صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

التحقيق مع 12 حارساً شخصياً للرئيس أوباما

24 ابريل 2012

كتب : داليا طه




إحال جهاز المخابرات الأمريكية 12 ضابطاً أمريكياً من الحرس الشخصى للرئيس أوباما للتحقيق، تم إبعاد 4 منهم عن الخدمة بسبب الفضيحة الجنسية التى كشفت عنها دانيا سواريزر «24 عاما» العاهرة الكولومبية.
 
اتفقت دانيا مع الضباط الأمريكيين لقضاء ليلة سعيدة فى أحد فنادق مدينة «قرطاجنة» قبل ليلة واحدة من وصول الرئيس أوباما للمشاركة فى قمة الأمريكتين.
وأكدت «دانيا» فى البداية أنها لم تكن تعرف أنهم من ضباط المخابرات الأمريكية أو من حرس الرئيس أوباما وكانت تعتقد أنهم مجرد «زبائن» عاديين وتم الاتفاق على جلب 12 «عاهرة» مقابل 800 دولار لكل واحدة منهم لكن الضباط الأمريكيين خالفوا الاتفاق وأصروا على دفع مبلغ 30 دولارًا فقط لكل واحدة وهو ما أثار غضب «دانيا» ودفعها إلى إشعال الموقف.
 
وأكدت دانيا أنها تعرفت أولا على شخص يدعى «ديفيد تشيني» الذى عرفها بدوره على شخص آخر يدعى «جريج ستوكس» ولم تكن تعرف أنهما من ضباط المخابرات الأمريكية المكلفة بحراسة الرئيس وطلبا منها إحضار مجموعة من «بائعات الهوى» الجميلات لقضاء ليلة سعيدة وقلت لهم إننى أم، ولدى طفل فى التاسعة من عمره ومعظم زميلاتى يعشن نفس الظروف لذلك لا نعمل «مجانًا» ولابد من الاتفاق المادى أولا.
 
وقالت دانيا إنها اشترطت عليهما دفع 800 دولار لكل سيدة نقدًا ووافقا على ذلك بكل ترحيب ولكن بعد ذلك ماطلا فى الدفع وأصرا على مبلغ 30 دولارًا لكل واحدة مقابل الساعات الطويلة التى قضيناها معهما وتحملنا فيها كل السخافات منهما.
 
وأوضحت «دانيا» أنها وزميلاتها لم يكن يعرفن أن هؤلاء الرجال من حرس أوباما لذلك رفضنا مغادرة الفندق قبل الحصول على «حقوقنا» كاملة وعندما هددنا بإبلاغ الشرطة قاما برفع المبلغ إلى 225 دولاراً لكل واحدة لكننا رفضنا.
 
وتواصل «دانيا» قائلة: عندما حضرت الشرطة إلى الفندق اكتشفنا أنهما ضباط فى المخابرات الامريكية وحاولنا الهروب سريعًا لكن رجال الشرطة احتجزونا.






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!
كاريكاتير
الأبطال السبعة
أمة فى خطر.. الدولة تضع الشباب على رأس أولوياتها وبعض المؤسسات تركتهم فريسة للإسفاف

Facebook twitter rss