صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

الأزهر: لا يمكن الحكم على الدين من خلال المتطرفين والمغيبين

16 سبتمبر 2016



قال مرصد الأزهر إنه إذا كان يتم  رصد ما يحدث فى العالم من جرائم إرهابية ترتكب باسم الإسلام، وهو منها براء، فلا بد أن تتم أولًا معالجة أسباب هذه الظواهر ودوافعها، ولا شك أن أحد أهم هذه الأسباب هى الأفكار الخاطئة التى تحاول فهم الدين وفق أيديولوجيات معينة ولخدمة مصالح بعينها.
وأضاف أن هذا المعنى هو ما أكده أحد التقارير الأجنبية التى نشرها موقع  «Ciproud» يوم 7 إبريل تحت عنوان «معالجة المفاهيم المغلوطة حول الإسلام» جاء فيه أن الدين الإسلامى يتعرض لحالة من القرصنة من مختلف النواحي؛ إذ تعمد الجماعات الإسلامية المتطرفة اجتزاء النصوص وإخراجها من سياقها بما يتماشى مع أهداف هذه الجماعات ومصالحها، إلا أنه لا يمكن الحكم على الدين من خلال بعض المتطرفين والمغيبين عن تعاليمه.
ولفت إلى أنه مما يؤكد هذا أن الغالبية العظمى من المسلمين لا تؤمن بهذه الأفكار، بل تعارضها وتنكرها، وبالتالى فنحن أمام فكر  دخيل على الثقافة الإسلامية السائدة، ما يستدعى تكاتف الجهود ليس فقط لمحاربة هذه الجرائم، بل بنشر الفهم  الصحيح للإسلام الذى جاء فى أصل دعوته رحمة العالمين.
أضاف المرصد فى تقريره أنه إذا كان الأزهر الشريف يحاول بشتى الطرق نشر الفهم السليم للإسلام، فإنه كذلك يثمن كافة المحاولات العاقلة والوسطية التى تحاول تصحيح صورة الإسلام فى  كل مكان، وبالتالى فنحن فى مرصد الأزهر نحاول رصد هذه الجهود الواعية التى تحاول تصحيح صورة الإسلام فى ذهن الآخر، وحتى فى أذهان المسلمين الذين ربما يكونوا قد تأثروا ببعض الأفكار المتطرفة نتيجة انتشار هذه الأفكار، ولعب أصحابها على وتيرة الحس الدينى للمسلمين أو حتى الظروف السياسية الدولية والاقتصادية فى بعض الأماكن.
ولفت إلى أن موقع «IINA»  نشر يوم 5 إبريل خبرًا بعنوان «أسبوع التوعية حول الدين الإسلامى بجامعة جنوب كاليفورنيا فى مواجهة الإسلاموفوبيا» وجاء فيه أن اتحاد طلاب المسلمين بجامعة جنوب كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية يعقد ندوة عن العلاقة بين ثقافة السود و الإسلام بدءًا من مساء يوم الاثنين، ومن المقرر أن تستغرق فعاليات الندوة ثمانية أيام لنشر ثقافة التوعية حول الدين الإسلامي، ووفقًا لنائب رئيس الاتحاد محمود حمزة، فإن الندوة تهدف إلى توضيح الجوانب المتعددة والمختلفة للثقافة الإسلامية بصورة صحيحة فى مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا، كما تهدف الندوة إلى توعية الطلاب الأمريكيين بأن الإسلام دين التضامن والمساواة حيث إنه لا يميز ذوى البشرة البيضاء على البشرة السوداء بالإضافة إلى التوعية بشأن احترام الإسلام للأقليات والدفاع عنها، كما تركز الندوة على توضيح موقف الإسلام من المرأة ودحض المفاهيم المغلوطة حول الإسلام خاصة فى ظل الهجمات الشرسة على الإسلام من قبل وسائل الإعلام والسلوك المناهض للمسلمين فى المجتمع الأمريكي.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss