صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

«هنا العاصمة» يناقش مشكلة الدواء.. وأطباء يحذرون من تفاقم الأزمة بين وزارة الصحة والشركات

22 نوفمبر 2016



كتب - محمد خضير

 

ناقش برنامج «هنا العاصمة» أزمة الأدوية ونقص بعض الأنواع المستوردة حيث عرضت الإعلامية لميس الحديدى جوانب من الأزمة واستضافت أطباء وخبراء صحة وأدوية للوقوف على أطراف الأزمة، حيث حذر خبراء وأطباء من تفاقمها، مطالبين وزارة الصحة بالاسراع بحلها حتى لا يتم استغلالها والنيل من مقدرات وصحة المصريين.
وقال الدكتور محمد أنور استشارى الجهاز الهضمى والكبد بكلية طب قصر العينى: إن الأزمة الحالية للأدوية ستذهب بلا شك لظهور سوق سوداء لتجارة الأدوية.
وأضاف أنور فى مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدى ببرنامج «هنا العاصمة» على قناة «cbc» أمس الاول أن الوضع متأزم وأن هناك العديد من الأصناف بدأت تختفى.
وأشار إلى أن هناك شركات أدوية فقدت الأمل فى الوصول لحل وبدأت فى تسريح العمالة، مشيرا إلى أن الحل يكمن الآن فى دعم الدولة لصناعة الأدوية عن طريق تثبيت سعر شراء الدولار بسعره القديم 8 جنيهات أو عدم إخضاع الدواء لتسعيرة جبرية.
قال الدكتور صلاح الغزالى، حرب رئيس اللجنة القومية لمرض السكر، «إنه لاحظ قيام بعض المواطنين بتخزين الأنسولين بكميات كبيرة فى الفترة السابقة».
وأضاف حرب فى مداخلة هاتفية بالبرنامج «أن الأنسولين من الأدوية غير القابلة للتخزين لفترة طويلة؛ لأنه من الممكن أن يفسد بسهولة ما يجعل تناوله خطورة كبيرة».
وقال مدير المستشفى الميرى الجامعى الدكتور طارق خليفة، «إن وحدات الغسيل الكلوى بالمستشفى مهددة بالتوقف عن العمل نهاية الشهر الجارى، بعد نفاد مخزون المحاليل المستخدمة فى جلسات الغسيل الكلوى، والتى تخدم 1800 مريض».
وأضاف «خليفة»، فى مداخلة هاتفية لبرنامج «هنا العاصمة» تقديم الإعلامية لميس الحديدى المذاع على فضائية «cbc»، «أن هناك نقصا حادا فى محاليل الطوارئ والحيوية مثل الأدرينالين، والتى تستخدم فى حالات إنقاذ الحياة فى بعض الأحيان».
ومن جانبه قال الدكتور كريم كرم، عضو المركز المصرى للحق فى الدواء، «إن 15 شركة أدوية تستحوذ على الصناعة والسوق فى مصر، وتقوم بلى ذراع الحكومة».
وأضاف خلال لقائه ببرنامج «الشارع المصرى» تقديم الإعلامى محمود عبدالحليم، على قناة «الحدث اليوم»، «أن الدكتور أحمد عماد وزير الصحة طبيب بشرى، لكن ليس له علاقة بصناعة الدواء، وهو وراء أزمة اختفاء أدوية الأنسولين من السوق، الذى مر بأزمات منذ تعيين الوزير الحالى، الذى صدرت كافة قراراته غير مدروسة».
وسبق أن دخلت لميس الحديدى فى مشادة كلامية على الهواء مع الدكتور خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة، بسبب اختفاء بعض الأدوية من السوق المصرية، موجهة رسالة لمتحدث وزارة الصحة قائلة: «إحنا بنتكلم فى اقتصاد وبلاش الكلام الشعبوى اللى حضرتك بتقوله، إحنا بندور على مصلحة المريض»، وإن وزارة الصحة قامت بزيادة أسعار الدواء خلال الفترة الماضية لتوفير الأدوية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss