صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

وزير الشباب ومفتى الجمهورية فى ملتقى الحوار المجتمعى لتجديد الخطاب الدينى بجامعة الأزهر

7 ديسمبر 2016



 شارك المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة فى ملتقى الحوار المجتمعى الذى نفذته كلية الإعلام بجامعة الأزهر، أمس الثلاثاء، تحت عنوان «الإعلام والشباب.. نحو خطاب دينى هادف» بقاعة الإمام محمد عبده جامعة الأزهر بالدراسة، بحضور كل من الدكتور شوقى علام مفتى الديار المصرية، والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، والدكتور محمد أبو زيد الأمير رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والدكتور عبد الصبور فاضل عميد كلية الإعلام جامعة الأزهر، ولفيف من العلماء والمفكرين وطلاب كليات  جامعة الأزهر.
وأوضح المهندس خالد عبد العزيز، فى كلمته، أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب يحرص على متابعة اللقاءات الحوارية التى تنفذها وزارات الشباب والأوقاف والثقافة فى مختلف المحافظات بمشاركة مندوبين عن الأزهر الشريف والكنيسة المصرية ضمن سلسلة لقاءات الحوار المجتمعى لتجديد وتصويب الخطاب الدينى وإرسال القيم والمبادئ بالمجتمع تنفيذاً للتوصية التى أعلنها السيد رئيس الجمهورية فى ختام المؤتمر الوطنى للشباب الذى عُقد فى شرم الشيخ أكتوبر الماضي.
 وكشف عبد العزيز حرص الشباب المصرى على المشاركة الجدية فى تلك اللقاءات، لافتا إلى تنوع الوسائل التى يستمد منها الشباب معلوماتهم والتى ينبغى عليهم فرزها وتحليها والتأكد من صحتها، مشيرا -فى ذات الوقت- إلى أهمية استماع الشباب إلى مجموعات كبيرة من الأساتذة والمتخصصين فى مختلف المجالات كعامل مهم فى الحصول على المعلومات.
وأكد وزير الشباب أن الأزهر الشريف يعد المرجع الأساسى فى العلوم الدينية والشئون الإسلامية فى مصر طبقا للمادة السابعة من الدستور، متمنيا أن تحقق اللقاءات التى ينفذها الأزهر الشريف أهدافها المرجوة فى نشر الفكر التنويرى بالمجتمع.
ومن جانبه، قال الدكتور عباس شومان: «أن هناك محددات وضعها شيخ الأزهر الشريف للحوارات المجتمعية التى تستهدف القضاء على الظواهر السلبية التى أصابت المجتمع المصري، وتصويب وتجديد الخطاب الديني، والوصول إلى برامج محددة على أرض الواقع لتقوم كل وزارة بأداء دورها فى حدود اختصاصها».
وأضاف: إن الأزهر الشريف ليس المعنى وحده فى تصويب الخطاب حيث لدينا أنواع عديدة من الخطابات، وينبغى تضافر الجهود من قبل الجهات المعنية لتحقيق ذلك، مبيناً أن جلسات الحوارات المجتمعية التى ينفذها الأزهر تستهدف التحاور فيما يتعلق بالمناهج التعليمية فى الأزهر وخارجه وفى الجامعات المصرية، إضافة إلى التحاور فيما يتعلق بالشأن الدعوى والتصدى لغير المتخصصين الذين يصدرون فتاوى خاطئة من خلال المنابر الإعلامية.
وتابع وكيل الأزهر: «نعول كثيرا على عقول الشباب الذى أمرهم الله بأن يستخدموا عقولهم استخداماً صحيحاً والتفرقة بين الصحيح والباطل»، مشيرا إلى أن الأزهر الشريف يعمل على تحصين الشباب من الفكر المتطرف والإرهابي، وهناك مرصد إلكترونى يعمل على مدار الساعة على تتبع الرسائل والفتاوى الخاطئة؛ لتحصين الشباب من شرورها.
فيما أكد الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية أننا نقدر الجهد الكبير الذى يقوم به الأزهر الشريف فى سبيل التنوير وإعداد جيل قويم وخلق حوار مجتمعى مع العلماء، لافتا إلى وجود مسئولية حقيقية تقع على عاتق الإعلام والتى تنبغى أن تراعى المصالح العامة والخاصة.
واعتبر مفتى الجمهورية أهمية الحفاظ على الثوابت الدينية والقيم الوطنية وحماية السلم الاجتماعى أهم أهداف العملية الإعلامية، مشيرا إلى أهمية احترام اللغة وتطويرها والارتقاء بها إعلاميا كونها وعاء الفكر قائلا: «نريد إعلامًا يستهدف الإنارة مع التشويق بعيدا عن الإثارة» ليقوم الإعلام بدوره المطلوب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss