صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

ويصا واصف .. 100 عام على عبقرية هندسية مصرية

15 نوفمبر 2012

كتب : احمد سميح




عندما تذكر الهوية المصرية معماريا، يتبادر سريعا إلى أذهاننا الراحلين العظيمين رمسيس ويصا واصف، وحسن فتحى، معماريان من طراز فريد، صاحبا رؤية متفردة وأسلوب خاص فى طرح الأفكار والرؤى، ولعل أعمال المعمارى الراحل رمسيس ويصا واصف ظلت تحكى حتى يومنا هذا، وستظل نموذجا للأجيال القادمة عن المفهوم الصحيح لكيفية إبداع الفنان المصري، التى تشهد عليها أعماله، ومنها مركز الفنون فى الحرانية، ومتحف محمود ومختار للنحت فى القاهرة، وكنيسة المرعشلى بالزمالك وكنيسة الشهيد مار جرجس بميدان هليوبوليس، وبيته فى العجوزة، ومتحف حبيب جورجى، وغيرها الكثير، وبمناسبة مرور 100 عام على ميلاده، أقام قطاع الفنون التشكيلية بالتعاون مع أسرته، معرضا لأعماله بقصر الفنون، ناقلا للأجيال جانبا من إبداعاته وأفكاره وخبراته.
 
واصف فنان ومعمارى مصرى من الجيل الثاني، ولد عام 1911، درس فى فرنسا وحصل على دبلوم الفن من أكاديمية الفنون فى باريس عام 1935، عاد بعدها إلى مصر ليبدأ عمله الأكاديمى ويقوم بدور مهم فى إنشاء قسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بالزمالك مع المعمارى المصرى العالمى حسن فتحى، وزامله كأستاذ للفنون وتاريخ العمارة، ليكون العملاقان إلى جوار بعضهما يعلمون جيلا بعد جيل.
 
ظل ويصا واصف يؤمن بأن قدرة الإنسان على الإبداع الفطرى لم تستغل كما ينبغى حتى وفاته، وكان هذا الإيمان دافعا قويا فى تشكيل هويته المعمارية التى تعتمد على تنمية حاسة الإبداع الفطرى عند كل إنسان أيا كانت درجة تعليمه ومؤهلاته، وكان واصف قد تأثر أثناء دراسته بالخارج تأثرًا كثيرا بالمنهج التجريبى فى الفن، مما دعاه إلى خوض تجربة فريدة فى قرية "الحرانية" على أطراف الجيزة، حيث قام بتقسيم مجموعة من أطفال القرية تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 سنة إلى مجموعات عمل، وألحقهم بمركز فنون السجاد الذى أنشأه بالقرية، وقد اعتمد المركز على المنهجية التجريبية فى الفن، فلا توجد رسومات أو مخططات مسبقة لشكل العمل الفنى الذى يقوم به الصغار، بل كان الأمر متروكًا لملكة الإبداع الفطرى التى ولدت معهم بشكل تلقائي.
 
اعتمد واصف على تنمية الحس الإبداعى عند الأطفال جنبا إلى جنب مع تنمية الحس المهني، حيث يجعلهم يبدأون بأنوال صغيرة وبعدد قليل من الخيوط، وبألوان قليلة، ونوعيات خيوط سهلة فى التعامل معها، وبمرور الوقت تنمو الحاسة الإبداعية ويكبر معها مقياس العمل ليصل إلى الأنوال الكبيرة التى يعمل عليها أكثر من فرد وبتنوعات من الخيوط والألوان تسمح بخروج أعمال إبداعية على درجة أكبر من التعقيد، وقد نجح المركز إلى حد كبير فى إعادة توطين فنون صناعة السجاد والكليم فى تلك القرية، وسريعا اكتسبت منتجات المركز شهرة عالمية وأصبحت حديث المعارض الدولية لما فيها من تلقائية فنية وحس أصيل، وقد طافت أعمال أطفال الحرانية كل دول العالم ونالت العديد من الجوائز كما نالت أسرة الفنان ويصا واصف جائزة الأغاخان عام 1983 تقديرا لأعمال الفنان العظيم.
 
وكانت فلسفة ويصا واصف تدعوا للتكامل بين الطبيعة والإنسان، مشتركا فى ذلك مع رفيقه فى الفكر حسن فتحي، انعكس ذلك على مبانى المركز التى صنعت بيد أهالى الحرانية من قوالب الطين المجفف المتوافر بكثرة هناك، اعتمد ويصا واصف على معلمين لحرفة البناء من أقاصى صعيد مصر استعان بهم ويصا لتعليم أهل الحرانية كيف يبنون بيوتهم وورشهم، كما اعتمد عند توسعة المركز على خبرته بفنون العصور الوسيطة فى مصر ،التى تحمل مزيجا فريدا يجمع بين العمارة الفرعونية والقبطية والإسلامية، وجعل أهالى الحرانية يبنون قبابا وأقبية من قوالب الطين المجفف باستخدام الأساليب القديمة بعيدا عن الأساليب الحديثة التى لا تحترم البيئة من وجهة نظره وتوظف الآلة على حساب الإنسان، كما أعطى الفرصة لحديثى الزواج من المحليين فى أن يمتلكوا الأرض المجاورة للمركز، ويصممون عليها بيوتهم الخاصة ويبنونها بأيديهم فحقق بذلك ارتباطا قويا بين الإنسان وبين عمله وبيئته يفتقده أهل الحضر الذين يسكنون مدن مسبقة التشييد.
 
عند وفاة رمسيس ويصا واصف عام 1974 كان للمركز سمعة كبيرة وشهرة واسعة فى مختلف بيوت التصميمات العالمية، مما دعا زوجته وأولاده التعهد بالعمل والإشراف على المركز مستكملين حلم الفنان المصرى فى أن يصبح كل إنسان فى الحرانية فنان بالفطرة يخرج أعمالا متفردة يستحيل تكرارها مرتين تحمل المعنى الحقيقى للإبداع الفنى البعيد عن التنظير والمنهجيات المنظمة، كما نجح خلفاء ويصا واصف فى إضافة العديد من الصناعات اليدوية الأخرى مثل صناعات الخزف اليدوى والأغطية والملابس اليدوية.
 
وبالقرب من مركز فنون السجاد والحرف المحلية، الذى يضم العديد من ورش العمل والفنون وصالات العرض، يقع متحف حبيب جورجى والد زوجة ويصا واصف وزميل مشواره الفني، ويضم المتحف عدة قاعات عرض تضم بين جنباتها معروضات متنوعة بين أعمال خزفية وفخارية ونسيجية، كلها من المواد المحلية وبأيدى أهل الحرانية، بالإضافة إلى هذا المتحف نجد متحفا آخر خاص بمشوار ويصا واصف الفنى، أسسته أسرته عام 1989 تخليدا لذكراه، وذكرى تجربته الفريدة لعلها تكون مصدرا لإلهام من سيأتون بعده.. يعرض المتحف لمسيرة الفنان ويؤرخ لتجربته من خلال المعروضات التى تضم النماذج الأولى لأعمال أطفال الحرانية وعدة مبان من تصميمه منها كنيسة المرعشلى بالزمالك وكنيسة الشهيد مار جرجس بميدان هليوبوليس بالقاهرة ومتحف محمود مختار.
 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss