صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

اللى_اختشوا_ماتوا

3 اكتوبر 2016



يكتب: محمد يوسف

موظفتك الجاهلة يامعالى الوزير، والوزيرة الهاربة دائماً يارئيس الوزراء. (مشروع إيطالى مصرى لتدريب الأيدى العاملة وتنمية قدرات المواطن المصرى للدراسة فى أوروبا) بعد أن طال الأمد بِنَا فى الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة مدة خمسين يوما، صعدت الأوراق إلى المكتب الفنى وكان قبلها ثلاثة أشهر من وزارة القوى العاملة، وعلى الرغم من (تدخل مسئولين كبار لإعطاء الترخيص بمزاولة النشاط) جاءت لنا الأستاذة أمنية من المكتب الفنى لجهاز التنظيم والإدارة لتتساءل عن ملحوظتين مهمتين أولاهما أصل السجل التجارى وفى يديها صورته مكتوب عليها اطلعنا على الأصل من زملائها فى العمل، وتساءلت أيضا عن اللائحة المالية التى سبق وأن تقدمنا بها ثلاث مرات، فبادرتها لقد قدمت هذه الأوراق ومعك الأصول والصور، فردت بمنتهى السماجة خلاص «ارجع يوم الاتنين المقبل علشان تأخد الترخيص» فقلت لها ولماذا لا تعطينى الترخيص الآن، فردت هى فين الوزارة اللى فى مصر تدخلها وتطلع بالترخيص فى نفس اليوم فضحكت بهستيريا ياااااه هوا حضرتك بتتباهى بالفشل اللى فى وزارات مصر الكلام ده مش ح أقدر أترجمه للإيطالى علشان ما يضحكش على خيبتنا ياأفندم، فتساءل الإيطالى ماذا يحدث؟ فقلت له لن يعطونا الترخيص اليوم فهاج وثار وقال بحدة أنتم مش عايزين مستثمرين فى بلدكم بلغة إنجليزية فوقف جميع الموظفين بمن فيهم الأستاذة أمنية وقالوا لى ماذا يقول واكتشفت أن ولا موظف واحد فى مكتب الوزير جميل عادل جميل يجيد الإنجليزية، فترجمت لهم الحوار ان الإيطالى يريد سحب ملفه من الوزارة احتجاجا على سوء المعاملة، وأنه يريد أن يعود إلى بلده ويسرح مائة موظف من المنتظر أن يتسلموا أعمالهم خلال أيام بعد استلام تصريح بدء النشاط، وأصر على الاعتصام داخل المقر إلى أن يقابل الوزير، تهرب معالى الوزير من المقابلة بحجة أنه فى اجتماع، وأصر الإيطالى على الاعتصام وحدث هرج ومرج وترجانى الجميع أن أقنعه بإنهاء اعتصامه على وعد بإعطائى التصريح يوم الاثنين، أقنعته بأعجوبة أن ينهى اعتصامه وسط غضبه الشديد على ما تعرضنا له من سوء معاملة من الأستاذة أمنية التى يحتفظ بها معالى الوزير لسبب فى نفس يعقوب. وزيرة الهجرة الغائبة الهاربة على الرغم من أننى المتحدث الرسمى باسم الجالية المصرية فى إيطاليا، الا أننى لم التق معالى الوزيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة بعد تسلمها منصبها ولا مرة واحدة، رغم اتصالى بها هاتفيا على هاتفها المحمول، وذهابى إلى مكتبها، لكى تقف إلى جانب مؤسسة التدريب والتأهيل الإيطالية لكى تسهل لنا التجمد الحكومى فى مصر، منذ أواخر العام الماضى، وتركت لها ملف المؤسسة التى من شأنها فتح أسواق للعمالة المصرية فى السوق الأوروبية، وفتح أبواب الدراسة فى الخارج بأقل التكاليف، على مدار عام كامل تعرضت فيه لأسوأ أنواع المعاملات الحكومية، وقابلت فيها المهندس إبراهيم محلب، ووزير التربية والتعليم، ووزير التعليم العالى، ووزير القوى العاملة، ووزير التعليم المعنى السابق، ومحافظين، ورؤساء جامعات، والوزيرة لاحس ولاخبر. لا تنسى يا معالى الوزيرة ان جالية روما هى التى أوصلتك إلى هذا المركز وان العبد لله هو أول من دافع عنك إبان عملك قنصلاً فى روما، وتحدى من أجلك شخصيات تعمل فى أماكن حساسة فى الدولة، ليس بسبب جمالك، ولكن بسبب تفانيك فى العمل، الآن يا معالى الوزيرة فقد اصابك فيروس اللامبالاة وعدم تقدير المسئولية، منك لله وحسبى الله ونعم الوكيل فيك.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة

Facebook twitter rss