صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

المزكى لا يتعرض لعسر مالى

16 سبتمبر 2016



ورد سؤال يقول  إن اخراج الزكاة يؤدى لنقص المال سنويا وهو ما يؤدى لعسر مالى لاسيما مع من يزرعون الأراضى، فما حكم من يمتنع عن اخراج زكاته خوفا من التعسر المالي؟ وما كيفية إخراج الزكاة عن الزرع ؟
ويجيب الشيخ عويضة عثمان، مدير الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن البركة فى الرزق وفى المال تأتى كتطهير وتزكية المزكى عن ماله ونماء ماله وزكاة نفسه ولا يتعثر لكونه يؤدى الزكاة.
ومن يمنعون زكاة المال دائماً متعثرون مالياً لكونه يمنع حق الفقير بينما يعيش المزكى فى يسر ونماء ولا يعانى من تعثر.
كما  أن الزكاة تعالج نفس الغنى وحاجة الفقير واحتياجه إلى المال، مضيفاً إن مذهب الجمهور يكلف صاحب الأرض تكلفة المبيدات ومصاريف الزرع حتى لا يقلل حق الفقير المستحق للزكاة.
أما زكاة الزروع فالزرع الذى يسقى بتكلفة لنصف العام، ويروح بدون تكلفة النصف الآخر من العام فيخرج عنه زكاة ثلاثة أرباع العشر، وذلك على قدر التكلفة فى الري، حيث يحرص الشرع على مراعاة النفوس.. والإمام أحمد بن حنبل رأى خصم مصاريف الزرع قبل تقدير الزكاة وإخراج الزكاة عن الباقي، مؤكداً أن الأصل فى الزكاة أن تخرج مالاً حتى ينتفع بها الفقير، ويجوز للبعض أن يخرجها أدوية بقيمة النصاب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول

Facebook twitter rss