صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

السلفيون يؤيدون حضور الرئيس تنصيب البابا.. و«الجبهة» ترفض

14 نوفمبر 2012

كتب : ناهد سعد




 على الرغم من إعلان الجبهة السلفية رفضها لحضور الرئيس محمد مرسى حفل تنصيب البابا تواضروس ورفضهم الحضور اذا تمت دعوتهم لحضور الحفل أعلن حزب النور السلفى تأييده لحضور الرئيس للحفل حيث قال د.يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم حزب النور أن حضور الرئيس لمراسم التنصيب قرار سياسى رئاسى ومن ثم فيبت فيه مستشارو الرئيس اذا رأوا أنه أصلح للشأن العام ولا يحق لاحد أن يقرر للرئيس ماذا يفعل، مشددا على أن المجال والمناخ السياسى الحالى لا يحتاج مزايدة من أحد فالصالح العام يحدده الرئيس ونوابه ومستشاروه والمرحلة لا تحتاج خلافات.
 

وأضاف حماد إن هناك من لايريد الاستقرار للبلاد بافتعال أزمات كل لحظة من شأنها تعطيل مسار الاصلاح، وعلق د.عماد عبدالغفور رئيس حزب النور ونائب رئيس الجمهورية للتواصل المجتمعى على ذلك الامر عبر حسابه الشخصى بالفيس بوك أن ذلك الامر يدخل فى نطاق الامور السياسية والبروتوكولات الرئاسية وليس فيه حرج ولا يندرج تحت الامور الشرعية حتى يتم الافتاء فيه بـ«نعم» أو بـ«لا».

 

فى حين قال اللواء عادل عفيفى رئيس حزب الاصالة أن حزب الاصالة مؤيد لحضور الرئيس مرسى لحفل التنصيب لأنه أمر من شأنه أن يوطد العلاقة بين المسلمين والاقباط وهو من الامور السياسية، وأضاف عفيفى إن حزبه هو الحزب السلفى الوحيد الذى قدم تهنئة رسمية للبابا وللاقباط المصريين بهذا الاختيار حيث امتنعت باقى الاحزاب السلفية عن التهنئة.

 

وفى نفس السياق أيد حزب البناء والتنمية والجماعة الاسلامية حضور الرئيس مرسى لحفل التنصيب حيث أصدر الحزب بيانا يقول فيه إنه لايجوز لأى شخص مهما كان منصبه الحجر على رأى الرئيس محمد مرسى، منتقدا من يدعوه للامتناع عن حضور حفل التنصيب المقرر له الثامن عشر من الشهر الجارى، وقال البيان إن الحزب أو الجماعة الاسلامية لن تعترض على حضور مرسى حفل التنصيب لانه رئيس لكل المصريين مسلمين ومسيحيين ومن الطبيعى حضوره الحفل ولن يستطيع أحد أن يعارضه فى ذلك.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
بشائر الخير فى البحر الأحمر
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss