صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

نوبل.. ووحدة الفن والأدب

18 نوفمبر 2016



يكتب: د.حسام عطا
إن منح المغنى الأمريكى بوب ديلان البالغ من العمر 75 سنة جائزة نوبل للآداب فى 13 أكتوبر الماضى ظل مسألة قابلة للتأمل والتفسير والفهم، وظلت الصدمة محيطة بأسباب منحه الجائزة، وظللت أنتظر تفسيرا أبعد من مجرد حصوله على الجائزة لقاء «إبداع صور شعرية فى إطار التقليد الغنائى الأمريكى العظيم»، كانت الصدمة فى الأوساط الأدبية المتعددة، ومنها المصرية أمرا واضحا، مما دفعنى للانتظار لأبعد من تفسير إضافى صدر عن الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة ألا وهو أن بوب ديلان يشبه الشاعر الإغريقى هو ميروس الذى كتب شعرا للغناء، وبقصد العرض الشفاهى على الجماهير ولكنه شعرا يمكن تدوينه فيما بعد، كانت الجملة التى تحمل مقارنة الشعر الشفاهى الغنائى القديم بالشعر الشفاهى الغنائى المعاصر جملة شديدة الاختزال لكنها دالة على نظرة معاصرة جديدة للأدب، صحيح أن ديلان أصدر عدة كتب ضمت أغنياته التى كتبها من أجل فن الأداء بالتحديد ألا وهو الغناء، إلا أن تلك الإشارة إلى الشعر الشفاهى المغنى ليست مجرد إشارة للاستبدال التاريخى، ولكنها إشارة لفكرة حديثة برزت مع النصف الثانى فى القرن العشرين ألا وهى فكرة وحدة الحساسية التى تتأسس على فكرة وحدة العقل الأوروبى، ويقصد بهذا العقل اليونانى القديم، الذى يؤمن الغرب كله بما فيه الغرب الأمريكى خارج أوروبا بالانتماء لحساسيته الفنية والفكرية، وبعض من السياسيين يستخدمونه كمصدر لتوحيد مصالح الشعوب، إلا أن المعنى الأكثر دقة لمصطلح وحدة العقل الأوروبى، يمكن رصده فى مجال الفنون الجميلة ليمكن تدقيقه ليصبح وحدة الحساسية وهى حساسية فنية تطورت مع بداية القرن الحادى والعشرين إلى حساسية تستعيد الشفاهية الأولى فى ما قبل الميلاد، لكنها شفاهية جديدة تماما لارتباطها بالتكنولوجيا والصور والبث الفضائى والتواصل اللامحدود عبر الشبكة الدولية للمعلومات وهكذا ومع السنوات العشرين الماضية تداخلت الحدود مرة أخرى بين الأنواع الفنية بين الرسم والشعر والسرد وهو النموذج الذى فعله بوب ديلان، وهو تداخل حر بين الفن والأدب يستهدف الجماهير الكبيرة العريضة، إنه حقا عصر جديد فى العلاقة بين الأدب والفنون، وهو التأثير اللامحدود للتكنولوجيا المعاصرة التى أدخلتنا لعصر شفاهى جديد لكن كل شىء فيه قيد الحفظ والرصد والاستعادة، لعلنا نعيد النظر حقا فى تلك العلاقة بين الفن والأدب لدى النخبة المصرية والعربية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
كاريكاتير أحمد دياب
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم

Facebook twitter rss