صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

فتاة سوهاج.. خريجة هندسة اخترقت عالم سيدات الأعمال

25 نوفمبر 2016



سوهاج - خالد سليمان


فتاة سوهاجية مفعمة بالحيوية والنشاط والعمل، قررت أن تتحد الصعاب بعد تخرجها فى الجامعة ورفضت أن تتجه إلى العمل الحكومى، واتخذت من العمل الحر منهجا وطريقا فى الحياة، ونجحت فى أن تؤسس شركة كبرى خلال عامين، وافتتحت لها فروعا فى 11 محافظة، بل وليس لديها وقت تضيعه لدرجة أنها لم تنشئ لها صفحة على الـ«فيس بوك» رغم احتياجها الشديد لمثل هذه الصفحات، حتى أصبحت حديث الناس ليس فى سوهاج فحسب بل فى الصعيد بأكمله.
«روزاليوسف» التقت بــ«الشيماء» هضبة سوهاج، وراحت تروى لنا قصة نجاحها حتى أصبحت بحق أنجح وأصغر سيدة أعمال فى سوهاج وربما الصعيد أجمع.. بداية قالت: اسمى الشيماء عمر السيد، وعمرى 26 سنة، خريجة كلية الهندسة الكيميائية جامعة المنيا 2012، والدى ترك مهنة التدريس، واتجه إلى تجارة الموز، ووالدتى ربة منزل، ولعل طريقة تفكير والدى شجعتنى على خوض مجال العمل الحر، وبدأت أبحث عن فرصة عمل بعيدا عن الوظيفة الميرى، وسمعت عن مشروع الطاقة الحيوية التابع لوزارة البيئة، الذى يبحث عن مهندسين لتنفيذ وحدات غاز البيوجاز وتقدمت للمشروع وحصلت على دورة تدريبية لمدة 3 أشهر.
وتابعت: تمكنت من اكتساب خبرة كبيرة فى مجال الطاقة المتجددة بعد اجتياز الدورة التدريبية، فاخترونى كمدربة للمهندسين الجدد فى سوهاج، وقررت بعد ذلك أن أعمل فى مجال البيوجاز، وأسست شركة باسمى وبمفردى بتشجيع من والدى، واسميتها شركة «بيوميكس لحلول الطاقة الجديدة والمتجددة فى عام 2014» وافتتحت للشركة فروعا فى 11 محافظة فى الصعيد والدلتا.
وتوضح الشيماء أن المشروع ببساطة عبارة عن إنشاء وحدات البيوجاز فى بيوت الفلاحين بالقرى وفى المزارع وتجميع المخلفات الزراعية وبقايا الطعام وتحويلها إلى طاقة ووقود كغاز البيوجاز والأسمدة العضوية، ويبلغ متوسط تكلفة وحدة البيوجاز 6 آلاف جنيه مقابل إنشاء الوحدة وتوصيلها بالبوتاجاز ومتابعة الوحدة لفترات زمنية محددة، منوهة إلى أن نجاحها عزز من إنشاء أكثر من 120 وحدة بيوجاز خلال عامين فى مختلف المحافظات ويعمل معها 4 عمال، وبلغ متوسط دخل العامل فى الشركة حوالى 5 آلاف جنيه شهريا.
وتؤكد هضبة سوهاج أنها تحقق أرباحًا طائلة غير متوقعة، منوهة إلى أنها تسعى حاليا لتطوير مشروعها من أجل إنتاج الكهرباء بدلا من الغاز، ناهيك أن أبرز المشاكل التى تواجهها صعوبة إقناع الفلاحين بفكرة المشروع، وكيف يمكن الاستفادة من المخلفات الزراعية والحيوانية وتوفير طاقة متجددة وآمنة وبديلة عن البوتاجاز، وتوفير سماد عضوى غنى بالعناصر الغذائية الكبرى والصغرى اللازمة لنمو النباتات ولزيادة خصوبة التربة وبأقل الأسعار.
وتشير الشيماء إلى أنها واجهت رفضا شديدا من أسرتها فى البداية عندما قررت السفر لافتتاح فروع لها بالمحافظات، لكن أسرتها بدأت تقتنع تدريجيا بما حققته من نجاحات فى العمل الحر، مؤكدة أنها نفذت وحدات بيوجاز فى مناطق بعيدة جدا عن المناطق المكتظة بالسكان، وفى سوهاج نفذت وحدات فى قرى جرجا وطما وجهينة والمنشاة ولا ينافسها سوى مشروعات الطاقة الشمسية وهى مشروعات مهمة ومفيدة للمجتمعات المختلفة، قائلة: «على الشباب ألا ينتظروا الوظيفة الحكومية ويسارعوا فى التفكير السليم وتبنى فكرة مشروع صغير، حيث إن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss