صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

ميادة الفيشاوى: نحتاج هذه الفترة إلى إعلام التكاتف وهذا واجب على كل وسائل الإعلام

25 اكتوبر 2016



كتب - محمد خضير


أكدت الإذاعية ميادة الفيشاوى مذيعة نشرات أخبار ومقدمة برنامج «مواجهة» بإذاعة البرنامج العام أنها بدأت تجربتها الإعلامية منذ دخولها كلية الإعلام جامعة القاهرة برغبة شديدة أن تكون مذيعة، قائلة: إنه كان مشروع تخرجى هو اكتشاف لنفسى أننى املك صوتًا مميزًا رخيمًا ومعبرًا حسب ما قالت لجنة التحكيم، والتى كانت مكونة من الإعلامى إسماعيل الششتاوى والإعلامية فاطمة فؤاد والدكتور سامى الشريف عميد كلية الإعلام سابقا ،فحصلت على لقب احسن راوية على مستوى مشروعات تخرج الكلية عام 2005.
وأشارت ميادة فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» إلى أنها كانت سعيدة الحظ بمن ساندها ودعمها وأولهم المخرج أحمد فتح الله وهو مخرج بإذاعة صوت العرب وكان مدربًا لنا فى استوديوهات كلية الإعلام، طلب منها أن يدربها فى الإذاعة وبموافقة الكلية وتم تدريبها بالإذاعة وهى فى عامها الثالث بكلية الإعلام.
وأوضحت أنها استمرت فى التدريب وفى الإخراج الإذاعى فى صوت العرب حتى بعد تخرجها وعرفها المخرج فتح الله بالدكتورة لمياء محمود التى كانت مديرة التدريب الإذاعى ثم عرفها بالإعلامى جمال حمدان بصوت العرب وهو من قدمها لإذاعة الأخبار وتبنتها إذاعة الأخبار -راديو مصر -حاليا بعد سماعها وكان يرأسها حينها الإعلامية وجدان مباشر، ثم دخلت اختبار المذيعين وفى نفس الوقت كانت تتدرب كصحفية بجريدة «روزاليوسف» فى قسم الأخبار والخارجى ثم عملت بإذاعة الأخبار وتعلمت على أيدى إعلاميين كبار مثل محمود سلطان وماهر مصطفى وإكرام شعبان وعبدالرحمن الصاوى مدير المذيعين باذاعة9090.
وقالت إن انتقالى للعمل بإذاعة البرنامج العام وهى الإذاعة الأم حتى اتعلم كل فنون الإعلام بعد اجادتى لقراءة نشرة الأخبار فى راديو مصر، شجعنى الكثيرون لدخول اختبارات مذيعى التليفزيون عام 2014 وبالفعل اجتزت الاختبارات وحصلت على المركز الأول فى الاختبارات ولكن تم استبعاد النتيجة لأسباب لا اعلمها حتى الآن ثم حاولت الظهور على شاشة التليفزيون الخاص ونجحت وظهرت فى إحدى القنوات الفضائية الخاصة لفترة وعدت لبيتى الإذاعة المصرية وتم اختيارى كمعلق صوتى للأفلام التسجيلية لوزارة الدفاع من خلال إدارة الشئون المعنوية وكان آخرها فيلم غيط العنب.
وأضافت إنه من حسن حظها أنها عاصرت الإعلامى الراحل محمود سلطان الذى شجعها كثيرا وعلمها وكان قدوة لها، والإعلامية هالة الحديدى علمتنى الكثير وهى أيضا مثال للمرأة القوية والإعلامية القوية المعطاءة.
وشددت ميادة على أننا نحتاج فى هذه الفترة إلى إعلام التكاتف والتكافل وهذا واجب على كل وسائل الإعلام وليس تحيزًا للإذاعة المصرية ولكنه هذا هو هدفنا دائما.
واكدت ميادة ان ماسبيرو يعانى من مشكلات ولكن تدريجيا يتم حلها والأهم أن يأخذ كل مبدع موهوب فرصته فى الظهور خاصة ان الاعلام كل فترة يحدث له فلترة بسبب وعى الجمهور فبعد ثورتين تغير فكر ووعى المتلقى فاستطاع أن يفند ويختار.
وقالت إننى أتمنى أن أرى إعلام مصر كله سواء إعلام عام أو خاص بان تكون أولوياتهم كشف الفساد وإبراز الإنجازات لأن ليس كل شيء فى مصر معتم هناك دائما أمل، وأتمنى أيضا دوراً أقوى للإعلام فى كشف الحقائق والتعامل السريع مع الشائعات وحملات التشكيك والاحباط وان يتم التنسيق بشكل مستمر مع الوزارات ومؤسسات الدولة لتنوير الناس وتوعيتهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss