صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

العازف العالمى غريب حمدان يكشف ذكرياته مع العندليب وشكوكو وطلال مداح

27 سبتمبر 2016



كتب ـ علاء الدين ظاهر


عبر الفنان غريب حمدان عازف الرق العالمى عن سعادته بالمشاركة فى مهرجان «عليسة» الدولى للفنون بتونس فى الفترة من «26 نوفمبر – 3 ديسمبر» للعام الحالى تحت شعار «لا للنزاعات ولا للحروب»، وتنظمه جمعية «حبيبعل» للفنون والسلام برئاسة المخرج التونسى خالد ساسى، مؤكدا أن المشاركة بالمهرجان له أهمية كبيرة عندى للقاء فنانين من مختلف البلدان، والدعوة للسلام من خلال الموسيقى والغناء.
وقال لـ«روز اليوسف»: سأشارك بالعزف على آلة الرق الشرقى، وتحية حب وتقدير واحترام منى للمخرج الكبير فتحى أبوراملية والمخرج الكبير خالد ساسي، وتقديرى لجهدهم وجهد العاملين وإدارة مهرجان «عليسة» الدولى للسلام، وأتقدم بالشكر لكل من اتاحوا لى الفرصة للمشاركة بهذا الحدث العالمى غير المسبوق من مطربين ومطربات وموسيقيين.
وأشار إلى أنه منذ 42 عاما يعيش فى لندن ومتفرغ كلياً للعمل بالموسيقى ولى مدرسة فى تدريس وتعليم الإيقاع بكل أنواعه، وأشارك فى حفلات كثيرة بلندن ان شاء الله، وعن أبرز الفنانين الذى عمل معهم وعزف فى أغانيهم قال: العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ أسطورة الغناء، وكنت محظوظًا بالعزف معه بلندن وأصبحنا أصدقاء، وكان يمتاز بالذكاء الإيجابى الفنى المفرط وطيبة القلب ويحب الإنسان الحقيقى الصادق ولن يتكرر، وقد عزفت معه فى أبرز أعماله مثل موعود ومداح القمر وسواح وقارئة الفنجال وفى يوم من الأيام وزى الهوى لأنه هو شخصياً كان يحب غنائها.
كما عملت أيضا مع الفنانة سعاد محمد فى بقى عايز تنسانى ووحشتنى وأوعدك ودايما فاكراك، وهى فنانة لن تتكرر ومدرسة فى الأداء، والفنانة الرائعة عُليا التونسية وانا دائماً أسميها أم كلثوم تونس بصوتها المتميز النادر وعزفت معها فى أغنية على إللى جري، والفنان طلال مداح عزفت معه فى أعنية مقادير، والذى ترك ميراثًا لمن بعده من مطربى وملحنى العالم العربى.
وقال: من المغرب الشقيق عزفت مع النجم الفنان الكبير عبدالوهاب الدوكالى، وعزفت أيضا مع نجم الخليج عبدالرب إدريس، ومن العصر الحالى عزفت مع هانى شاكر وأحلام ونوال الزغبى، وغيتا عبدالسلام وفاطمة المقتادى وعائشة الوعد وهم فنانون معروفون من المغرب.
وأشار إلى أنه التقى الفنان عبدالمنعم مدبولى رحمه الله، والذى كان يتناول العشاء فى أحد مطاعم لندن هو وأسرته وكنت انا أعزف، ولقائى بالأسطورة محمود شكوكو كان فى لندن أيضا، حيث كنت أزور المطرب محمد فتحى رحمه الله فى منزله فى منتصف السبعينيات، وكان يعمل لفترة بسيطة بأحد المسارح بلندن، وهو شخصية رائعة ودمث الخلق وطيب القلب ومتواضع وفنان لن يتكرر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
الحكومة تستجيب لشكاوى النواب بعد تهديد عبدالعال للوزراء

Facebook twitter rss