صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الأسعار تعكر صفو الغلابة فى «الأضحى» بـ«الوادى الجديد»

7 سبتمبر 2016



الوادى الجديد ـ محمد عمر

 

شهدت محافظة الوادى الجديد هذا العام ارتفاعا كبيرا فى أسعار أضاحى العيد بشكل غير مسبوق، فى الوقت الذى تراجعت فيه نسبة الإقبال على شرائها، فضلا عن أن التجار اشتكوا من حالة الركود التى تشهدها الأسواق، خاصة أن عيد الأضحى سيحل بعد 4 أيام.
يقول محمد على، من واحة الداخلة: إن أسعار الأضاحى هذا العام مرتفعة للغاية تزامنا مع ارتفاع أسعار جميع السلع الأخرى والمنتجات الغذائية وأعلاف الحيوانات، مؤكدا أن هناك زيادة أكثر من 50% فى ثمن الضحية الواحدة سواء كانت ماشية أو رأس غنم وخراف، فى الوقت الذى تستعد فيه الأسر المصرية للعام الدراسى، ما شكل عبئًا كبيرا سواء من الأضحية أو مستلزمات المدارس، ناهيك أن هناك الكثير من المواطنين لن يقوموا بالتضحية هذا العام بسبب ارتفاع الأسعار.
ويشير إلى أن سعر الماعز فى الأسواق هذا العام يبدأ من 1000 لـ2000 جنيه، فيما يتراوح سعر الخروف من 1500 لـ3000 جنيه، فضلا عن أن سعر العجل الواحد تخطى أكثر من 25 ألف جنيه، مضيفا أن المواطن العادى ليس فى مقدوره هذا العام شراء الأضحية، وإن قام بالشراء فيقوم بشراء أضحية صغيرة للغاية، وهو ما ظهر من خلال حالة الركود فى الأسواق.
ويتابع على: أن حالة البيع والشراء العام الماضى كانت أفضل بكثير، مشددا على ضرورة عودة دور وزارة الزراعة مرة أخرى إلى السوق، حيث كانت الوزارة قديما تقوم بطرح الأضاحى بجميع المحافظات، التى يتم جلبها من دول الجوار سواء «السودان ـ ليبيا ـ إثيوبيا» بأسعار مخفضة وفى متناول جموع المواطنين، بل كانت تساهم فى تحقيق توازن بالسوق من خلال تخفيض الأسعار والقضاء على جشع التجار، بالإضافة إلى أن تلك الأضاحى تجد إقبالا كبيرا من المواطنين أكثر من الأضاحى المحلية لجودة لحومها وانخفاض نسبة الدهون بها لتربيتها على النباتات الخضراء باستمرار وعدم الاستعانة بالأعلاف فى عملية تسمينها.
حسن حميد، تاجر أضاحى، يقول: إن هناك حالة من الركود فى الأسواق مع تبقى أيام قليلة على العيد، فهناك كثير من المواطنين امتنعوا عن الأضحية بسبب ارتفاع الأسعار والتى تأثرت بشكل كبير بسعر الدولار وثمن الأعلاف، حيث وصل طن الذرة فى الوقت الحالى إلى 3500 جنيه ، وطن الردة  إلى 3300 جنيه، ما جعل المربين والمزارعين يرفعون سعر الأضحية سواء على التاجر أو المواطن الذى سوف يشترى منه مباشرة، مشيرا إلى أن التاجر ليس له ذنب فى ارتفاع أسعار الأضاحى، فالزيادة من المنبع نفسه وعلى الجميع سواء كان مزارعًا أو مواطنًا أو تاجرًا وفى جميع السلع.
المهندس صلاح السيد، مدير عام التموين بالوادى الجديد، أعلن أن سلوك بعض المواطنين أدى لارتفاع سعر الأضحية منذ العام الماضى بسبب تهافتهم على شراء اللحوم الحمراء من  الجزارين بأسعار أغلى من المعروضة مقابل إزالة العظم والدهن منها، ما أدى إلى ارتفاعها لـ80 جنيهًا للكيلو بعد أن كانت بـ60 جنيهًا.
ولفت السيد إلى أن تلك السلوكيات أدت إلى ارتفاع أسعار الأضاحى وأضر بالمواطن البسيط الذى يحاول إسعاد أسرته كل عام بالأضحية وحرمته من فرحة كل عيد بتطبيق السنة، مضيفا أن السلوكيات عامل أساسى فى ارتفاع الأسعار وسط جهود الدولة فى الحد منها ومواجهة جشع التجار.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
كاريكاتير أحمد دياب
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
بشائر الخير فى البحر الأحمر

Facebook twitter rss