صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الإحصاء: 27.8% نسبة الفقراء خلال 2015 .. و56% من الوجه القبلى لا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الغذائية

17 اكتوبر 2016



كتب - عبدالوكيل أبوالقاسم

أظهر الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ارتفاع نسبة الفقراء إلى 27.8% خلال عام 2015 مقابل 25.2% عام 2010 - 2011، وذلك وفقا لبحث الدخل والإنفاق.
وأوضح الإحصاء - أمس الأحد - فى بيانه بمناسبة اليوم العالمى لمكافحة الفقر (تحت شعار اليوم العالمى لمكافحة الفقر المدقع)، والذى يحتفل به يوم 17 أكتوبر من كل عام، زيادة نسبة الفقر المدقع لتصل إلى 5.3% من السكان خلال عام 2015،مرجعا ذلك لارتفاع أسعار السلع الغذائية.
وبين الإحصاء أن 322 جنيهًا هو متوسط قيمة خط الفقر المدقع للفرد فى الشهر عام 2015، فى حين أن 482 جنيهًا هو قيمة خط الفقر الكلى للفرد فى الشهر.
وأشار إلى أن 56.7% من سكان ريف الوجه القبلى لا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية (الغذائية وغير الغذائية)، مقابل 19.7% بريف الوجه البحرى، وتقل تلك النسبة إلى أقل من الثلث فى حضر الوجه القبلى 27.4%، فى حين أن 15.1% من سكان المحافظات الحضرية فقراء، وشهد حضر وريف الوجه القبلى وكذلك ريف الوجه البحرى ارتفاعاٌ فى مستويات الفقر بين عامى 2012 - 2013 و2015، بينما شهدت المحافظات الحضرية وحضر الوجه البحرى انخفاضًا فى مستويات الفقر خلال نفس الفترة.
ولفت إلى أن أقل من 20% من الأفراد استهلاكا يحصلون على 9% من إجمالى الاستهلاك فى الحضر و11% من إجمالى الاستهلاك فى الريف، بينما يحصل أغنى 20% من سكان الحضر على 41.3% من إجمالى الاستهلاك فى الحضر و35.5% من إجمالى الاستهلاك فى الريف.
وبالرغم من أن متوسط نصيب الفرد من الإنفاق السنوى فى الريف أقل منه فى الحضر، إلا أن مستويات الإنفاق فى الريف أكثر تجانسًا من الحضر إنفاقًا.
وبين أن 10.5% نسبة ما تحصل عليه الأسرة من دعم للسلع الغذائية إلى إجمالى استهلاك الأسرة من الغذاء وذلك فى شريحة الإنفاق (الدنيا) (أقل من 10% إنفاقاً)، وتتناقص تدريجيًا إلى 4.2% فى شريحة الإنفاق (العليا) (90 – 100% إنفاقاً).
وأظهر الإحصاء أن 6% فقط من الأفراد الذين يعيشون فى أسر بها أقل من 4 أفراد عام 2015 من الفقراء مقابل 5% فى عام 2010 - 2011، بينما تزيد تلك النسبة إلى 44% للأفراد الذين يقيمون فى أسر بها 6 -7 أفراد فى عام 2015، وبين أن 75% من الأفراد الذين يعيشون فى أسر بها 10 أفراد فأكثر هم من الفقراء عام 2015 مقابل 6% عام 2010 - 2011.
وبلغت نسبة الفقراء بين الأميين 40% مقابل 7% لمن حصل على شهادة جامعية فى نفس العام، والتعليم المنخفض هو أكثر العوامل ارتباطا بمخاطر الفقر فى مصر حيث تتناقص مؤشرات الفقر كلما ارتفع مستوى التعليم.
يذكر أنه بمناسبة اليوم العالمى لمكافحة الفقر (تحت شعار اليوم العالمى لمكافحة الفقر المدقع)، والذى يحتفل به يوم 17 أكتوبر من كل عام قد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال به منذ عام 1993 بهدف تعزيز الوعى للحد من الفقر والفقر المدقع فى كافة الدول وبشكل خاص فى الدول النامية، واحتفالية هذا العام احتفالية استثنائية لحلولها بعد اعتماد جدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة، والتى تتضمن 17 هدفًا جديدًا وطموحًا، أهمها القضاء على الفقر فى كل صورة وأشكاله فى كل أنحاء العالم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss