسى» جديد «العين للنشر» 

11 ديسمبر 2016



كتب: إسلام أنور

 

عن «دار العين» للنشر؛ صدرت حديثا دراسة «سيكولوجية الصراع السياسى: نقد آليات التشويه والاستقطاب»، لـ.د.حاتم الجوهرى، وهى دراسة فى علم النفس السياسى.
تصدرت غلافها الخلفى كلمة د.قدرى حفنى، رائد علم النفس السياسى بمصر والوطن العربى، التى قال فيها: «الدراسة التى بين أيديكم تعد جهدا علميا نادرا فى مجال علم النفس السياسى؛ إذ أنها تتناول قضايا ما زالت ساخنة؛ فضلا عن أن الكاتب كان فى قلب تلك الأحداث التى عرض لها فى الكتاب، وكان له موقف فكرى نقدى واضح مما جرى ويجرى؛ وكل ذلك يعنى أنه قد واجه تحديا ضخما فى الحفاظ على الالتزام العلمى من ناحية مع قدرته على المواجهة وإبداء رأيه النقدى من ناحية أخرى؛ وهى مهمة بالغة الصعوبة واجهها الكاتب باقتدار متميز يستحق التقدير والتهنئة والأمل بمستقبل ينجز فيه الكثير».  وتتناول الدراسة مساحة مسكوتا عنها فى العمل العام ومجال «علم النفس السياسى» فتسلط الضوء على ظاهرة «الاستقطاب والتصارع السياسى»، تلك الأزمة المركزية وما يصحبها من آليات تستخدم طرق التشويه والاستقطاب النفسى، والحيل السيكولوجية للتأثير على الرأى العام، وترصد التدافع البشرى الأزلى وآلياته فى المجتمع، بين الانتهازيين دعاة تغليب المصلحة الشخصية والفردية، وبين الموضوعيين أو دعاة المصلحة الجماعية وتغليب المعايير العادلة، ومحاولةْ البحث عن «تصور موضوعى» لآليات العمل الجماعى، كما تكشف عن استراتيجية إدارة التناقضات السياسية وخلقها كوسيلة للسيطرة الاجتماعية من قبل البنية السياسية العميقة للمجتمع، والتى تعتمد على خلق التناقضات، ثم إدارة التناقضات للحفاظ على استقرار الشكل التاريخى لـمنظومة القيم السائدة.
 وتقع الدراسة فى سبعة فصول؛ فى الفصل الأول تؤسس الدراسة للأطر العامة، التى تؤدى للصراع فى الحالة البشرية بعنوان: ثمان مسائل فى الحالة البشرية تدفع للصراع، وتؤدى هذه المسائل فى النهاية للجوء لآليات التأثير على العقل وبنيته النفسية تشويها وتطويبا، واستقطابا وتهميشا، وفى الفصل الثانى تتحدث الدراسة عن مفهوم وتعريف السياسى الانتهازى بعنوان: «عن السياسى الانتهازى»، فتحاول أن تضع معايير التفرقة بين الانتهازية، والموضوعية فى العمل السياسى، وفى الفصل الثالث تنتقل الدراسة لعنوان: «فى وصف الاستقطاب وآلياته، ورصد طرق اكتساب الأتباع وتجنيدهم»، وفى الفصل الرابع تنتقل الدراسة لعنوان: «فى وصف الشخصية المستقطًبًة»، حيث تدرس الدوافع والمحركات للشخصية المستقطًبًة سياسيا وتوصفها، وفى الفصل الخامس تنتقل الدراسة لعنوان: «فى وصف عملية التشويه وآلياتها، والقواعد التى تتبع فى هذا المجال»، وفى الفصل السادس تنتقل الدراسة لعنوان: «وصف حركة السياسى الانتهازى فى الحركة الشعبية»، لتدرس هدف السياسى الانتهازى من المشاركة فى العمل الشعبى المشترك مع الفصائل والجماعات الأخرى، وفى الفصل السابع والأخير تأخذ الدراسة عنوان: «الثورة بين التشويه والاستقطاب»، والمحاولات التى تحدث سواء لاستقطاب الثورة ودعاتها، أو لتشويههم.   وفى الخاتمة، يشير الكاتب لأهمية وضع الدراسة فى سياقها الثقافى للشعوب فى فترات التحول القيمى، خاصة التى تعرضت للقهر وغياب المعايير لفترات طويلة عبر التاريخ، باعتبار الدراسة لبنة فى البحث عن سيكولوجية لـ«تحرر الفرد» وبناء الجماعة، فى مجتمع فعال جديد، تسود فيه شروط الموضوعية والعدالة، والفرز والتسكين وفق حقيقة قدرات كل فرد، وإعادة تشكيل بنية المجتمع للانطلاق للمستقبل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
الحكومة تستجيب لشكاوى النواب بعد تهديد عبدالعال للوزراء

Facebook twitter rss