صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

رئيس الوزراء لـ«هنا العاصمة»: «أنا مش ديكتاتور.. وماعندناش أيادى مرتعشة فى الحكومة»

26 اكتوبر 2016



كتب - محمد خضير

قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء: «إن الحكومة تستبق الأحداث ولا تنتظر الأزمات، مشيرًا إلى أن برنامج الحكومة والإصلاح يتحدث دائما عن المستقبل».
وأشار المهندس اسماعيل خلال لقائة مع الاعلامية لميس الحديدى ببرنامج «هنا العاصمة»، على قناة «سى بى سى»، أن هناك بعض الأزمات تأخذ أكبر من حجمها والإعلام له دور فى ذلك، مضيفا: «أنا لست ديكتاتورا وأستمع لكافة الأطراف فى أى مشكلة والقرار فى النهاية يكون بالتشاور».
وأشار إلى أن أى موضوع له أطراف ومتشعب ولا بد من سماع جميع وجهات النظر داخل وخارج مجلس الوزراء، وهناك تشاور أيضا مع رئيس الجمهورية وهو مستمع جيد لكل وجهات النظر.
ووجه رئيس مجلس الوزراء، رسالة للمستثمرين قائلا: «إن مصر دولة واعدة جدًا وهناك فرص كبيرة للاستثمار فى جميع المجالات ولابد من التحرك للأمام وإصلاح ما يجب إصلاحه واتخاذ القرارات دون خوف من المستقبل».
كما وجه رسالة للمواطنين قائلا: «قبل الحكومة والدولة مصر دى بتاعتك أنت، وأنت اللى هتحل مشكلاتها واللى هيعمل ويجتهد ويضحى هو أنت ومقاليد الأمور فى إيدك وإحنا فى مرحلة مفصلية ويجب أننا نتحرك صح ومنخفش ونتحمل تبعات تلك القرارات؛ لأن المستقبل ممتاز ومصر هتشوف أيام حلوة وأنا متفائل جدًا لأننا عندنا كل مقومات النجاح» ،متابعا : «أنا لا يمكن أن أتخلى عن مسئوليتى ولا يمكن أن أقدم استقالتى إلا إذا طلب منى ذلك».
وفى سياق آخر أكد أن المدنيين فى الغالب يعتذرون عن المناصب سواء وزارات أو محافظين وبالتالى يتم اللجوء إلى العسكريين فى أغلب الأحيان لأن البلاد فى أزمة صعبة، مضيفا: «عندنا استعداد نتحمل مسئوليتنا فى هذه المرحلة ونتحمل مسئولية قراراتنا ومافيش حاجة اسمها أياد مرتعشة واللى إيده مرتعشة يروح».
وقال المهندس إسماعيل، إن التغيير مطلوب والأداء هو الذى يحكم إجراء تعديلات وزارية، مشيرًا إلى أن الحكومة تتضامن مع جميع الوزراء، مضيفا: إن ضعف الأداء سيؤدى حتما إلى تعديل وزارى، والحركة للأمام دوما تتطلب تغييرًا.
وتابع: إنه يتعامل مع الأمور على أساس بيانات وتحليلها بشكل منطقى، للوصول إلى المشكلة ومن ثم تحديد الهدف ووضع الحلول بالإمكانيات المتاحة.
وقال رئيس الوزراء، إن الحكومة تنفق فى الصحة والتعليم بشكل كبير، ومن المقرر أن يدخل نحو 20 ألف فصل فى الخدمة خلال العام المقبل، بالإضافة إلى 8 آلاف فصل دخلت الخدمة خلال العام الجارى.
وأضاف: إن الحكومة واجهت بالفعل مشكلة التعليم، وأنفقت 8 مليارات جنيه العام الماضى على تطوير فصول جديدة، مضيفا: «أنا مش راضى على التعليم ولكن نعمل على مواجهة المشكلات والتطوير».
وتابع: «إن العاصمة الإدارية غير محملة على الإنفاق الحكومى، ويجب ألا نختزل المشروعات القومية فى العاصمة الإدارية فقط»، مشيرًا إلى أن مشروع المليون ونصف المليون فدان جزء منه موجه للاستثمار والجزء الآخر للشباب.
وأكد أن الدولة توفر بنية أساسية بموجبها تطرح مناطق للاستثمار، مشيرا إلى أن جميع المشروعات القومية لديها دراسات جدوى وتعمل الحكومة على الخروج من الوادى الضيق وتوفير فرص عمل للشباب.
وأوضح أن الحكومة تستهدف ضبط انفاق البعثات الخارجية بنسبة 50%، وخفض الإنفاق الإدارى بشكل عام بنسبة لا تقل عن 15%.
وقال: إن الأسعار سترتفع حتمًا خلال الفترة المقبلة، ولن تستطيع الدولة الحفاظ على الأسعار الموجودة فى الوقت الحالى خاصة فى المواصلات، موضحا أن الإصلاح يحتاج إلى تحمل وتضحية وحتمًا لابد أن تحدث تلك الإجراءات والتحرك بشكل عاجل؛ لأن ترك تلك الأمور سيؤدى إلى نهاية سيئة وصعبة جدًا.. وتابع: «إحنا عارفين إحنا بنعمل إيه وبنتحرك فى جميع المجالات على التوازي، لإصلاح مناخ للاستثمار وفلسفة قانون الاستثمار هو تحسين بيئة الأعمال وتسريع الإجراءات».
وقال  رئيس الوزراء: إن القطاع الخاص شريك أصيل فى المشروعات القومية، مشيرا إلى أن هناك مشروعات جديدة ورخص جديدة للأسمنت والحديد تم طرحها للقطاع الخاص.
وأضاف: إن هناك تواصلا مع القطاع الخاص وستتم مناقشتهم فى قانون الاستثمار لأن الحكومة يهمها المشاركة مع القطاع الخاص ويجب أن تشارك بقوة خلال المرحلة المقبلة.
وتابع: إنه لا توجد مزاحمة للقطاع الخاص من الدولة أو من القوات المسلحة، مشيرا إلى أن دور القوات المسلحة سيتراجع فى المشروعات القومية خلال 3 سنوات لأنها تنفذ فقط البنية الأساسية بكفاءة عالية وسعر أرخص وتستفيد بها الحكومة فى إدارة بعض المشروعات مضيفا: «القوات المسلحة جزء من الدولة والحكومة تستعين بهم فى بعض الأزمات لأنهم منظمون فى العمل».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
الأبطال السبعة
بروتوكول تعاون بين الجامعة البريطانية وجامعة الإعلام الصينية
أمة فى خطر.. الدولة تضع الشباب على رأس أولوياتها وبعض المؤسسات تركتهم فريسة للإسفاف
.. ووزير الدفاع يلتقى وزير الدولة لشئون الرئاسة ووزير الدفاع لجمهورية غينيا
النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 متورطين فى قتل خاشقجى
رئيس الوزراء يتفقد محطة معالجة الصرف الصحى بالجبل الأصفر

Facebook twitter rss