صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

مذكرات المخلوع مبارك: لم أستطع النوم لمدة 3 أشهر بعد إعدام صدام

2 ابريل 2012

كتب : روز اليوسف




يحكي الرئيس المخلوع حسني مبارك في هذا الجزء من مذكراته التي تعيد «روزاليوسف» نشرها بناء علي رغبة القراء، عن علاقته بالرؤساء الأمريكيين بداية من جورج بوش الأب مروراً ببوش الابن وحتي الرئيس أوباما.
 
 
كما يسرد مبارك وقائع الأيام المفزعة التي عاشها عقب إعدام الرئيس العراقي صدام حسين وعدم قدرته علي النوم لمدة 3 أشهر.
 
 
ويتحدث المخلوع أيضاً عن تأثير وفاة حفيده محمد علاء، حيث لم يكن قادراً علي التماسك بعد أن شعر أنه كسر بعد الوفاة.
 
 
يبدأ مبارك حديثه عن جورج بوش الابن بسرد قصته مع والده جورج بوش الأب وحرب عاصفة الصحراء الأولي.. ويحاول مبارك أن يصور نفسه علي أساس أنه كان منقذاً للعرب والكويت خاصة، ويؤكد أنه مر بحالة غريبة من تغير الشخصية في تلك الفترة.. وأنه مال كل الميل ناحية الولايات المتحدة الأمريكية وكسب كثيراً لمصر خلال هذه الفترة.
 
 
ولا ينكر مبارك أن صدام حسين كان ظالماً علي حد تعبيره.. وبالرغم من ذلك فقد عارض تماماً مجرد التفكير في محاكمته، إلا أن بوش كان يصفي حسابات شخصية مع صدام.
 
 
ويكشف مبارك أنه فزع للغاية عقب إعدام صدام حسين في 30 ديسمبر 2006.. وأنه كره بوش لأسباب كثيرة كان أهمها إعدام صدام، حيث لم يتمكن بعدها من النوم العادي لمدة زادت علي الثلاثة أشهر حتي أنه سأل الطبيب الخاص به فأوصاه بدواء بسيط يساعده علي النوم.
وأكد مبارك أنه اكتشف أن جورج بوش كان قد أمر المخابرات الأمريكية بالتنصت علي هواتفه وأنه شعر بعدها أن الجهاز الأمريكي الذي خدم طلباته في الماضي تحول ضده فابتعد عن بوش والإدارة الأمريكية قدر المستطاع، خاصة أن أمريكا أصبحت عقب سقوط الاتحاد السوفيتي دولة القطب الواحد، فكان مضطراً للتعامل معها بسبب ارتباط مصر بالمعونات.
 
 
مبارك يكشف أيضاً عن سر جديد وهو أن بوش أصبح معادياً لمصر بشكل لافت.. وأنه قرب دولاً عربية أخري إليه في حين أبعد مصر تماماً عن الصورة.. وأن الصدام بينهما وصل لدرجة أن بوش كلف فريق خبراء بتتبع أموال وأرصدة خاص للبحث في العالم عن أرصدة عائلة مبارك التي وصفها بمصطلح مدخرات شخصية خاصة، وأن بوش أرسل إليه - عقب كشف جميع البيانات - نسخة مما توصل إليه حتي الحسابات التي توجد في دول أوروبية بشكل جعل مبارك يقاطع بوش.
 
 
واتهم مبارك الرئيس بوش الابن بأنه تعمد تضخيم ملف مدخرات أسرته وأنه نقل للرئيس الأمريكي الجديد يومها باراك أوباما الصورة خطأ عنه.. فدخل أوباما لمكتبه وهو يحمل مشاعر قريبة مما كان يحملها بوش، وقال مبارك: إنه متأكد أن من سرب المعلومات المغلوطة عن أرصدة وهمية له ولعائلته في العالم كان يقصد منها تقويض ما بقي من نظامه أيام الثورة متهماً إدارة أوباما بتسريب تلك المعلومات، حيث كان أوباما يراه أيام الثورة مختطفاً لمصر.
 
 
ويصل مبارك لنهاية مذكراته وهو ينفي بشكل قاطع أنه كان يعد نجله جمال كي يكون وريثاً.. مؤكداً أنه شعر في بداية عام 2000 أن علاء مبارك نجله الكبير لديه القدرات الخاصة والهدوء النفسي والشخصية القوية كي يصبح مناسباً لمنصب الرئيس.
 
وكشف مبارك أنه حاول إقناع نجله علاء بالعمل معه لمساعدته إلا أن علاء كان يخاف من السياسة وكان خجولاًَ للغاية لدرجة أنه تهرب من الكاميرات علي عكس جمال الذي يحب الأضواء ويحلم منذ أن كان طفلاً أن يكون ممثلاً في السينما مثلما يؤكد مبارك.
 
 
وقال مبارك: إن علاء يعد أكثر المتأثرين مما حدث لهم في مصر، مشيراً إلي أن تقرب علاء من الدين كان بمثابة السد الذي كان يهدده به كلما ضغط عليه كي يفكر في العمل بالسياسة من بعده.
 
 
وأضاف: إن علاء هدد الأسرة بالهجرة من مصر لكي يتنازل الأب والأم معاً عن دفعه للسياسة.
وفي جزء خاص من المذكرات.. يكشف مبارك دون كبح للمشاعر كيف كان مرتبطاً بحفيده الأول محمد علاء الذي توفي إثر إصابته بمرض غريب وسريع في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس في 13 مايو 2009 عن عمر يناهز 13 عاماً.
 
 
ويؤكد مبارك أنه حاول التماسك لكنه لم يقو وأنه اختفي عن الكاميرات لأيام كان يغلق علي نفسه ويبكي علي حفيده وأنه شعر أنه كسر يوم وفاته.
وأوضح مبارك أنه كلف جميع أجهزة الدولة للتحقيق سراً في أسباب الوفاة بعد أن أشيع أنها عملية اغتيال لكنها كانت قضاء وقدراً.
 
 
وعاد مبارك ليؤكد أنه كان لا يريد الترشح لفترات رئاسية أخري.. إلا أن الأحداث سبقته وثار الشعب المصري في 25 يناير.
 
 
وعن آخر انتخابات مزورة نفي مبارك علمه تماماً، مؤكداً أنهم في الحزب الوطني أخبروه أن الفوز جاء غير مسبوق وساحق وأنه صدقهم، مشيراً إلي أنه قد خدع ممن كانوا حوله.
ونصح مبارك الرؤساء الذين سيأتون من بعده ألا يقربوا منهم أحداً نهائياً وأن يحرصوا من وقت لآخر علي النزول بنفسهم للشارع.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss