صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«فنية مصرية» تحيى ذكرى «محمد محمود» بجرافيتى لـ «سعيد ودانيال وعفت».. المجد للشهداء

21 نوفمبر 2012

كتبت : مروة فتحي




حملوا الفرش والألوان والذكريات وتوجهوا إلى شارع محمد محمود أو «عيون الحرية» الذى تحولت جدرانه إلى لوحة فنية تحكى أحداثه وتسرد قصص شهدائه على أيدى جماعة «فنية مصرية» التى حرصت على إحياء الذكرى الأولى لسقوط شهداء الحرية فى الشارع بالرسم فى كل مكان ظل فارغاً، رافعين شعار «لن ننسى» دماءكم الطاهرة التى سالت لتروى أشجار الحرية وبراءة أعينكم التى فقدتم نورها لتنير الطريق للثوار.
 
 
أحمد بيرو رئيس جماعة «فنية مصرية» قال: نزولنا على جاء رفضا منا لما حدث فى شارع محمد محمود من مسح للجرافيتى وإزالة صور الشهداء التى كانت الشاهد على أحداث الثورة ورغم مرور عام كامل على الأحداث إلا أن حكاياته حاضرة فى أذهاننا وأمام أعيننا والتى تخلدها رسوماتنا على الجدران حتى «لا ننسى» ومهما حاولوا تغيير ملامحه أو محو هذه الحكايات من فوق الجدران ستظل آثارها حاضرة وستظل وجوه الشهداء مطلة بقوة على الشارع.
 

وأضاف: نزولنا إلى شارع محمد محمود لإعادة رسم الجدران جاء للتأكيد على مطالب الثورة وطلب القصاص العادل للشهداء، وكذلك توثيق لما حدث فى أحداث ثورة 25 يناير، فرسمنا جرافيتى لرموز من الشهداء مثل «الشهيد خالد سعيد مفجر الثورة والشهيد مينا دانيل والشهيد الشيخ عماد والشهيد أنس أصغر شهداء الألتراس والشهيد اللواء محمد البطران»، حيث اختلفت ظروف استشهاد كل منهم، ولكن فى النهاية نحتسبهم جميعا شهداء، ونطالب بالقصاص العادل لأرواحهم، وعدم القيام بإزالتهم من حياتنا لأنهم دليل على التغيير والتضحية فى سبيل الوطن والحرية.

 

ولفت بيرو إلى أنه تم كتابة «المجد للشهداء والقصاص» لأن هؤلاء لهم حق على كل مواطن مصرى وعلى الدولة أن تهتم برجوع حقوقهم جميعا بالعدل، وكتبنا أيضا بعض العبارات الدالة على خروج الشهداء من أجل الحق والعدل والعيشة الكريمة بالرغم من اختلاف توقيت استشهادهم إلا أنهم جميعا فى عيون الوطن أبطال ضحوا بحياتهم فى سبيل التغيير للأفضل والسمو بالوطن.

 

ويطالب شباب جماعه فنية مصرية بأن تصبح أعمال جرافتيى محمد محمود معرضا دائما ومزارا سياحيا فى هذا المكان لأنه شاهد تاريخى على ثورة 25 يناير بالعديد من أحداثها، ويطالب أيضا بعمل احتفال سنوى لـ «فن جرافيتى المصريين»، ويتم تخصيص أماكن لـ «الرسم وسط الجمهور» حيث أن الاستفادة الكبرى من فن الجرافيتى هى مخاطبة الجمهور والاحتكاك المباشر بين الفنان والجمهور وعدم حبس الإبداع داخل قاعات العرض فقط وشارك فى الرسم الفنان التشكيلى أحمد بيرو والفنانة التشكيلية ريهام السنباطى والفنانة التشكيلية كرستين صفوت وبالخط العربى الفنان المعتز بالله صفوت.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss