صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الصاعقة.. هنا مصنع الأبطال

28 نوفمبر 2016



كتب - عمرعلم الدين

«العرق فى التدريب يوفر الدماء فى المعركة» شعار رفعته القوات المسلحة واتخذه رجال الصاعقة سبيلا لهم.. فقبل طلوع الشمس تبدأ رحلته اليومية فى التدريب المكثف.. أنه البطل الفدائى رجل الصاعقة الذى لا يعرف شيئا أكثر من حبه لوطنه..وأهمية تحمل المسئولية خاصة أنه يعمل فى ظروف وأجواء صعبة للغاية.. فهم يحملون قلوبا لا تعرف سوى الشجاعة عنوانا.. وعقولا لا تعرف إلا الحكمة سبيلا.
وتولى القيادة العامة للقوات المسلحة اهتماما كبيرا بالقوات الصاعقة، من حيث الإمكانيات والوسائل المتاحة والمتطورة، لتأهيل الأفراد ليكون مؤهلا للعمل ضمن كتيبة المقاتلين بالصاعقة.
ويخضع الجندى بوحدات الصاعقة لبرنامج عمل يومى يبدأ مع الخامسة والنصف صباحا، كموعد للاستيقاظ، ثم يبدأ الطابور الصباحى فى السادسة ويعقب ذلك طابور اللياقة والذى يمتد حتى الساعة الثامنة.
ويقوم الفدائيون بالجرى يوميا لمسافة 3كيلو متر يوميا، ويقومون بعدد من التمارين منها تمارين الضغط و شد البطن، بالإضافة إلى إجراء سباق على مسافة 100 متر.
وتشهد عملية رفع كفاءة الوحدات تطورا سريعا، وبأحدث وسائل الممكنة، سواء كانت إداريا أو تدريبا، حيث توفر قوات الصاعقة الظروف والمناخ الجيد للجندي.
كما تكون هناك اللقاءات والاجتماعات الدورية بالضباط والجنود، إيمانا بأهمية التقارب والتواصل المستمر بين القيادة والضباط والجنود، للعمل على تطوير منظمة قوات الصاعقة.
ويعتبر «الفرد المقاتل» هو الركيزة الأساسية والرئيسة فى منظومة القوات المسلحة، حيث تقوم القيادة العامة للقوات المسلحة بتوفير كافة السبل المعيشية والإدارية لبناء فرد مقاتل، قادر على تنفيذ أى مهمة تكلف له لحماية الأمن القومى المصري.
وقال أحمد رضا طه إنه تخرج فى كلية الحقوق جامعة القاهرة، والتحق بالخدمة فى الجيش، مؤكدا أنها بمثابة شرف ووسام على صدر كل شاب يلتحق بالجيش.
وأشار إلى أن مدة خدمته فى الجيش بلغت 11 شهرا حتى الآن، ويتبقى فى مدة خدمته ثلاثة أشهر فقط، مشيرا إلى الاهتمام بالوقت والانضباط وتحمل المسئولية فى كافة الظروف من أهم الأشياء التى استفاد منها طوال خدمته فى قوات الصاعقة.
وقال: إن الصاعقة سلاح صعب لانه يقوم بعمليات متعددة المهام والظروف.
وأكد أنه قبل الجيش كان يتردد على مسامعه أنه لن يستفيد شيئا بل سيضيع عاما من عمره، وتابع لكن بعدما دخلت الجيش عرفت عكس ذلك تماما، فلا يوجد عام يضيع من عمرك، «أنت بيديك إما تستفيد أو تضيع من عمرك».
وأوضح أنه يتمنى الخدمة فى سيناء، مؤكدا أنها أصبحت بالنسبة لهم «جنة»، مضيفا «عندما يتم اختيار أى من زملائنا للذهاب إلى سيناء فهذا يثير الغيرة فى نفوس باقى الزملاء فالجميع يرغب فى الذهاب إلى سيناء، وخدمة الوطن، بكل شرف وجهد وعرق، قائلا «والله العظيم سيناء أصبحت بالنسبة لنا جنة». ولايمكن ان يشعر بهذا الا من يخدم فى القوات المسلحة.
وأوضح أنه عندما ينهى فترة خدمته فى الجيش، سيخدم بلده من موقعه الجديد، موضحا أن المحترم يتم احترامه داخل الجيش وفى أى مكان، فالشخص يفرض احترامه على الجميع،مطالبا جميع الشباب المقبلين على الخدمة فى الجيش بألا يضيعوا وقتا من عمرهم دون استفادة منه، ودائما يجب التفكير فى الأشياء التى تخدم دينك ووطنك.
ومن جانبه قال العريف مقاتل «حسام أنور»، أحد أبطال قوات الصاعقة المصرية، أن وظيفته داخل وحدات الصاعقة، هى تدريب الجنود على اللياقة البدنية، وأهمية الالتزام بالأوامر والتعليمات العسكرية، وذلك فى إطار احترام متبادل بين الجميع.
وأوضح أنه حصل على فرقة الصاعقة الأساسية ومدتها 3 شهور، موضحا أنه كان يمشى مسافة 250 كيلو، ويعيش فى الجبل لمدة 3 أيام.
وأكد أنه تعلم الصبر وقوة التحمل، والقدرة على تنفيذ المهام بدقة عالية، مشددا أنه يتمنى الخدمة فى سيناء، قائلا « ليا الشرف للخدمة فى سيناء».
كما قال الجندى مقاتل «محمود محمد محمد»، خريج تجارة طنطا، ومنضم لصفوف الصاعقة المصرية، بأنه يفتخر بانضمامه لصفوف القوات المسلحة، موضحا أن الحياة العسكرية علمته الكثير من الأشياء الهامة كاحترام الوقت والانضباط والالتزام وتطوير الذات، بالإضافة إلى حماية أرض الوطن ضد التهديدات التى تحاك ضده.
وأكد على أن هناك كافة السبل المعيشية والإدارية متوفرة داخل وحدات قوات الصاعقة، مما يسهم ذلك فى تطوير ورفع كفاءة المقاتل، كما أن هناك اهتماما واضحا بالعملية التثقيفية والبدنية للجنود ولأبطال قوات الصاعقة لشرح لهم أى موضوع، وذلك فى إطار التواصل المستمر بين القادة والضباط والجنود، مؤكدا أنه فخور لانضمامه للخدمة بالقوات المسلحة.
من جهته قال الملازم «علاء عبد اللطيف» أحد أبطال قوات الصاعقة إن العلاقة بين مثلث العمل بالصاعقة هم «الضباط وضباط الصف والجنود».
وأوضح أن هناك معايير لاختيار الجنود للانضمام إلى قوات الصاعقة، مشددا على أن اللياقة البدنية العالية والقدرة على التركيز، ضمن المعايير التى يجب توافرها فى البطل الفدائى.
وشدد على أن جميع أفراد قوات الصاعقة يرغبون فى الخدمة بسيناء، فهمى لا يضعون نصب أعينهم سوى رفعة الوطن وسلامة أراضيه.
وأشار الجندى مقاتل «هانى أسعد» أحد أبطال قوات الصاعقة، أنه لا يشعر بالتفرقة داخل صفوف ووحدات القوات المسلحة التى يخدم بها، مؤكدا على أن الجميع متفقون على حب الوطن والدفاع عن ترابه وصون مقدساته.
وأضاف أن القادة والضباط والصف والجنود، يعملون وفق إطار محدد ومنظم، وكل فرد يعرف اختصاصاته ومهامه، حيث يتم الاهتمام بالفرد المقاتل بجميع النواحى النفسية والإدارية والمعيشية، وتوفير حياة كريمة له، من أجل العمل على تحقيق الاستفادة القصوى من أبطال القوات المسلحة لتنفيذ المهام التى يكلفون بها، لحماية مقدرات الأمن القومى المصرى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير

Facebook twitter rss