صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

وزير المياه الإثيوبى: دراسات سد النهضة لا علاقة لها بالإنشاءات

21 سبتمبر 2016



كتبت - ولاء حسين

شهد الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى بالعاصمة السودانية الخرطوم التوقيع على عقد الدراسات الاستشارية لسد النهضة وذلك بمشاركة وزراء الموارد المائية بكل من إثيوبيا والسودان...
وتأتى هذه الخطوة تأكيدا على التزام مصر والسودان واثيوبيا باتفاق المبادئ الموقع بين رؤساء الدول الثلاث فى مارس ٢٠١٥.
وتهدف تلك الدراسات الى تحديد وتقييم تأثيرات سد النهضة على دولتى المصب (مصر والسودان) وذلك من الناحية المائية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية، وسيستغرق إجراء تلك الدراسات ١١ شهرا طبقا لما هو مخطط.
من جانبه أكد موتو باسادا، وزير المياه والكهرباء الإثيوبى، ضرورة انخراط المكاتب الاستشارية فى تنفيذ الدراسات الفنية لمشروع سد النهضة وعدم تأثير دهاليز «السياسة» على عملها على مدار 11 شهرا.ولفت الوزير الإثيوبى، إلى أنه من حسن الطالع أن الدول الثلاث وضعت الوثائق واللوائح والإجراءات اللازمة لعمل المكتبين الاستشاريين لتنفيذ الدراسات الفنية من خلال اللجان الوطنية الدول الثلاث كأحد واجبات هذه اللجان التى قامت بواجبها مشيرا إلى أن التوقيع على بدء الدراسات الفنية هو خطوة جدية لتتأكد من نتائج الدراسات وعمل السيناريوهات اللازمة لتحقيق المصالح المائية المشتركة الدول الثلاث.
وأشار إلى أهمية حسن النية والرغبة ويجب أن نضمن خلال مراحل الدراسات أن تتحرك وفقا لإعلان المبادئ والوثائق اللازمة لتنفيذ الدراسات دون أن يتسبب ذلك من الأضرار بأى دولة من الدول الثلاث، وأن يتم الاستفادة من الدراسات الفنية فى التعاون بين مصر والسودان وإثيوبيا لإدارة المياه العابرة للحدود وتكون نموذجا للتعاون بين الدول المتشاطئة الأنهار الدولية.
وكشف وزير الرى الأثيوبى، عن أنه فى حالة تأكيد الدراسات الفنية لسد النهضة لحدوث أى أضرار لمصر والسودان فإنه سيتم التنسيق المشترك بين الدول الثلاث على تنفيذ سيناريوهات للتخفيف من هذه الأضرار مشيرا إلى أنه لا توجد أية علاقة بالعمل فى المشروع الأثيوبى حاليا والدراسات الفنية لأنها مسار آخر يختلف عن مسار الانشاءات بالمشروع.
وشدد الوزير الأثيوبى على أنه لا توجد لدى بلاده أية رغبة فى الإضرار بالمصالح المائية لمصر.. مشيرا إلى اهمية أن تكون لدى الدول الثلاث الرغبة فى العمل من القلب الانتهاء من الدراسات الفنية بما يحقق مصالح شعوبنا فى تحقيق التنمية المستدامة ومكافحة الفقر.
وأعرب عن أمله فى أن يكون التوقيع على عقد الدراسات الفنية طريقا جديدا لتقوية العلاقات بين الدول الثلاث لتحقيق كيان اقتصادى يجمع الشعوب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«خطاط الوطنية»
«مملكة الحب»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss