صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الرأي

سيدتى أين أنتِ

20 نوفمبر 2016



مديحة عزت تكتب:

اخترت هذه الأبيات من قصيدة كتبها أمير الشعراء أحمد شوقى فى نساء مصر قال:
قُم حَىِّ هَذى النَيِّراتِ حَىِّ الحِسانَ الخَيِّراتِ
وَاِخفِض جَبينَكَ هَيبَةً لِلخُرَّدِ المُتَخَفِّراتِ
هَذا رَسولُ اللَهِ لَم يُنقِص حُقوقَ المُؤمِناتِ
العِلمُ كانَ شَريعَةً لِنِسائِهِ المُتَفَقِّهاتِ
رُضنَ التِجارَةَ وَالسِياسَةَ وَالشُئونَ الأُخرَيات
رَوَتِ الحَديثُ وَفَسَّرَت آىَ الكِتابِ البَيِّناتِ
وَحَضارَةُ الإِسلامِ تنطق عَن مَكانِ المُسلِماتِ
وبعد.. منذ فجر التاريخ كانت للمرأة المصرية مكانتها.. ويمثل وضع المرأة فى المجتمع أحد المقاييس المهمة التى تعبر عن تطوره.. وقد أتاح التشريع والدستور المصرى للمرأة فرصا حقيقية لإثبات ذاتها والمساهمة فى النهوض بالمجتمع بما يعود عليها بالنفع.. وقد تحقق وضاعف فرصتها فى المساواة بالرجل.
أما هذه بعض الأمثلة من نساء مصر قديما فى بعض المجالات.. فالمرأة المصرية تعمل وتناضل من قبل ثورة 1919 حتى اليوم وهذه بعض الأمثلة لنساء مصر قبل ثورة 1952.
# السيدة «منيرة ثابت» التى اتسمت بالثورية والجرأة وأسست جمعية ومجلة الأمل عام 1924 مجلة سياسية أدبية اجتماعية.. ثم كانت أول من طالبت بتخصيص شرفات للمرأة فى مجلس النواب وأيدها «سعد زغلول» باشا وكانت أول صحفية تقتحم شرفة مجلس النواب.
2- هذه السيدة «فاطمة نعمت راشد» أسست أول حزب نسائى وكانت من طلباتها تعليم المرأة ومساواتها بالرجل وضرورة رفع الحجاب وتقييد حق الرجل فى الطلاق.. ورفع سن الحضانة من 14 إلى 16.
أما أعظم سيدتين فى تاريخ المرأة المصرية ولا تزالان تعيشان معنا بانتاجهما وسيرتهما العطرة.. العظيمة الكاتبة «أمينة الصاوى» صاحبة موسوعة «لا إله إلا الله» فى جنة الخلد بإذن الله يا أستاذتى العزيزة «أمينة الصاوى» بقدر أدائك وعطائك للأدب والثقافة الدينية وعليك رحمة الله وغفرانه يا صاحبة أصحابك ومعلمة قرائك!!
وهذه العظيمة المفكرة الإسلامية التى كانت رائعة الكلمة الكبيرة «عائشة عبدالرحمن» الشهيرة بـ«بنت الشاطئ» عظيمة الفن الثقافى والأدب الإسلامى فى جنة الخلد بإذن الله يا «بنت الشاطئ» يا من أهديتنى وعلمتنى قراءة «أبوالعلاء المعرى».. و«رسالة الغفران» الذى قدمت له يا أستاذتى العزيزة «بنت الشاطئ».. والذى أصبح ذكر «رسالة الغفران» يعنى ذكر «بنت الشاطئ» رحمة الله وغفرانه بإذن الله لأبوالعلاء المعرى وعائشة عبدالرحمن فى رحاب الله!!
وهذه الدكتورة «درية شفيق» التى كانت من أوليات الحاصلات على الدكتوراه وأول رئيسة تحرير بعد سيدة الصحافة «روزاليوسف» لمجلة «المرأة الجديدة».. ثم أصدرت مجلة «بنت النيل» ثم تزعمت ألفا وخمسمائة واقتحمت البرلمان عام «1951» مطالبة بتمثيل المرأة فى مجلس النواب.. وللأسف لم يكن لها حظ فى دخول المجلس حتى وفاتها فى حادث أليم فقد سقطت من شرفة منزلها.
ومن رائدات الفن التشكيلى الفنانة «تحية حليم» التى افتتحت مرسما فى ميدان التحرير ضم الفنانة «إنجى أفلاطون» و«عفت ناجى» و«زينب السجينى» و«نازلى مدكور».
كانت هذه بعض من اجتهادات الحركة النسائية ونضالها منذ ثورة 1919 حتى ثورة يوليو 1952 ومطالب نساء مصر قديما حتى اليوم الذى تحققت أغلب أحلام المرأة المصرية.
أما هذه الكوكبة لبعض الأمثلة من نساء مصر اليوم وبلا ترتيب:
# دكتورة «فرخندة حسن» الحاصلة على بكالوريوس علوم كيمياء وجيولوجيا من جامعة القاهرة والماجستير والدكتوراه وعملت بالتدريس فى الجامعة الأمريكية.
# الدكتورة «هدى بدران» أول سيدة تصبح أمينا للمجلس القومى للطفولة والأمومة.
# السفيرة «مشيرة خطاب» كانت رابع سفيرة مصرية بالخارج.. تخرجت فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وكان آخر عمل لها بالخارجية منصب مساعد وزير الخارجية.
وبعيدا عن المجلس القومى للمرأة اخترت هذه الكوكبة من نساء مصر العزيزة أعز وأحب النساء.
هذه العزيزة الحبيبة زميلة وصديقة العمر «سعاد رضا» المدير العام السابق لـ«روزاليوسف» التى كانت أول عضو منتدب فى تاريخ الصحافة المصرية وأول وآخر امرأة تعمل مديرا عاما لمؤسسة «روزاليوسف» رحمها الله وغفر لها والدعاء لها ومن معها فى رحاب الله من الزملاء والحبايب فى جنة الخلد بإذن الله يا سعاد والذين معك فى رحاب الله.
دكتورة «سعاد صالح» حاصلة على ليسانس الدراسات الإسلامية والدكتوراه فى الفقة المقارن فى الشريعة الإسلامية ولها عدة أبحاث ومؤلفات عن حقوق المرأة فى الإسلام وأحكام الميراث والوصية.
والعزيزة صديقة العمر «آمال فهمى» الإذاعية الشهيرة صاحبة أشهر برنامج «على الناصية» رئيسة لإذاعة «الشرق الأوسط» والتى وصلت إلى منصب وكيل وزارة الإعلام ثم مستشار وزير الإعلام.. وما زال برنامجها على الناصية إلى الآن أحسن وأشهر البرامج الجماهيرية.. أطال الله عمرك يا آمال ومتعك بالصحة والسعادة والحب مع من تحبين وتعاشرين دائما يا آمال.
هذه الكوكبة من سيدات مصر على سبيل المثال نموذج لما وصلت إليه المرأة المصرية فى مصر وتفوقت فى العمل الاجتماعى والسياسى والمناصب الرفيعة وغيرهن كثيرات.. ومع ذلك يا سيدتى العزيزة صوتك اختفى ولم نسمع لك رأيًا ومناقشة يا سيدتى الفاضلة لا صوت ولا خبر حتى نائبات البرلمان «لا حس ولا صوت ولا خبر». سيدتى العزيزة.. أين أنت وصوتك وفعلك واشتراكك فى حل وتصويب مشاكل مصر يا بنت مصر أين أنت!!
وأخيرا وبمناسبة ما قدمت من عظيمات نساء مصر من التاريخ ومن الماضى البعيد والماضى القريب.
أرجو أن يسعى رئيس الوزراء لتعيين سيدة لوزارة التموين لأن المرأة أصلح وزيرة للتموين لتصلح الحالة التموينية ويا ريت كمان يكون رئيس حماية المستهلك سيدة حتى ينصلح حال ما يقدم للمستهلك من عدماء الضمير.
وأخيرا قد يكون لنا بإذن الله عرض آخر عن أهم نساء مصر فى التاريخ القديم من زمن الفراعنة وأيامهم بقدر ما تركوا لمصر من عظمة آثارهم وأعمالهم وعلمهم فى جميع مجالات العلم والفن والبناء والطب وعلم التحنيط الذى احتار فيه العالم وعلماؤه.. فراعنة مصر الذين تشهد على عظمتهم آثارهم التى لم يصل لعظمتها أى أثر فى العالم.
وإليكم الحب كله مع الاستعداد لاستقبال عام جديد جعله رب العالمين عاما سعيدا مبروكا، عام سلام وسلامة لمصر وشعب مصر.. كل عام وأنتم فى حب وسعادة.
وإليكم الحب كله
وتصبحون على حب







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss