صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

على جمعة يجيز إخراج الابن للزكاة عن أبيه.. وعاشور يؤيد

28 اكتوبر 2016



كتب - عمر حسن

 

تصدرت مواقع التواصل الاجتماعى فتوى حديثة للدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، تجيز للابن أن يخرج الزكاة عن أبيه المتكاسل، حتى يفى حق الله فى مال الوالد.
وأوضح د. جمعة أن الابن يُثاب على ما فعله، ولكنه لا يدرأ بذلك العقوبة عن الأب المتكاسل عن إخراج الزكاة، مُبينًا أنه فى هذه الحالة يعتبر الابن كأنه وهب جزءًا من ماله لأبيه، فدخل المال فى ملك الأب ثم أخرجه الابن بعد ذلك لله.
وأضاف مفتى الديار المصرية السابق أن فائدة هذا الأمر تصب فى مصلحة الفقير، لذلك يثاب الابن على فعله هذا ولكن لا يعفى الأب من عقاب الله.
من جانبه أكد رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالجامع الأزهر، الشيخ عبد الحميد الأطرش، أن الأب المتكاسل طالما ليس لديه ما يمنعه لسداد الزكاة المفروضة عليه، فإن جزاءه معروف كما حدده رسول الله – صلى الله عليه وسلم - فى حديثه الشريف الذى رواه عنه أبو هريرة، وجاء نصه: « مَنْ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَلَمْ يُؤَدِّ زَكَاتَهُ مُثِّلَ لَهُ مَالُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُجَاعًا أَقْرَعَ لَهُ زَبِيبَتَانِ يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُ بِلِهْزِمَتَيْهِ يَعْنِى بِشِدْقَيْهِ ثُمَّ يَقُولُ أَنَا مَالُكَ أَنَا كَنْزُكَ» ثُمَّ تَلَا (وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَة) ،وكذلك قول رب العزة: «وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ».
وأضاف الأطرش أن المالك حينما يمتنع عن تسديد الزكاة يتعرض لعقوبة، لكن الابن إذا أحب أن يخفف تلك العقوبة عن أبيه بتسديد زكاته فإنها تجوز من باب حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «أنت ومالُك لأبيك»، وفى هذه الحالة يُثاب الابن ولا يعفى الوالد من العقاب أيضًا.
وأوضح أن ذلك الحكم ينطبق على عدد من العبادات مثل فريضة الحج، التى يمكن للابن أن يؤديها عن والده بعد مماته، وتحسب له كاملة، حيث أكد الفقهاء أن الولد بسعى أبيه، وكذلك سعى الابن لرد مال حرام لأصحابه، كان قد تحصل عليه الوالد، وكذلك محاولة الابن العدل فى توزيع التركة مخالفة لوصية أب قصرها على ابن واحد، فى حين لا ينبطق على عبادة بدنية مثل الصلاة، التى هى تكليف لكل فرد، ولا تسقط بأن يؤديها عنه آخر.
واختتم مؤكدًا أنه على الابن سداد زكاة ماله أولًا، ثم سدادها عن الوالد المتكاسل، فهو فى هذه الحالة سيخرج زكاة المال مرة عن نفسه ومرة عن والده الذى وهب له جزءًا من ماله.
فى سياق متصل، اتفق الدكتور عطا السنباطي، أستاذ المقارن بكلية الشريعة، جامعة الأزهر، مع حق أى إنسان فى أن يهب ثواب ما يفعل لمن يريد من الأشخاص مهما كانت صلة القرابة، سواء من الدرجة الأولى أو حتى الرابعة، لأن الإنسان يملك ما يملك، وطالما يملك، فمن حقه أن يهب أو يتبرع.
وأكد أنه تجوز هبة العمل الصالح، مثل أن يهب الابن ثواب الزكاة لأبيه، ولا ينقص ذلك من أجر الابن شيئًا، مشددًا على جزئية أن الفريضة لن تسقط عن الأب، شأنها شأن الصلاة، طالما هو قادر على تسديدها.
من ناحيته بيّن الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الأسبق، أن للابن ذمة مالية مستقلة عن والده، مؤكدًا أن تأديته لفريضة الزكاة عن والده لا تنفى حقيقة أن الوالد «آثم»، حتى لو أخرج عنه العالم كله زكاته، طالما يستطيع إلى ذلك سبيلا.
وشرح عاشور أن فكرة تخفيف العقاب عن الوالد بعد تسديد الابن الزكاة ليست واردة فى قاموس الفقهاء، وإنما علمها عند الله وحده، فقد يتقبل الله الزكاة أو لا يتقبلها، ولا أحد يعلم إن كان فى ذلك تخفيف عن الوالد أم لا، فهذا أمر فى علم الله وحده الذى وسعت رحمته كل شيء.
وتابع مفسرًا: «إذا وهب أحدهم ربع ماله لأبيه سيبقى المال ماله، والابن هنا هيكون غلطان، لأن الوالد يمتلك المال ومع ذلك لا يخرج الزكاة، وقد يعينه ذلك على مواصلة التكاسل».
واختتم موجزًا حكم الزكاة: «لو أن أحدهم يمتلك 85 جرامًا من الذهب، بما يعادل 35 ألف جنيه مثلا بالسعر الحالي، وقد مر عليه عام فإن الزكاة تكون بواقع 2.5%، فى حالة الزيادة عن الحاجة، أى أنه بلغ النصاب»، وهذا يقطع الباب أمام المتملصين من فريضة الله فالحكم واضح للجميع.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير
15 رسالة من الرئيس للعالم
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
بروتوكول تعاون بين قطاع الشهر العقارى والقومية للبريد
بدء إنتاج المرحلة الثانية من حقلى «جيزة و«فيوم» ديسمبر المقبل

Facebook twitter rss