صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الرئيس يشارك فى القمة «العربية - الإفريقية»

24 نوفمبر 2016



كتب - أحمد إمبابى

 

شارك الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس فى أعمال القمة العربية الأفريقية الرابعة بالعاصمة الغينية مالابو، بمشاركة 25 رئيسا وملكا وأميرا من القادة والزعماء العرب والأفارقة.
وقال السيسى إن مصر تضع تحقيق السلم والأمن بالعالمين العربى والإفريقى على رأس أولوياتها للسياسة الخارجية المصرية، مؤكدا أن مصر ستواصل جهودها لتحقيق السلام والتنمية المستدامة.
وأضاف فى كلمته أمام القمة العربية الإفريقية فى العاصمة الغينية مالابو، أن جهود مصر مستمرة لتعزيز التعاون الاقتصادى العربى والإفريقى، موضحًا أن توافر البنية التحتية الإقليمية للمساعدة يهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادى بين الجانبين العربى والإفريقى.
وأكد استمرار مصر فى جهودها لتعزيز التعاون الاقتصادى العربى والإفريقى، مشيرًا إلى أن الأهداف المتعلقة بتحقيقه التنمية المستدامة وتحقيق رفاهية شعوبنا هى أهداف مشتركة فى العالم العربى والقارة الإفريقية.
وعلى هامش القمة عقد الرئيس جلسة مباحثات مع رئيس جمهورية غينيا كوناكرى ألفا كوندى، وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين مصر والكويت ومناقشة التطورات الإقليمية  والدولية على الساحتين الإفريقية والعربية.
بدأت فعاليات القمة بصورة جماعية للقادة والزعماء وكبار المسئولين المشاركين، أعقبها كلمة ترحيب من الرئيس الغينى أوبيانج أنجوميا، ثم كلمة تسليم الرئاسة من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، الرئيس السابق للقمة العربية الإفريقية، ثم أعقبها بيان الرئيس الموريتانى محمد ولد عبدالعزيز الرئيس المشارك للقمة الرابعة، وكلمة تسليم الرئاسة من هايلى مريام ديسالين رئيس وزراء إثيوبيا رئيس الاتحاد الإفريقى والرئيس المشارك للقمة العربية الإفريقية الثالثة.
وأعقب ذلك بيان من الرئيس التشادى إدريس ديبى الرئيس المشارك للقمة الرابعة، وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، أن لدينا عددًا من التحديات الكبيرة التى تواجه الدول العربية والإفريقية.
واعتمد القادة والزعماء العرب والأفارقة إعلان مالابو وإعلان دعم فلسطين، وقرارات القمة الرابعة، ودعت القمة إلى ضرورة تحويل اتجاه خطة عمل الشراكة «الإفريقية- العربية» من كونها مجرد برامج ثنائية إلى برامج ومشاريع اقليمية وقارية، وكذلك من مجرد عملية تعهدات أكثر تحديدا تفيد على نحو ملموس عددًا أكبر من بلدان ومواطنى الإقليميين.
وأكدت القمة على ضرورة إعادة توجيه خطة العمل «الإفريقية - العربية» المشتركة نحو برامج ومشاريع إقليمية تعود بالمنعفة على بلدان وشعوب المنطقتين.
وأشادت القمة بجهود الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الإفريقى فى إعداد مشروع خطة العمل الإفريقية العربية المشتركة، وإنشاء آليات تنفيذ ومتابعة ذات مخرجات ومؤشرات ومشاريع إقليمية وقارية، مفصلة بأهداف واضحة يكون لها أثر مجد فى التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقتين مع الأخذ فى الاعتبار برامج واستراتيجيات المنطقتين بما فى ذلك الخطة العشرية لتنفيذ أجندة 2063 بالنسبة للجانب الإفريقى وأهداف التنمية المستدامة بالنسبة للأمم المتحدة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss