صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

فلول الإرهاب فى سيناء تترنح بفعل الضربات الاستباقية واختراق اتصالاتها

10 اغسطس 2016



كتب ـ أيمن عبدالمجيد


أكد خبراء فى شئون التنظيمات التكفيرية، أن الضربات الموجعة التى وجهها الجيش وقوات مكافحة الإرهاب للتنظيم المسمى بأنصار بيت المقدس فى سيناء، وبلغت ذروتها بنجاح عملية تصفية الزعيم الميدانى للتنظيم المدعو «أبودعاء الأنصارى» و45 من كبار مساعديه، ستحدث ارتباكًا فى صفوف التنظيم وشللًا لتحركاته لعدة أسابيع حتى يتمكن من إعادة ترتيب مستويات القيادة حال وجود عناصر ومستويات ثانية، وإلا ستدفع الضربات المتوالية لتفكك البقية ومحاولاتها الهرب خارج سيناء.
ويرى مهتمون بنشاط التنظيمات الإرهابية، أن أجهزة الأمن أمامها فرصة لتتبع واصطياد بقايا فلول التنظيم خلال أسابيع ارتباكها الناجم عن صدمة مقتل قائدهم الميدانى وكبار قادته، خاصةً أنهم سيحاولون الاتصال فيما بينهم من جانب وبقيادات داعش خارج البلاد للتشاور وتلقى التعليمات الجديدة.
وأدى نجاح أجهزة الأمن، فى رصد وتتبع واختراق منظومة اتصالات التنظيمات الإرهابية فى سيناء إلى توجيه ضربات استباقية ناجحة، كبدت الخلايا التكفيرية خسائر فادحة فى الأشهر الأخيرة، حيث بات سلاح الحرب الإلكترونية بالغ الأثر فى معركة تجفيف منابع الإرهاب.
وكشف مصدر لـ«روزاليوسف»: إن نجاحات الضربات الاستباقية تعود بشكل كبير لدقة المعلومات الاستخباراتية عبر اختراق منظومات اتصالات مشفرة للتنظيمات الإرهابية فى سيناء.
وأضاف المصدر، نجاح رصد اتصالات قيادات التنظيمات الإرهابية ساهم فى إحباط عمليات إرهابية كبيرة كانت تستهدف قوات الجيش والشرطة فى سيناء، ما حال دون تحقيق أهدافها، أبرزها عمليات الهجوم المتزامن على أكمنة الجيش والشرطة بمدينة الشيخ زويد فى الأول من يوليو 2015، والتى كانت تستهدف إبادة الأكمنة والسيطرة على المنشآت الحكومية بالمدينة لرفع علم الدواعش عليها وإيفاد رسالة للعالم مفادها أن أراضى مصرية خارج سيطرة الدولة.
وأوضح المصدر، تمكنت الأجهزة المعنية من رصد اتصالات التنظيم الإرهابى، ومن ثم إصدار تعليمات مشددة لجميع الأكمنة بمنطقة الشيخ زويد بشمال سيناء، أن الإرهابيين يعدون لهجوم إرهابى فى الساعات الأولى من صباح أيام 29 و30 يونيو وحتى 1 يوليو 2015، وتم التنبيه على أن ساعة الصفر ستكون فى الدقائق الأولى من إلغاء حظر التجول، وعلى القوات رفع درجة الاستعداد، خاصةً حال لوحظ عدم انتظام الحياة الطبيعية كالمعتاد عقب انقضاء ساعات الحظر.
وأضاف المصدر ساعد ذلك على التعامل السريع للأكمنة مع الهجوم المتزامن وصده، وتلافى خطورة عنصر المفاجأة، والتعامل السريع لإفشال المخطط الإرهابى وتكبيد الإرهابيين  خسائر فادحة.
وقال ثروت الخرباوى الخبير فى شئون التنظيمات الإرهابية: إن نجاح القوات المسلحة المصرية فى  قتل أبودعاء الأنصارى القائد الميدانى لجيش ما يسمى بأنصار بيت المقدس و45 من كبار مساعديه، سيؤدى إلى ارتباك فى صفوف بقايا عناصر التنظيم الموالى لداعش، وربما يدفعهم إلى إجراء اتصالات مع قيادات داعش الموالين لهم بالخارج وعناصرهم بالداخل لبحث تنظيم صفوفهم، ومن ثم ستكون تلك فرصة سانحة لأجهزة التتبع وجمع المعلومات المصرية لكشف عناصرهم وتوجيه ضربات جديدة إليهم.
وأضاف الخرباوى: «مواصلة الضربات لهذا التنظيم فى أسابيع الارتباك قبل استعادة توازنه خاصةً أن مخازن كبيرة للسلاح وتصنيع المواد المتفجرة دمرت، يسهم فى القضاء على الإرهاب فى سيناء وفرار فلوله إلى خارج البلاد، وحال بقائهم سيتطلب ذلك عمليات تهريب عناصر جديدة وأسلحة وفى ظل النجاح الاستخباراتى المصرى ورصد اتصالاتهم سيتم انهاكهم وقطع خطوط الدعم اللوجيستى لتلك التنظيمات.
وأكد العقيد خالد عكاشة الخبير الأمنى، أن عنصر الاختراق لاتصالات تنظيم أنصار بيت المقدس الموالى لداعش، والتتبع المعلوماتى الاستخباراتى الدقيق، أحد أهم العوامل فى نجاح القوات المسلحة فى توجيه ضربات استباقية متوالية للعناصر الإرهابية فى سيناء، والتى كبدهم فى الأشهر الأخيرة خسائر فادحة أكبرها قتل زعيم و45 قيادة بالصف الأول بالتنظيم.
وأضاف عكاشة هناك عوامل أخرى لعبت دورًا مهمًا جدًا فى خنق التنظيمات الإرهابية فى مقدمتها التخطيط الجيد والعنصر الاستخباراتى البشرى، وسلاح الطيران، والالتزام بتحقيق هدف إعلان سيناء خالية من الإرهاب، وهذه العملية تشل عقل التنظيم وتدخله مرحلة كمون لأسابيع لحين تجهيز عناصر الصف الثانى للقيادة وهو ما يتطلب استغلال الأجهزة المصرية لهذه الفترة بتوجيه ضربات إضافية استباقية للقضاء على ما تبقى من الإرهابيين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss