صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الشناوى: أقرب أصدقائه أحمد زكى ومحمود حميدة

14 نوفمبر 2016



كتبت - سهير عبدالحميد


نادرا ما كان الساحر محمود عبدالعزيز يتحدث للإعلام وهذا جعل الكثير من جوانب حياته وعلاقته بزملائه والأجيال الجديدة ليست واضحة سوى للمقربين له والمشاركين فى أعماله الفنية.
الناقد طارق الشناوى وهو واحد من الشخصيات المقربة للراحل محمود عبدالعزيز على الصعيد الإنسانى روى تفاصيل عن علاقته بنجوم جيله والصداقة التى جمعته بالنمر الأسود أحمد زكى قائلا:
جمعت كلًا من أحمد ذكى ومحمود عبد العزيز علاقة إنسانية من نوع خاص علاقة اقوى من الصداقة تحولت لكميا فنية فى عملين مهمين الأول «شفيقة ومتولى» والثانى هو«البرىء» الذى يعتبر من أصعب أعمال محمود عبدالعزيز وظلت صداقة الساحر والنمر الأسود لآخر يوم فى حياة أحمد زكى، أيضا جمعت محمود عبدالعزيز صداقة قوية بالفنان محمود حميدة وكان هناك مشروع فيلم كان سيجمعهما لكن لم يحدث نصيب، أيضا جمعه بفاروق الفيشاوى علاقة صداقة قوية.
وأشار الشناوى إلى أن الساحر كانت له طموحات لا حدود لها وأعماله دائما خارج الصندوق وكان منافسته مع أبناء جيله مثل الفخرانى ونور الشريف وأحمد زكى وحسين فهمى هى منافسة راقية ومشروعة وقدم معهم أعمال عظيمة مثل العار والجرى مع الوحوش والكيف وإعدام ميت والذى كان له حضور طاغى وقوى واللافت أن هذه الأفلام تدرج فيها ترتيب اسمه على التتر كذلك الأجر فمثلا فى العار جاء اسمه بعد نور الشريف وحسين فهمى وبعد خمس سنوات تصدر اسمه تتر فيلم «الجرى مع الوحوش».
وعن أهم الأعمال التى صنعت نجومية محمود عبدالعزيز قال الشناوى: هناك محطات كثيرة ناجحة فى حياة الساحر مثل افلام «الشقة من حق الزوجة» و«سيداتى انساتى» و«السادة  الرجل» و«الكيف» و«العار» وافلامه مع رأفت الميهى كذلك «سوق المتعة» أما الفيلم الذى اعتبره عنوانًا لإبداع محمود عبدالعزيز هو دور الشيخ حسنى فى الكيت كات.
وكشف الشناوى عن قصة تقديمه الكيت كات قائلا: أتذكر عندما جاء الساحر لحضور عزاء والدى ولفت نظره المقرئ الذى كان يقرأ القرآن وهو شخص ضرير وكانت له شخصية مميزة وبعدها طلب منى أن أحضر هذا الرجل ليقابله وربطته صداقة به ومنه استلهم شخصية الشيخ حسنى وابدع فيها محمود عبدالعزيز.
وعن علاقته بالجيل الجديد قال الشناوي:كان الساحر حريصًا على مساعدة المواهب الشابة واعطائهم الفرصة فى أعماله أبرزهم الفنان الراحل علاء ولى الدين ومنة شلبى التى شاركته فيلم «الساحر» أيضا أحمد السقا واللافت فى أى عمل فنى يقدمه محمود عبدالعزيز هو حالة البهجة والطاقة الإيجابية التى كان ينقلها لكل من يعمل معه فقد كان خفيف الظل على الشاشة وخلف الكاميرا.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss