صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

ليلى علوى: منة شلبى شرفت السينما وتربطنا عشرة عمر

24 اغسطس 2016



كتبت - نسرين علاء الدين


تميزها وتنوعها فى تقديم الشخصيات هو سر نجاحها فهى أبعد ما يكون عن النمطية والتكرار فبعد تقديمها لشخصية المحامية فى مسلسل «هى ودافنشى» والنجاح الذى حققته خلاله تطل علينا الفنانة ليلى علوى من خلال فتاة من قرية فى ريف مصر، تعود إلى عائلتها وأسرتها بعد تغيبها لسنوات طويلة لتواكب التغيرات التى طرأت على القرية بشكل إيجابى.
عن كواليس فيلمها الجديد «الماء والخضرة والوجه الحسن»، ومشاركته فى مهرجان «لوكارنو» السويسرى وآخر تطورتها الصحية بعد الإصابة التى تعرضت لها فى أحد ذراعيها.
فى البداية أكدن أنها تم دعوتى من قبل إدارة مهرجان لوكارنو اسويسرى ومعها المخرج يسرى نصرالله وباسم سمرة لمدة ثلاثة أيام، وفور وصولنا عقدوا ندوة صحفية، حيث إن الفيلم تم عرضه للنقاد قبل وصولنا بيوم، وأثناء الندوة تلقى فريق العمل العديد من ردود الأفعال الإيجابية تجاة الفيلم، حيث أشاد عدد كبير من النقاد به سواء من ناحية الإخراج أو التصوير أو التمثيل.
وعن سبب عدم مشاهدتها للفيلم فى الييوم الأول قالت بالفعل شاهدنا الفيلم مع الجمهور فى اليوم التالى وكان المتواجدين فى القاعة أكثر من 2000 شخص، وهو عدد كبير جداً بالنسبة لفيلم يعرض فى مهرجان دوللى، وهو ما أسعدنا، خاصة بتفاعل الجمهور من مختلف الجنسيات مع أحداث الفيلم.
وعن رد فعلها حول عدم حصول الفيلم على جائزة من مهرجان «لوكارنو» السويسرى قالت :بالعكس الفيلم كنا نتوقع له أن يحصد جائزة من خلال ردود الافعال الايجابية التى رأيناها أثناء عرضه للجمهور، ولكن عدم حصوله على جائزة ليس معناه أن ليس جيد، ولكن المهرجان به العديد من الافلام من مختلف البلدان وأكيد هناك لجنة تحكيم لها معاير لإختيار الأفلام الفائزة ، وردود الأفعال التى رأيتها هى الجائزة الكبرى التى تلقيناها على الفيلم.
وعن حالتها الصحيه بعد الاصابه التى تعرضت لها فى المهرجان قالت: الحمد الله أحب أن اطمئن الجمهور أن الإصابة بسيطة ، فقد أصيبت أثناء تواجدى فى مهرجان «لوكارنو» السينمائى السويسرى، والذى شارك فيه فيلم «الماء والخضرة والوجه الحسن»، وكانت الإصابة بسيطة إلا أن تداول صور لى اثناء وضعها فى الحامل الطبى، تتسبب فى إزعاج جمهورى والقلق سيطر على أصدقائى، الذين بادروا للإطمئنان على.
وعن الشخصية التى تؤديها أكدت أقدم شخصية «شادية» العائدة إلى قريتها بعد غياب 10 سنوات لتجد هناك العديد من التطورات التى طرأت على القرية وتحاول أن تتفاعل معها وتندمج مع تلك التغيرات بشكل إيجابى وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور المصرى.
وعلقت عن كون الفيلم ماخوذ عن قصه حقيقيه قائله بالفعل الفيلم يتحدث عن قصة حقيقة وأشخاص حقيقين، وتدور قصته حول عالم الطباخين فى ريف مصر، وهى فكرة جديدة تماما على السينما المصرية وهذا ما شجعنى على خوض تلك التجربة.
وعن عوده التعاون بينها وبين منه شلبى بعد سنوات اشادت بمنه وصرحت منة من الممثلات الجميلات جدا فى السينما المصرية، هى واحدة من القلائل الذين شرفوا مصر خلال الفترة الماضية بحصولها على جائزة أفضل ممثلة عن دورها فى فيلم «نوارة» فى مهرجان دبى السينمائى، وسعيدة جداً بهذا التعاون، لان منة من النجمات اللاتى يعطين طاقة إيجابية داخل العمل، والذى لا يعلمه الجميع أننا أصدقاء منذ أكثر من 15 عامًا، وهذا ما يجعل بيننا كيمياء خاصة فى التعاون.
وتحدثت ليلى عن أصعب مشاهد الفيلم مشيره الى ان أصعب مشهد قامت بتصويره فى هذا الفيلم هو مشهد «الفينال» الذى قامت بتصويره فى «الترعة»، وذلك بسبب إعادة تصويره أكثر من مرة، وأعتبره من أصعب المشاهد التى قدمتها فى السينما عموما وليس فى هذا الفيلم فقط.
واستكملت ليلى ان الفيلم تم تصويره على مدار شهرين متتاليين فى المنصورة، وتحديداً داخل قرية «بلقاس»، وأحب أن أوجه لهم الشكر على تعاونهم معنا خلال تصوير أحداث الفيلم نافية بذلك ما أشيع حول تصوير أحداث الفيلم بداخل أحد الاستوديوهات مما تسبب فى قله مصداقيته لدى الجمهور.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد

Facebook twitter rss