صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع.. صيد الغروب

17 نوفمبر 2016



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 550 كلمة» على الإيميل التالى:    
[email protected]

اللوحات للفنان علاء حجازى



صيد الغروب


بقلم - حمدى أحمد شفيق


قبل أنْ تجمعَ شمسُ الأصيلِ متعلَّقَاتِها، وتُنْهِى نَوْبَتها لتَخْدِمَ فى مكانٍ آخر، ألقَتْ بأضواءِ الشَّفَقِ الحَمْرَاءِ على صفحةِ النِّيل، نادى الجرسونَ طالباً فنجاناً من القهوة، ثمَّ تحَوَّلَتْ عيناهُ تُحَمْلِقَانِ فى بُقْعَةٍ من مياهِ النِّيلِ الَّتى يبدو أنَّها أتَتْهُ بما لم يكنْ يحْتَسِبُه، سكنتْ كلُّ حركتِهِ، وبدا مُتَجَمِّداً كتمثالٍ فى مُتْحَفِ الشَّمع، بينما تجمَّعَتْ كلُّ مظاهرِ الحياةِ فى حَبْلِهِ الموصولِ بهذهِ البقعةِ من المياهِ، الَّتى توَافَدَتْ على صفحَتِها ذكرياتُهُ تَتْرَى، جاءتْهُ تَنْكَأُ القلبَ الَّذى استوى مِنْ لَهِيبِ الشَّوْق، فى الوقتِ الَّذى اقتصَرَتْ طاقةُ عقلِهِ الواعِى على مشهدِ بقعةِ الماءِ، ومشهدِ الجِوَارِ، حيثُ ذلك العجوزُ المُجْهَدُ الَّذى يرْمِى بسِنَّارَتِهِ كلَّ حينٍ يُصارِعُ حظوظَهُ، عَلَّ النَّهْرَ يجودُ عليهِ بشيءٍ من الصَّيد؛ كانَ عقلُهُ الباطنُ قد بدأَ يجمَعُ الشَّتَاتَ، ويوافيهِ بصيدٍ حنيذٍ منْ ذكرَيَاتِهِ الحَزِينة.
و تبدأُ مراسِمُ الذّكْرَى، يتوضَأُ القلبُ بعبيرِ الذّكرَيَات، ثُمَّ لا يلبثُ أنْ يُرَتِّلَ قصائدَ عِشْقٍ كانتْ فيما مَضَى خُطاهُ نحوَ فردوسِ السَّعادة، لكنَّها لم تَعُدْ غيرَ ذِكْرَيَات!.
كان يظنُّ تفَلُّتَ الحُسْنِ دوماً أمامَ عينيهِ وكأنَّهُ السَّراب، حتى رَسَتْ سفينةُ القلبِ على مرفأها فتشبَّثَتْ بِكُلَّابِهَا وزهَدَتِ الإبْحَار!، فهُنا مَرْسَى الأملِ ومهبطُ الحقيقة، جُمِعَ الجمالُ فكانَ يومَ لِقَاهَا شمسٌ تُطِلّ، وسحاباتٌ تتَشَكَّلُ فترْسِمُ لوحاتِ العاشقين، تُلَوِّنُهَا أيادى الشَّمس، ويبوحُ الطيرُ بأسرارِ الجَوَى، أيُّ نَفْحَةٍ مِنَ الجَنَّةِ تلك؟ عِشْقٌ، ورِيٌّ، وشمسٌ، وطيرٌ، ومحبوبان، ذاكَ كانَ لمَّا اقتَرَب، فلمَّا تلامَسَ الكَفَّان، سَرَى فى الجسدينِ تَيَّارٌ تَوَلَّدَ عن طُوفَان، فَحَرَّكَ القلبينِ، والرُّوحينِ، والشَّفَتينِ، وذرَّاتِ الهواء، وبدأتْ شجرةُ الهَوَى تَتَحَاتُّ عنها أوراقُهَا، فتسقُطُ على الإلْفَيْنِ، فتكسُوهُمَا ثوْبَاً مِنْ نَضَار!
أهكذا يصنعُ الحُبُّ؟ يضخُّ الحياةَ فى الأرضِ البَوَار؟ ويفضحُ سِرَّ العاشقينَ فى ليلٍ أوْ نَهَار؟!
كانا لا يقوَيَانِ على البِعَاد، فإنْ فارقَتْه لِمَامَاً، يجيئُهُ طيفُهَا عندَ سَفْحِ الأحلامِ، فيستحلِفُه: لا تُخْزِنِى فى قلبِي.. مُدَّنِى بمَدَدِ الوِصَالِ ولا تَهْجُرْ، فتكونَ مُدْيَةً تُقْطَعُ بها أوْرِدَتِى ويُرَاقُ دَمِي، يا أيُّها الطَّيفُ المُتَدَلِّل، أقبلْ ولا تَخَفْ، فبينَ الجِلْدِ والعظمِ قلبٌ يتَلَوَّى، فأنتَ الدَّاءُ وأنتَ الدَّوَاء، أنا طائرُ الحُبِّ الشَّرِيد، وأنتَ المُنْتَهَى، بالله خَبِّرْهَا: دعينى ألتحِفُ بِكِ فى زمهريرِ أيَّامِي، ولْيَكُنْ قلبُكِ مِدْفَأَتِي!.
لم يَدْرِ كيفَ جَرُؤتْ يوماً أنْ تُفَارِق، وقد تَعَلَّمَ على يدَيْها أبجدِيَّةَ السَّعادة، كيف طاوعها قلبُها أنْ تنْزِعَ منهُ الرُّوحَ غيرَ عابِئَة، لم يفهمْ أسبابَهَا ولم يُرِدْ، فليس ثمَّةَ ما يُبَرِّرُ سَلْخَ الرُّوح، وليسَ ثمَّةَ ظلمٌ أنْكَى مِنْ ظُلْمِ القُلُوب،
تلبَّسَهُ شُعُورٌ عميقٌ بالصَّدْمَةِ جَرَّدَهُ من كامِلِ طاقتِهِ الإيجابية، واقتربتْ بِهِ أحزانُهُ من بَحْرِ اليَأس، الذاكرةُ مُثْقَلَةٌ بالنَّدمِ والضَّيَاع، والحياةُ تبدو مُتَوَقِّفة، ثمَّ جاءتْ لحظةُ النَّهرِ هذهِ ربَّما لتقولَ لهُ: ليس ثمَّة مَنْ يُؤْتَمَنُ على حكايتِكَ كنَفْسِكَ الَّتى بينَ جنبيك، ومادامَ المَرْءُ طبيبَ نفسِه، فليجعلْ تَعَرِّيَهُ داخِلَهَا، إنَّهُ نوعٌ من السَّترِ الذَّاتِي.
الحَكْيُ يخَفِّفُ مِنْ نَوْءِ الألَم، وقد يُحَرِّرُ من أغلالِ الذّكرَيَات
أخذتْ مَكْنُونَاتُ نفسِهِ يدفَعُ بعضُها بعضَاً، ويعلو بعضُها فوقَ بعضٍ، فى حِوَارٍ فريدٍ مع النَّفْسِ، عَصِيٍّ عنِ استرَاقِ السَّمْع :
* لماذا أتَتْ وقدْ نَوَتِ الفِرَاق؟
- كلُّ شيءٍ جميلٍ يأتي، ثمَّ يذهب، الحياةُ نفسُها تنْقَضِي، نفسُكَ الّتى بينَ جنْبَيْكَ ستذهب، فكيفَ تَأْسَى على شيءٍ إذا ذَهَبَ؟!
* إذنْ لماذا نتذَوَّقُ الشَّهْدَ ثمَّ نُحْرَمُه؟
- كلُّ اللَّذَائذِ فى الحياةِ طبْعُهَا الانقِضَاء
* لماذا نُعْطَاها إذْ لا تَبَقَى؟
- ربَّما لِتَعَلَمَ أبَدِيَّةَ السَّعادةِ هناك
* لازلتُ لا أفهمُ كيفَ تحرِمُنا الأقدارُ شيئاً ظنَنَّاهُ نَعِيمَاً مُقِيماً؟
- ربَّما يكونُ المَنْحُ فى المَنْع! مَنْ يُدْرِيكَ أنَّ الأقدارَ لمْ تكنْ رَحِيمَةّ بِك؟ وما يُدْرِيكَ أنَّها لو دامتْ لم تكنْ لِتُحَوِّلَ حياتَكَ إلى جَحِيم؟
قد تصْطَلِى بتجربةٍ لتكونَ جديراً بخوضِ تجاربَ أعظم.. مَنْ يدري؟ قد تحبو فى بهوِ الهَوَى حتى يشتدَّ عُودُكَ، وتتجاوزَ فترةَ فطامِكَ، فتنطلقَ أكثرَ بأسَاً، مَنْ يدري؟ فقط ثِقْ بأقدارِك.
هذه المكاشفة، يبدو أنَّها حَرَّرَتْ نفسَهُ مِنْ أغلالِ ذكرياتِهِ الحزينة، تخَفَّفَ من مرَارَاتِهِ، وما تَبَقَّى منها، لَفَّهُ فى صُرَّةٍ، وقذفَ بِهِ ليستقِرَّ فى قاعِ النَّهْر! وكمْ مِنَ الأحزانِ طَوَاهُ النَّهْر؟!
اعتلَى صَهْوَةَ الحُلْمِ مِنْ جديد، ثُمَّ أخرجَ حُسَامَ الأملِ مِنْ غِمْدِ الأحزان، بينما عن اليمين، أثْقَلَتْ سِنَّارَةَ العجوزِ سمكةٌ عظيمةٌ وهَبَتْهَا الشَّمسُ المُغَادِرَةُ بعضاً من أشعَّتِهَا، فَبَدَتْ كلؤلؤةٍ تتراقصُ وهى تحاولُ الافتكاكَ من السِنَّارَة التى تشبَّثَ بها العجوزُ باسِمَاً يتَشَكَّر.
كانَ فِنْجَانُ القهوةِ قدْ مَلَّ الانتظار، فذَهَبَ وجْهُهُ إلى غيرِ رَجْعَة، فأزاحَهُ بشِمَالِهِ، بينما أشارَ باليمينِ إلى الجُرْسُونِ طالباً كأساً مِنْ عَصِيرِ اللَّيْمُونِ بالنِّعْنَاع!







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss