صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

ليلى طاهر : ليس هدفى المال والدراما التليفزيونية أصبحت تركز على النماذج السلبية فى المجتمع

23 اغسطس 2016



قالت الفنانة ليلى طاهر أن  سبب ابتعادها عن السينما فى الفترة الحالية هو الهبوط فى الأعمال الفنية سواء سينما أو تليفزيون لافتة إلى أن آخر عمل سينمائى قدمته أيام الثورة كان فيلم «رمضان مبروك أبوالعلمين حمودة» ثم تلاه  مسلسل «رمضان مبروك» و مسلسل السيت كوم «الباب فى الباب» مشيرة إلى انه عرض عليها أكثر من عمل سيت كوم ولكنها لم تقتنع بها لانها كانت تجد ان المواقف غير مرتبطة ببعضها ولا يوجد موضوع محدد يمكن أن يرسخ فى أذهان الجمهور.
وأوضحت أنه عرض عليها العديد من الأعمال الفنية فى الوقت الحالى ولكنها لم تجد ما يناسبها أو يضيف لها مشيرة إلى ان الفنان يجب ان يحافظ على تاريخه الفنى خاصة اذا كان تاريخه مشرفًا لافتة إلى أنها لم تقتنع بأى عمل فنى عرض عليها.
ومن ناحية أخرى أشارت إلى أنها إذا وجدت عملاً مميزًا ستقدمه فهى تعشق التمثيل ولم تمثل بغرض الشهرة أو المال ولكن بسبب حبها للتمثيل.
وأضافت أنها تابعت بعض المسلسلات فى رمضان مثل مسلسل «فوق مستوى الشبهات» للفنانة يسرا ومسلسل «الميزان» للفنانة غادة عادل ومسلسل «جراند أوتيل» والمسلسل الكوميدى «نيللى وشريهان» فاستمرت فى متابعتها بسبب اعجابها بموضوعاتها.
ولكنها ترى ان معظم أعمال رمضان تسلك نفس الاتجاه فأبطال الأعمال ومن حولهم كان معظمهم مرضى نفسيين مشيرة إلى أنه لا يوجد اهتمام بتقديم صورة مضيئة للشعب المصرى وتم التركيز على الصورة السيئة والشخصيات غير السوية فى المجتمع سواء رجال أعمال أو شرطة أو أطباء.
وأضافت أنها قدمت العديد من الأعمال على مدار حياتها الفنية ولكن أقرب الأعمال إلى قلبها هى الأعمال التاريخية والدينية مثل نساء فى الاسلام مؤكدة أنها كل عام كانت تطرح عملاً تاريخيًا أو دينيًا فى رمضان.
على جانب آخر أكدت الفنانة ليلى طاهر أن بداية مشوارها الفنى كانت من خلال فريق التمثيل بالجامعة وكان يتم عمل مسابقات سنوية بين الجامعات فى الوقت الذى كان يحتاج فيه المخرج رمسيس نجيب وجهًا جديدًا وكانت بدايتها فى فيلم «أبو حديد» مع الفنان فريد شوقى أى كانت بدايتها بالسينما مشيرة إلى أن التمثيل فى الجامعة كان السبب فى شهرتها.
 ثم قامت بتقديم العديد من الأعمال التليفزيونية أولها كان مسلسل «عادات وتقاليد» مع الفنانة عقيلة راتب مشيرة إلى أنها أول من قدم برامج فى التليفزيون وكان برنامج «مجلة التليفزيون».
وعبرت ليلى طاهرعن شدة سعادتها بعد حصولها على جائزة الريادة السينمائية وذلك من مهرجان المركز الكاثوليكى المصرى للسينما مشيرة إلى أن أى جائزة تقدم لفنان تجعله فى غاية السعادة وتحمله مسئولية اختيار الأعمال القادمة بحيث تكون أفضل وأضافت أن المركز الكاثوليكى يعطى الجائزة لمن يستحقها وللأعمال الهادفة ذات المعنى الأخلاقى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss