صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

رفعت سلام:الترجمة ستحملنا لـ«النهضة»عندما نكف عن الخوف على هويتنا من الآخر

19 نوفمبر 2012

حوار: خالد بيومي




رفعت سلام ... واحد من أبرز وأهم شعراء السبعينيات، الذين أثروا الحركة الشعرية العربية بأكثر تجاربها حداثة، عندما يريد أن يحصل على راحة من كتابة الشعر، يترجم عيون الشعر العالمي، مما جعله يستحق عن جدارة أن يوصف بأنه «يتنفس شعرا»، انشغاله بالشأن الثقافى العام، ظهر فى تصدره لمشروع كتابة «دستور ثقافى مصرى» يحمى حرية الإبداع ويحافظ عليها ويفتح أمامها الآفاق، عن شعره وترجماته وآخر ما وصلت إليه مبادرة «الدستور الثقافى» ... دار هذا الحوار:
 
 
 
■ ما سر احتلال الترجمة مكانة بارزة فى مشروعك الإبداعي؟
 
- الترجمة لا تغلب على مشروعى، إذا كان لى مشروع ترجمة من الأساس، فأنا أمارس الترجمة عادة فى الوقت الضائع فيما بين ديوان وديوان، أو عمل شعرى وآخر، لملء الفراغ الشعرى وهذا ما حدث مع الأعمال الأخيرة: كفافيس، وبودلير، ورامبو، لأنها ظهرت فى فترة توقف عن الكتابة الشعرية.
 
بالإضافة إلى أننى أحب الترجمة وهى آخر ممارسة لى بعد الشعر، خاصة أننى لا أترجم سوى شعر، وهو ما يجعلنى دائما على علاقة وثيقة مع الشعر بشكل أو بآخر.
 
■ كيف تصبح الترجمة وسيلة من وسائل النهضة والتنمية؟
 
- سيحدث هذا من خلال إزالة كافة المعوقات أمامها، مثل هذا التوجس الدائم من تصورات وأفكار الآخرين، ومن اننا موضع مؤامرة كونية لهدم خصوصيتنا وهويتنا، ولابد من ممارسة الحرية الفكرية بلا قيود أو خطوط حمراء، وما أكثر القيود والممنوعات على الفعل الثقافى الذى سيجعلنا دائما مستهلكين لأدنى الأفكار لا مبدعين لها.
 
ولقد قامت النهضة الأدبية ولا تزال على حرية الفكر، أما ذلك الخوف المرضى الذى نعانى منه من الآخر فلن يؤدى إلا إلى تقوقعنا على أنفسنا وحبسنا فى إطار من الأفكار المتكلسة.
 
■ ما الصعوبات التى واجهتك فى ترجمة عمل ضخم مثل الأعمال الشعرية الكاملة لرامبو؟
 
- لقد استغرقت الترجمة خمس سنوات من العمل المضنى المتواصل الذى كان يصل أحيانا إلى اثنتى عشرة ساعة فى اليوم، أما المعوقات فما أكثرها، ابتداء من افتقار الثقافة العربية إلى الترسانة المساعدة للمترجم، كالقواميس المختلفة والموسوعات والمصادر الأصيلة باللغات الأجنبية، فلابد للمترجم من السفر للخارج بين الحين والحين لإحضار مثل هذه المصادر، وبعض الكتب المساعدة، ليتمكن من المضى فى ترجمة ما يريد، خاصة إذا كان عملا بحجم واتساع الأعمال الكاملة لشعراء مثل: بودلير ورامبو وكفافيس.
 
■ ألا تخشى المقارنة مع الترجمات السابقة لهذه الأعمال؟
 
- من يخش شيئا فعليه الابتعاد عنه، ومثل هذه المقارنات لا تعنينى كثيرا، لأننى لا أنطلق فى الترجمة من أجل تحدى أو تجاوز أحد، بل لتقديم هذا العمل الذى أحبه ورأيت أننى قادر على تقديمه للقارئ المصرى والعربى بشكل لائق.
 
■ لماذا تحصل الترجمة عن الفرنسية على نصيب الأسد من ترجماتك.. فى الوقت الذى يرى فيه البعض أن الثقافة الفرنسية تتراجع؟
 
- عدم وجود روائع الشعر الفرنسى بالعربية مثل أعمال بودلير ورامبو سبة فى جبين ثقافتنا العربية الراهنة، بعد مرور قرنين من تواصل رفاعة الطهطاوى مع الثقافة الفرنسية، فهما شاعران من مؤسسى الحداثة الشعرية فى العالم، لا فى فرنسا وحدها، ومن هنا تكمن أهمية هذه الترجمات، بغض النظر عن هبوط الثقافة الفرنسية على مستوى العالم، رامبو وبودلير سيظلان دائما من أهم الأصوات الشعرية فى التاريخ الإنساني.
 
 
■ كيف تقيم مستوى تطور الشعر العربى مقارنة بالشعر العالمي؟
 
- الشعر العربى ظل متأخرا عن الشعر الأوربى بنحو قرن من الزمن حتى خمسينيات القرن الماضى، فالحركة الرومانتيكية لدينا جاءت بعد أن تجاوزها الأوروبيون بنحو مائة عام، ومع حركة الشعر الحديث فى الخمسينيات بدأت الفجوة فى التلاشي، إلى أن أصبح الشعر العربى الراهن موازيا لتطور الشعر الموجود فى أوربا، بصرف النظر عن التمايز الخاص بين شعرنا وأشعارهم، وعلى سبيل المثال أصبح الجمهور الفرنسى لا يستقبل الشعر العربى باستغراب وإنما بألفة ما.
 
■ كيف تنظر إلى حركة الإبداع فى ظل حكم الإخوان؟
 
- لن يتغير الأمر كثيرا، لأن المبدعين بالذات لن يغيروا جلدهم، كما يفعل بعض السياسيين أو كبار الموظفين، بحثا عن مناصب أو كراس فى النظام الجديد، وسوف يقاتل المثقفون من أجل حرية الإبداع، وبالتالى لن تثمر الضغوط من جانب تيار الإسلام السياسى لعرقلة الإبداع المصري، وهى على أية حال مرحلة عابرة.
 
■ إلى أين وصلت مبادرة «دستور ثقافى مصرى»؟
 
- وصلت إلى الحد الأقصى الممكن، فقد وقّع على المبادرة قرابة الألفين من المثقفين والنشطاء، وهو متاح فى جميع المواقع والصحف والمؤسسات، ولأننا لسنا تنظيما بأى معنى، فلم تكن هناك إمكانية لفرضه فرضا على أية جهة، وهو الآن ملك لمن وقعوا عليه، وليس ملكا لنا نحن الذين بادرنا به وطرحناه.
 
■ لماذا لم يظهر إبداع بطعم الثورة؟
 
- سوف يظهر بعد حين، فالإبداع الحقيقى قد يتأخر لأن الأحداث السياسية الكبرى تحتاج إلى وقت طويل لاستيعابها بعمق، واكتشاف ما غاب عن الجميع، لكن إبداع الثورة قادم فى جميع الأحوال.
 
■ بعد رحيل وليد منير وحلمى سالم مؤخرا .. إلى أين وصل قطار جيل السبعينيات؟
 
- ليس هناك ما يسمى بجيل السبعينيات، هذا الجيل المتمرد ظهر فى حقبة السبعينيات، أما التمسك بجماعة الجيل بعد مرور أكثر من ثلاثين عاما على انطلاقها، يعد تغييبا للواقع الحقيقي، ونوعا من إغماض العين عن التحولات التى طرأت على جيل السبعينيات وغيرهم من الأجيال الأخرى.
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss