صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

المنتجون: ارتفاع الدولار يقلل من عدد المسلسلات الدرامية المشاركة فى رمضان 2017

10 نوفمبر 2016



كتب - محمد عباس

 

بعد أن أثر ارتفاع الدولار على كل الصناعات المحيطة المتواجدة حولنا بالتأكيد سيؤثر على الصناعات الفنية بشكل مباشر سواء على الأفلام أو المسلسلات، حيث قد يضطر عدد من المنتجين إلى تخفيض عدد الأعمال التى يقومون بها بعد أن ارتفع سعر الدولار حيث أدى إلى ارتفاع ملحوظ فى معدات التصوير وفى حجز أماكن التصوير المختلفة، الأمر الذى سينعكس بشكل مباشر على أجور الفنانيون وعلى مستوى الأعمال الدرامية خلال الموسم الرمضانى المقبل .
فى البداية تقول الناقدة الفنية «ماجدة موريس» ارتفاع الدولار سيصب فى مصلحة كبار النجوم الذين سيطالبون برفع أجورهم خلال الأعمال الدرامية التى من المقرر أن يقوموا بالمشاركة فيها، وبالتالى سيؤثر الأمر بالسلب على النجوم الشباب الذين لن يستطيعوا رفع أجورهم وسيضطرون إلى الموافقة على تخفيض اجورهم وسيقوم المنتجون بالموازنة فى الأجور حتى يستطيعوا إخراج الأعمال للنور خلال الموسم الرمضانى، ولن يتوقف الأمر على اجور الفنانين فحسب ولكن سيؤثر على جودة الأعمال الدرامية المشاركة فى الموسم الرمضانى، وذلك لأن ارتفاع الدولار أدى إلى زيادة أسعار معدات التصوير وأماكن التصوير الخارجى، مما يشكل ضغطًا على المنتجين ويدفعهم إلى تخفيض عدد الأعمال المشاركة فبدل من أن يدخل المنتج بعملين أو أكثر سيضطر إلى خوض المنافسة الرمضانية من خلال عمل درامى واحد.
وقال  المنتج «محمد العدل» إن ارتفاع سعر الدولار بالنسبة إلى صناعة الدراما وخاصة الدراما الرمضانية سلاح ذو حدين لأنه فى حالة تسويق المسلسل خارج مصر سيصب ذلك فى مصلحة صناع العمل اكثر  أما فى حالة تسويقه داخل مصر فقط فلن يستفيد المنتج من ارتفاع سعر الدولار بل على العكس سيتحمل زيادة أسعارالديكورات والخامات اللازمة للتصوير وفى أغلب الأحيان يتم تسويق المسلسلات الدرامية داخل مصر فقط.
وقالت المنتجة «مها سليم» إن مسألة ارتفاع الدولار التى نمر بها خلال الايام الحالية ستؤثر على طبيعة الأعمال الفنية بشكل عام وليس على مستوى دراما رمضان المقبل لأنها ستمنع الكثير من الأعمال من الخروج بشكل مميز فمثلا الأعمال التى كان ينوى صناعها تصويرها خارج البلاد ربما لاتستطيع الخروج للنور فى ظل الارتفاع المستمر للدولار، كما سيتم تكثيف التصوير داخل الاستديوهات الداخلية نظرا لارتفاع أماكن التصوير الخارجى، بالإضافة إلى ارتفاع أجور الفنانين الذى سيقلل من عدد الأعمال الفنية خلال الفترة المقبلة وسيؤثر ذلك بالسلب على الجمهور المصرى. وأضاف المنتج «محمد فوزى» سيقوم المنتجون خلال الفتره المقبلة بتخفيض الاجور المتزايدة من الفنيين والعمال وسيتم الاعتماد على أماكن التصوير الخارجى البسيطة والتى سيكون اغلبها من أماكن عامة وشوارع نظرا للارتفاع المتوقع فى  حجز الاستديوهات وقال إن عدد الأعمال الدرامية سيقل لأكثر من النصف وأكثر وذلك لأن التكاليف أصبحت باهظة سواء ما يتعلق منها بالتصوير الخارجى أو بفريق العمل وقال انه فى حال استمرار ارتفاع الدولار بهذا الشكل ستكون الساحة الفنية مهددة بشكل كبير، وتمنى من الفنانين أن يقوموا بتخفيض أجورهم بشكل نسبى حتى تستطيع الأعمال الدرامية الخروج للنور خلال الموسم الرمضانى المقبل.  ويبدو أن الفترة المقبلة ستشهد خروج عدد كبير من الأعمال الفنية الرمضانية بسبب الأزمات المالية التى تهدد شركات الإنتاج.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
الأرصاد الجوية تعمل فى الإجازة بسبب تفتيش «WMO»
معركة بالأسلحة فى مركب على النيل بسبب «الفاتورة»
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
الرئيس: الاقتصادات الإفريقية مرنة وجاذبة للاستثمارات

Facebook twitter rss