صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

إلهام شاهين : أستعد لـ«نسيم الحياة» مع مؤلفة «يوم للستات» والفيلم لا يسىء لسيدات مصر

6 ديسمبر 2016



حوار - سهير عبدالحميد

قالت الفنانة إلهام شاهين إنها لا تتعامل مع تجربة الإنتاج بمنطق التاجر الذى يفكر بمنطق المكسب والخسارة ولكن برؤية الفنان الذى يريد أن يصنع سينما تخلد فى ذاكرة الجمهور لذلك لن تتوقف عن الانتاج مهما تعرضت لخسائر مادية
وفى حوارها مع «روزاليوسف» تحدثت إلهام شاهين عن تقييمها لمهرجان القاهرة هذا العام وأحدث أفلامها «يوم للستات» وردود الأفعال التى وصلتها عنه من جمهور مهرجان القاهرة والصعوبات التى واجهتها فيه كما أبدت رأيها فى عودة السينما النسائية من جديد وحقيقة دخولها مجال الانتاج الدرامى وتفاصيل إخرى يرصدها الحوار التالى:

■ بداية حدثينا عن أسباب تأخر عرض فيلم يوم للستات 6 سنوات؟
ـــ الحقيقة ظروف الثورات التى حدثت منذ عام 2011 وحتى اليوم تسببت فى توقف التصوير أكثر من مرة فقد شرعنا فى التحضير له وتنفيذه فى 2010 وعلى مدار السنوات الست كنا نصور ونتوقف أيضا الدعاية الانتخابية سواء فى انتخابات البرلمان أو انتخابات الرئاسة التى كانت تجبرنا أن نتوقف خاصة أن الفيلم كله يدور فى حى شعبى ولا نريد أن يظهر فى الفيلم أى شىء له علاقة بالسياسة ثم جاءت وفاة والدة المخرجة كاملة أبوذكرى علاوة على ظروف الطقس فى ظل أن اكثر من نصف مشاهد الفيلم يتم تصويرها فى حمام السباحة وهذا يتطلب طقساً مناسباً حتى يتمكن الأبطال تصويره دون ضرر وحتى تظهر المشاهد بشكل طبيعى.
■ «يوم للستات» هو التجربة الانتاجية الثالثة بعد «خلطة فوزية» و«هز وسط البلد».. هل من الممكن أن تكررى تجربة الانتاج من جديد خاصة أن هذه الأفلام لم تحقق إيرادات كبيرة؟
ـــ بداية يوم للستات لم يعرض تجاريا بعد حتى أحكم على إيراداته حيث سيتم طرحه فى السينمات منتصف ديسمبر الجارى هذا علاوة على أننى لا أفكر بمنطق التاجر الذى يفكر فى المكسب والخسارة لكن كل ما فى ذهنى أن اقدم سينما تعيش وأرد بهذه الأفلام الجميلة للسينما التى صنعت اسمى وتاريخى وإلا كنت قدمت هذه الأفلام مع منتجين آخرين، أما عن تكرار التجربة نعم سأكررها واستعد لفيلم جديد مع المؤلفة هناء عطية التى قدمت معها الأفلام السابقة ويحمل عنوان: «نسيم الحياة» وستقوم بإخراجه هالة خليل.
■ «يوم للستات» يضم عددًا كبيراً من النجوم.. كيف استطعت إقناعهم أن يشاركوا فى الفيلم؟
ـــ لم أبذل أى مجهود مع أى نجم شارك فى يوم للستات فكلنا كان لدينا حماس لتقديم الفيلم وخروجه بشكل مشرف بغض النظر عن الأجر ومساحة الدور ولم يتعامل أى بطل منهم بشىء من النفسنة والأنانية وكل ما كان يشغل بالهم هو رد الجميل للسينما المصرية.
■ قدمت شخصية صعبة خلال «يوم للستات» ولها جوانب نفسية وإنسانية مؤلمة.. حدثينا عن استعدادك لها؟
ـــ ليست شخصيتى فقط التى بها صعوبة أو تعقيد فكل دور فى الفيلم له صعوبته علاوة على إنهم شخصيات حقيقية ومن لحم ودم وانا قدمت مشاكل المرأة التى يفوتها قطار الزواج والظروف النفسية القاسية التى تمر بها وهذا الأمر يمس شريحة كبيرة من المجتمع فى ظل تأخر سن الزواج.
■ وما أكثر المشاهد التى أرهقتك نفسيا وأنت  تقدميها؟
ـــ كل المشاهد بلا استثناء صعبة ولعل ذروة الصعوبة كانت فى المشهد التى تخرج هذه المراة كل ما بداخلها من مرارة وكيف أنها لاتزال عذراء رغم كل ما يقال عنها وانها سيئة السمعة وتقيم علاقات مع رجال بسبب عملها كموديل يتم رسمها  فكان على أن أنقل للمشاهد هذه المعاناة وأنا مخمورة وهذا كان شيئاً صعباً جداً.
■ خلال تجربة الإنتاج فى الأفلام الثلاثة التى قمتى بإنتاجها حرصت على التركيز على قضايا المرأة.. فهل هذا كان صدفة أم مقصوداً؟
ـــ طول عمر السينما النسائية موجودة والنجمات قدمن العديد من الأفلام التى يكون البطولة فيها نسائية فمثلا افلام نادية الجندى ونبيلة عبيد وتجاربى أنا وليلى علوى وهالة صدقى فى افلام يا دنيا يا غرامى وأنا ويسرا فى دانتيلا ويسرا فى «امراة آيلة للسقوط» وغيرها فى الأفلام لكن لاحظت أن الجيل الجديد نادراً ما تكون هناك بطولات نسائية فى الأفلام أو مناقشة القضايا التى تهم المرأة المصرية باستثناء فيلم نوارة لمنة شلبى الذى أعجبت به جدا لذلك أريد العودة للسينما النسائية فى أفلامى ووجدت أنها لطيفة وتقدم شيئاً مختلفاً عندما يكون كل فريق العمل نسائياً.
■ ما حقيقة رفضك عرض فيلم يوم للستات فى مهرجانات دولية حتى يشارك فى مهرجان القاهرة؟
ـــ بالفعل اعتذرت لمهرجان مونبيليه الذى طلب مشاركة الفيلم فى مسابقاته حرصا أن نشارك بالفيلم فى مهرجان القاهرة وتعود المشاركة المصرية وتنافس بقوة أيضا اعتذرت لمهرجان دبى للمشاركة فى المسابقات خاصة انه يشترط عدم مشاركته فى مسابقات دوليه وان يكون عرضه الاول خلاله لكن فى نفس الوقت الفيلم سيعرض فى أحد برامج المهرجان.
■ كيف وجدت ردود الأفعال على يوم للستات بعد عرضه فى مهرجان القاهرة؟
ـــ الحمد لله هناك إشادة كبيرة على الفيلم وقد فوجئت بكم الضحك الذى كان موجوداً أثناء عرض الفيلم خاصة من الجمهور فى ظل أنه ليس فيلماً كوميدياً وهذا جعلنى أتفاءل بنزوله دور العرض.
■ بعد النقد وجه للفيلم ويتهم صناعه أنهم يسيئون للمرأة المصرية.. فما تعليقك؟
ـــ ما الإساءة فى تقديم شخصيات حقيقية تعيش فى أحياء شعبية وأنا لا أرى الفيلم يحمل أية إساءة للمرأة المصرية بل على العكس ينقل معاناتها.
■ هل توقعت حصول الفيلم على جائزة بمهرجان القاهرة؟
ـــ فوز ناهد السباعى بجائزة أحسن ممثلة هو نجاح لكل فريق العمل والحقيقية هى قدمت الدور بشكل رائع وتستحق الجائزة وبالنسبة لى أرى أن كل فرد شارك فى هذا الفيلم يستحق جائزة سواء من الفنانين أو المخرجة أو المؤلفة أو الموسيقى أو التصوير.
■ شاركت فى لجان تحكيم مهرجان القاهرة.. فكيف رأيت النقد الذى وجه لإدارة المهرجان والسلبيات التى ظهرت خلال هذه الدورة؟
ـــ فى الحقيقة سعدت جداً برئاستى لمسابقة آفاق السينما العربية لأن كان هناك أفلام على مستوى عال جدا ولو بيدى كنت أعطتها كلها جوائز واعتقد أن المهرجان عرض بشكل عام أفلام جيدة جداً ومن دول كثيرة وأتاح للجمهور أنه يشاهد أفلاماً من بلاد مختلفة بدل ما طول السنة يرى أفلاماً أمريكية ومصرية فقط لكن يؤخذ على المهرجان غياب النجوم عنه وهذا يسأل فيه الفنانون أنفسهم وليس إدارة المهرجان وانا وجهت لهم اللوم فى هذا الامر فلن نسطيع ان نعلم احد إنتماءه لبلده ولمهرجان بلده.
■ ومتى تبدئين التجهيز لفيلمك الجديد نسيم الحياة؟
ـــ قريبا بعد أن أطمئن على عرض يوم للستات ويكون لدى إمكانيات مادية أسطيع أن أقدم بها فيلماً جديداً.
■ هل حسمتى مشاركتك فى الموسم الرمضانى المقبل؟
ـــ أمامى أكثر من مشروع أقرأه الآن وسأحدد موقفى خلال أيام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة

Facebook twitter rss