صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

فى ذكرى وفاته.. «ممدوح فرج» آخر محللى المصارعة

16 اغسطس 2016



 كتب – عمر حسن


عاش بطلًا مصريًا متفردًا فى رياضة المصارعة الحرة، فاستحق عن جدارة لقب مصارع القرن للعرب وأفريقيا، نظرًا لإسهاماته المتميزة فى عالم مصارعة المحترفين، والذى بفضلها رفع اسم مصر عاليًا، بعد أن اختار ممارسة رياضة، هى الأخطر بين الرياضات القتالية فى العالم.
تحل اليوم ذكرى ميلاد ووفاة المصارع والإعلامى الرياضى البارز، ممدوح فرج، الذى وافته المنية يوم 16 أغسطس من عام 2014، بالمصادفة مع تاريخ ميلاده، لينهى حياته عن عمر 63 عامًا، دون نقص أو زيادة.
ظهرت رغبة «فرج» فى ممارسة المصارعة الحرة عقب تركه لرياضة الملاكمة، التى حقق بها عدة ألقاب فى ست بطولات أوروبية بالضربة القاضية، إلا أنه لم يقض فترة طويلة فى هذه اللعبة؛ لعدم توافر مجال عمل ناجح، لذلك اتجه إلى عالم المصارعة، عن طريق السمسار الأوروبى وبطل العالم السابق «جورج بليمن شوتس»، الذى كرس وقته لتعليم ممدوح فرج أسرار رياضة المصارعة الدولية.
وبعد وقت وجيز استطاع «فرج»  أن يتقن فنون المصارعة، مما أهله أن يكون بطل أوروبا بعد عامين من التدريب، فأصبح هدفه التالى هو أن يصل باسمه إلى العالمية، وبالفعل حصل على لقب بطل العالم للمصارعة خمس مرات، فأصبح لاعباً محترفاً، وتجول حول العالم ليواجه عمالقة اللعبة أمثال «تيتو سنتانا» و«جريك فالنتين» و«تونى أطلس».. عاد «ممدوح فرج» إلى مصر ليحصل على قسط من الراحة، ثم رجع إلى الحلبة من خلال مواجهة هامة فى أكاديمية الشرطة مع بطل المصارعة «كلوز فالاس»، الذى استطاع أن يهزمه فى مباراة تاريخية عام 1966م.
وكانت آخر مباراة لعبها المصارع المصرى فى استاد القاهرة أمام «هيركليز فيرناندو»، والتى اعتزل بعدها رياضة المصارعة نهائيًا، فاتجه للعمل الإعلامى كمقدم للبرامج الرياضية عن المصارعة، بدايةً من برنامج «مصارعة المحترفين» على شبكة (إيه أر تى) الذى استمر فى تقديمه حتى عام 2007م، وانتهاءً ببرنامج «المصارع» على قناة النهار، ليفارق الحياة فى 2014، تاركًا حالة من الفراغ فى هذا المجال الذى لم يقتحمه سوى القليلين، ولم يتمكن أحد بعده من تقديم هذه النوعية من البرامج والتحليل عليها، رغم وجود جمهور عريض لهذه اللعبة فى مصر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss