صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

فاتن عبدالمعبود: «صباح العاصمة» تجربة مختلفة وأضافت لى الكثير

21 نوفمبر 2016



كتب - محـمد خضير

اكدت الإعلامية فاتن عبدالمعبود مقدمة برنامج «صباح العاصمة» على قناة «العاصمة الجديدة» أنها تقدم البرنامج الذى يذاع فى الثامنة صباحًا أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من كل أسبوع، مشيرة إلى أنها انتقلت للعمل بالعاصمة الجديدة التى تولى عملية إطلاقها بشكلها الجديد من قبل المهندس أسامة الشيخ وبعد تعاقدها مع الدكتور سعيد حساسين مالك القناة.
وأشارت فاتن فى تصريحات خاصة لـ«صحيفة روزاليوسف» إلى أن عملها بالعاصمة الجديدة تعد تجربتها الأولى للعمل بالقنوات الخاصة بعد عملها فى ماسبيرو لسنوات قدمت خلالها مجموعة من البرامج واكتسبت خبرة من خلال فترة عملها بقطاع الاخبار وقناة القاهرة التى تعد بيتها الأول.
وقالت اننى كنت متخوفة من التجربة ولكننى الحمد الله استطعت ان أحقق تجربة ناجحة واستقبلها المشاهد بشكل جيد خاصة ان المحتوى الذى قدمته كان مختلفًا عما قمت بتقديمه فى التليفزيون المسمى، وقدمت برنامج «صباح العاصمة» وهى تجربة مختلفة بالنسبة لى وأضافت لى الكثير.
وأوضحت أنها قدمت من خلال البرنامج مجموعة من اللقاءات مع شخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وفنية نظرًا لطبيعة البرنامج المتنوعة فى الفقرات، كما قدمت فقرة خاصة لعرض هموم ومشاكل المواطنين «إنتى فين يا حكومة»، ولاقت استجابة واسعة من المواطنين والمسئولين ايضا، وتحدثت من خلال البرنامج عن كل الأحداث الجارية التى حدثت من بداية البرنامج حرصا منا على أن تكون دائمًا فى قلب الأحداث خاصة أن توقيت إذاعة البرنامج فى الصباح مع بداية اليوم.
وقالت فاتن: إننا قررنا ان نقدم كبسولات سريعة للأخبار وهى ايضا المرة الاولى لى فى العمل فى الصباح الباكر، وأتمنى ان أقوم بعمل برنامج يصل الى المواطن ويتحدث إليه فى جميع الموضوعات فى محاولة لنشر الوعى والثقافة.
وشددت على أن حالة الإعلام الآن هى حالة ضبابية وأى شخص لا يستطيع الآن تحديد ما سوف يحدث فى الأشهر القليلة المقبلة لأنها معلومات غير مكتملة ولكن الوضع ايضا مقلق لأن هناك كيانات إعلامية تختفى واُخرى تظهر واُخرى تندمج والآخر يعانى وهذا بالنسبة للقنوات الخاصة أما ماسبيرو فلا احد يعلم ما سيحدث له.
وعن هجرة أبناء ماسبيرو للعمل بالفضائيات شددت على أنها لها تأثير على أداء العمل الإعلامى بالمبنى بالطبع، ولكن السؤال الأهم هو: لماذا يهاجر أبناء ماسبيرو؟ قائلة: «أعتقد أنه لو استطاع المسئولون الإجابة عنه سوف تكون بداية حقيقية وجديدة للمبنى، وخاصة أنه يعانى معاناة شديدة فى جميع النواحى تركة ثقيلة جدا تحتاج لمجهود مضاعف وإدارة حقيقية تستطيع إحداث فارق على الرغم من ضعف الإمكانيات.
وطالبت فاتن بأن تكون هناك إرادة سياسية حقيقية وجادة للنهوض بالمبنى، ولا بد من تدخل من الدولة لإنقاذ المبنى لو أردنا ان يكون لدينا إعلام شعبى ليست له أجندات سوى الوعى والضمير دون ذلك لن يتغير الحال لأننا وصلنا لوضع صعب ويكفى اننا نحتاج إلى أن تعود ثقة المواطن بتليفزيون بلده التى فقدها مع حملات التشويه للمبنى والعاملين فيه جميع القنوات يحدث بها أخطاء ولكن عندما يحدث خطأ فى المبنى نجد ان الجميع متربص ويهاجم بشدة.
كما شددت على أنه لا بد أن نعرف من هى الكفاءات ونحاول دعمها لا تدميرها، قائلة: أذكر فى حوار لى مع أحد المسئولين فى المبنى وسألته: متى تكون الكفاءة هى الأساس فى الإختيار قال لى: ليس الآن ولا اعلم متى يحين الوقت لذلك ما زلنا نحطم الكفاءات والعقول المبدعة، ولا اعلم لصالح من يحدث ذلك نحن نحتاج للمبدع الآن الذى يستطيع إحداث التغيير رغم صعوبة الظروف، ولكننى أؤكد أن المبنى سيعود بأبنائه ولا توجد دولة ناجحة بدون إعلام واع مستنير والمبنى رغم حملات الهجوم الشرسة عليه إلا أنه مازال صامدًا يقاوم ويتحدى ماسبيرو قد يمرض ولكنه لا يموت.
وذكرت أنه لدينا مشكلة كبيرة فى تحديد دور التليفزيون الرسمى لأننا دائمًا نقارن بينه وبين القنوات الخاصة على الرغم لأنه لا مجال للمقارنة دور المبنى لا بد أن يكون واضحًا كمؤسسة تنموية لا تهدف للربح وإنما تهدف لبناء العقول وهو أهم ما يحتاجه الوطن الآن ولذلك أتمنى أن تكون هناك مبادرة لتطوير الاعلامى الرسمى سواء ماسبيرو أو الصحف القومية التى نعانى ايضا ان كنّا نريد خلق جيل واعى بمشاكل وهموم وطنه ويستطيع بناءه والتقدم به.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss