صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الصينية يولين ليو: تعمدت أن تلمس شخصيات الفيلم الواقع

24 نوفمبر 2016



كتبت_ آية رفعت


الوحدة هى المشكلة الأساسية التى يعانى منها الناس ويلجأون للصمت وليس شرطًا أن تكون وحيدا دون وجود أحد ولكن الوحدة بمعناها انك تبحث عن شخص تتحدث إليه بشرط ان يكون يحمل نفس أفكارك ويفهمك ويشعر بما فى داخلك.. تلك كانت القضية الأساسية للفيلم الصينى «شخصا ما للتحدث اليه» والذى تدور أحداثه حول معاناة أخ واخته من الصمت فى حياتهم سواء الرجل مع زوجته مما ادى لهروبها مع شخص آخر أو الأخت التى قررت التزوج فى سن متأخرة بسبب معاناتها من الصمت فى حياتها.
وقالت مخرجة الفيلم يولين ليو إنها حصلت على القصة من خلال إحدى الروايات التى أطلقها والدها فى الاسواق منذ سنوات كما أنها قامت باختيار شخصيات على وجه التحديد ولم تقدم الرواية كلها، لتقدم لهم معالجة درامية مختلفة عن الخط الدرامى المتشعب والكبير والكثير الشخصيات فى الرواية. مؤكدة أنها تعمدت أن تجعل كل شخصية تعبر عن الواقع وملموسة لكى يشعر بها كل شخص من الجمهور فهى شخصيات كادحة فى الحياة كل منها يعانى الصمت والوحدة مما يجعلها قريبة وكأن كل متفرج يرى نفسه من خلالها.
وقال ليو إنها تعمدت أن تترك النهاية بين الزوجين مفتوحة حتى لا يقولون أنها تحدد مصيرهما خاصة أنهما أدركا أن التفكير فى المستقبل هو الحل والأمر يتوقف على نظرة التفاؤل بالغد وعدم النظر للمضى والحزن عليه ومحاولة الانتقام. كما قالت أنها أجبرت الممثلين على أن ينتقلوا للمدينة التى تم التصوير بها والعيش مدة شهرين قبل التصوير للتسوق بها وحفظ شوارعها ومعالم الناس بها حتى يظهر العمل بشكل طبيعى حتى أن والد الطفلة التى شاركت ببطولة الفيلم نقل إقامتها ودراستها لمدرسة هناك حتى تستطيع التأقلم على المدينة والدراسة هناك وتظهر مشاهدها بشكل طبيعى وتلقائى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss