صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

العارف بالله إبراهيم الدسوقى يشكو الإهمال

16 سبتمبر 2016



كفر الشيخ - محمد الأسيوطى

تعددت شكاوى أهالى دسوق من سوء حالة مسجد العارف بالله ابراهيم الدسوقى فى ظل قصور الترميمات الخاصة بالمسجد والتى استمرت على مدار 12سنة ولم تنته حتى الآن وأصبحت حالة المسجد طاردة لآلاف الراغبين فى زيارة المسجد من محافظات عدة، حتى أهالى دسوق اتجهوا للمساجد الأخرى لسوء حالة المسجد.

يقول محمود محمد سعد «مدرس»: لم نجد إهمالا طوال 12 سنة كاملة مثل الإهمال الذى يشهده مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقى فهناك قصور فى عمليات الترميمات ووجود شروخ بإحدى مآذن المسجد وفى حالة سقوطها ستسبب كارثة مطالبا المحافظ بعرض ملف مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقى وقصور الترميمات على الدكتور محمد مختار وزير الأوقاف لوضع خطة للانتهاء من الترميمات خلال مدة محددة يتم تحديدها من خلال الإدارة الهندسية بالوزارة.
ويضيف أحمد محمد سعد الدين «مهندس» أن الشركة المنفذة للترميمات بمسجد الدسوقى وعدت بتسليم الأعمدة بنهاية ديسمبر القادم، وللأسف لن تفى بوعدها لأن الأعمال التى يحتاجها المسجد لن تنتهى إلا بعد عامين على الأقل مطالبا بإزالة السطح الجديد المقام على السطح القديم لأنه فى حالة سقوطه سيسبب كارثة نحذر من الآن قبل حدوثها.
قال إبراهيم جمعة «رئيس مجلس إدارة جمعية الحلم الخيرية» إن حال وزارة الأوقاف كمثل بقية الوزارات الفساد يستشرى فى جناباتها فالفساد متمثل بالإدارة الهندسية بالوزارة التى لم تعد مشروع تطوير مسجد سيدى إبراهيم إعدادا جيدا واسنتدته إسنادا مباشرا للمقاولين العرب دون رؤية وبدون تحديد سقف زمنى للاستلام للانتهاء من المسجد كاملا بدءا من الأرضية انتهاء بالمئذنة والقبة وبمحيط مسجد إبراهيم الدسوقى وليس كل مرحلة على حدة.
تابع أسامة صقر من أبناء مدينة دسوق إن المسجد يعانى من قصور الترميمات وعدم اهتمام المسئولين بالمحافظة أو بوزارة الأوقاف مؤكدا أن مدينة دسوق فقدت قيمتها فكان يتردد عليها أكثر من 5 ملايين شخص سنويا سواء من المصريين أو من الدول العربية والدول الأوروبية، والآن للأسف الشديد بسبب الإهمال فى المسجد منذ 10 سنوات لم يتردد على دسوق سنويا نصف مليون شخص سنويا فقط وأحمل المحافظة ووزارة الأوقاف هذا التدهور غير المبرر فى جذب السياح للمدينة التى عرفت للعالم كله بسبب مسجد ومقام الدسوقى وتحولت المدينة من مدينة جاذبة لمدينة طاردة للسياح.
ويطالب أحمد يونس أمين الصندوق بالغرفة التجارية بكفر الشيخ بإجراء تحقيق عاجل للقصور فى الترميمات والإهمال الذى أصاب مسجد ابراهيم الدسوقى ونطالب بلجنة تقصى حقائق وأطالب نواب كفر الشيخ بالتقدم بطلب جماعى لمجلس النواب لأنه لايجوز الصمت تجاه السرقات والإهمال فى الترميمات فى ظل مخاوف من سقوط مئذنة المسجد التى بها شروخ على المصلين ومخالفة صب سقف على سقف آخر وإحالة المسئولين للتحقيق.
من جهته قال الشيخ سعد وكيل وزارة الأوقاف بكفرالشيخ: فور تسلمى العمل بالمحافظة كان العمل بالمسجد شبه متوقف، إلا انه بعد ذلك بدأ العمل يتحرك، وجاءتنا موافقته بالتطوير فى تشطيب المسجد.
ويكمل اللواء أحمد بسيونى زيد مساعد محافظ كفر الشيخ ورئيس مركز مدينة دسوق: تسلمت عملى كرئيس لمدينة دسوق يوم 2سبتمبر 2013 والمستشار محمد عزت عجوة المحافظ الأسبق طرح أعمال المسجد يوم 19 سبتمبر من نفس العام وتدخلت وزارة الأوقاف بصفتها المالكة وتم ترميم 88 عامودا من أعمدة المسجد البالغة 132 عامودا كمرحلة أولى إلا انهم فوجئوا بأن الأعمدة جوفاء ولايوجد بها صبة من الداخل فحدث الخلاف بين الاستشارى والشركة المنفذة وهى المقاولين العرب إلى أن جاء وزير الأوقاف يوم 24 أكتوبر 2014فى مولد سيدى إبراهيم الدسوقى وتم العرض عليه ثم عاد العمل بالمسجد وحررت مذكرة بعدة مطالب منها استبدال عمل الأعمدة بالرخام بدلا من الموزايكو أسوة بمسجد السيد البدوي، وأتابع سير العمل بالمسجد.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss