صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

100 باحث ومفكر من 15 دولة حضروا مؤتمر «الثقافة الشعبية العربية»

16 اكتوبر 2016



كتب - رانيا هلال


شهد الملتقى الدولى «للثقافة الشعبية العربية -رؤى وتحولات» مشاركة ما يقرب من حوالى 100 باحث ومفكر من 15 دولة عربية من بينها «مصر، الأردن، البحرين، تونس، الجزائر، السعودية، الإمارات، السودان، سوريا، العراق، فلسطين، لبنان، ليبيا، المغرب، اليمن».
نظم الملتقى المجلس الأعلى للثقافة، بالتعاون مع المركز الحضارى لعلوم الإنسان والتراث الشعبى، تحت رعاية حلمى النمنم وزير الثقافة، وأشرف الشيحى وزير التعليم العالى، فى مركز الهناجر للفنون بدار الأوبرا فى الفترة، واستمرت الفعاليات على مدار ثلاثة أيام بدأت الثلاثاء الماضى.
وكان وزير الثقافة أكد خلال كلمته التى ألقاها ضمن أعمال المؤتمر، على خطر الثقافات الأصولية مشيرا إلى أنها تنظر باحتقار وعنصرية إلى الثقافة الشعبية، رغم أنها نتاج وتراكم خبرات ثقافية وأجيال وحضارات متتالية٬ فى كل البلاد العربية، مشيرا إلى تطور تلك الأصوليات لتصبح عملا إرهابيا وإجراميا يعتدى على التراث سواء مادى أو غيره كما حدث فى «سوريا والعراق ومصر» لافتا الى وجود أصولية أخرى تعتدى على تراثنا فى فلسطين، سواء بتأويله أو بمحوه من الوجود.
وأشار الدكتور «سلطان أبو عرابي» رئيس اتحاد الجامعات العربية فى كلمته إلى أن مساهمة إسرائيل فى النشر والتأليف والبحث العلمى تتجاوز العالم العربى مجتمعا، والذى لا ينفق على البحث العلمى ثلاثة أعشار المائة من الدخل القومى فى الوطن العربى.
وتحدث د. سلطان أبو عرابى رئيس اتحاد الجامعات العربية متطرقا لتاريخ أقدم الجامعات العربية كجامعة الأزهر، والقيروان وغيرها عندما كان كل الأوربيون يأتون إلينا، مشيرا لضرورة العناية بالموارد البشرية والبحث العلمي، وتطرق لهجرة العلماء والنوابغ، واختتم حديثه عن خطورة العولمة على الثقافة الشعبية.
كما تحدث د. محمد القناوى، رئيس جامعة المنصورة عن دور الجامعة فى هذا الملتقى، مؤكدا أن للعرب تراث يضرب فى جذور التاريخ، وما يحدث الآن من هجمات مواجهتها بمثل هذه الملتقيات.
وفى كلمته قال د. محمد غنيم مقرر الملتقى، أن هذا الملتقى بمثابة حلم تحقق بعد انتظار وترتيب له منذ 14 عاما وتحديدا منذ عام 1998 وشدد على كونه يفخر بأنه ابن من أبناء المنصورة تلك المدينة التى ضمت مبدعين من شتى المجالات وعلى رأسهم الكاتب حلمى النمنم وزير الثقافة.
واستعرض د. جورج سعادة، رئيس الجامعة اللبنانية، العلاقة التاريخية ما بين مصر ولبنان، وأشار لأهمية تخليص الثقافة الشعبية من الشوائب، لأنها ضمير الشعوب، وفى بحثه المقدم عن «الفنون الشعبية والتحولات المحلية والدولية.. الزجل اللبنانى نموذجا» استعرض «سعادة» إيقاع الحركة الاجتماعية على مستوياتها المختلفة والتى تماشى قطار الحياة.
وقدمت الدكتورة إلهام كلاب، د حلقة الحوار فى لبنان بحث كلمتها عن «دينامية التراث وحمايته والحرب والتراث» وفى بحثها قدمت صورة متكاملة عن البيت التراثى اللبنانى، حيث قالت إن العمارة اللبنانية التراثية تميزت بنماذج هندسية ثابتة فى طرق تشييدها وزخرفتها وتأثيثها ومن أهم هذه النماذج: «البيت ذى القاعة المركزية المغطاة بالقرميد الأحمر والبيت ذى الإيوان، وأكدت أن فكرة تحويل هذه البيوت التراثية إلى مراكز ثقافية أو فنادق تراثية أو متاحف ستعد فرصة لتواصل الأجيال.
وأوضح د. عصام الجوهرى، أستاذ بالجامعة اللبنانية فى كلمته أن هذا المؤتمر مناسبة للتعرف على الثقافات الشعبية الغنية للبلدان العربية لتمتزج بالحضارات العربية والإسلامية وغيرها.
وتحدث د. رضا سيد أحمد عميد كلية آداب المنصورة عن مشاركة جامعة المنصورة، وأن من يعرف قيمة التاريخ يعرف قيمة المورثات الشعبية والثقافية، وأشار إلى اهمية الالتفاف لدرء اى جهود تحاول طمس هويتنا وتراثنا وموروثنا الشعبى، كما دعا الى تأصيل هذا الموروث وابتكار طرق لاحيائه وزرعه فى الأجيال الجديدة.
وقدم الباحث الدكتور جلال خشاب من الجزائر، بحث بعنوان «الثقافة الشعبية، الراهن والتحولات» وعن بحثه قال: «ما يتطلع إليه البحث هو بمثابة رؤية حول كيفية ترقية تراثنا الشعبى والعمل على استثماره فى مجالات شتى تبدأ من ثقافة الطفل وتنتهى إلى عالمى العمران والاقتصاد فملامسة فضاءات مهمة وذات صلة باهتمامات الفرد والمجتمع ستعد محاولة جادة ومهمة ومثمرة، وتخلص الدراسة الى مجموعة من النقاط المرتبطة بمجال ترقية التراث واشراكه فى التنمية المستدامة التى تتطلع اليها العديد من الدول».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss