صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«الأعلى للثقافة» يتبنى إطلاق أول استراتيجية لتصحيح صورة مصر فى الخارج

31 يوليو 2016



كتبت - سوزى شكرى

 

أكدت د.أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بأن استراتيجية تصحيح صورة مصر فى الخارج والداخل تُعد من الأمور المهمة التى تواجهنا فى اللحظة الراهنة وأنه ينبغى العمل بصورة جادة ومنهجية وعلمية حتى نصل إلى تصحيح هذه الصورة من خلال استراتيجية واضحة يتم تطبيقها ومتابعتها.. جاء ذلك خلال انعقاد أول اجتماع لأول استراتيجية لتصحيح صورة مصر فى الخارج بالتعاون بين المجلس الأعلى للثقافة بأمانة د.أمل الصبان والمنظمة العربية للحوار والتعاون الدولى ورئيسها التنفيذى د.حنان يوسف، وذلك بمقر المجلس.
وأشارت «الصبان» إلى أن مصر على مدى السنوات الماضية اعتباراً من ثورة 30 يونيه قد عانت كثيراً وخاصة فى الخارج من نقل صورة ما دار فى البلاد، وأنه إذا ما نظرنا إلى ثورة 25 يناير وكيف تم تناول هذه الثورة فى الإعلام الغربى كانت لمصر صورة متميزة بالنسبه لما حدث، ولكن للأسف بعد ثورة 30 يونيو ما تم عكسه فى الإعلام الغربى خاصة كان صورة مباعدة لما يحدث فى مصر، وأن هذه الصورة لم تكن نتيجة ما قام به الإعلام الغربى، ولكن يجب أن ننظر إلى ما حاولنا وكيف كان موقفنا منه فى الإعلام الداخلى.
من جانبها أكدت د.حنان يوسف أن الإستراتيجية تستهدف تصحيح صورة مصر فى الداخل والخارج والرد على الشائعات التى تروج لها وسائل الإعلام المغرضة من خلال عدد من البرامج والمشروعات وتسعى إلى تقديم صورة إيجابية لمصر واستثمار مفردات القوى الناعمة من إعلام وثقافة ومفكرين واقتصاديين من أجل نقل صورة مشرفة لمصر فى الخارج والارتقاء بمستوى الأداء الإعلامى فى الداخل وكذلك تحقيق التكامل بين دوائر الحوار الداخلى المصرى والعربى والأقليمى والدولى، كما استوضحت نقاط القوة والضعف والتحديات وتطبيقها على استراتيجية تصحيح الصورة الذهنية المصرية فى الخارج.
تناول الاجتماع التشاورى عرضاً للاستراتيجية المقدمة من المنظمة العربية للحوار والتعاون الدولى أمام نخبة من صناع القرار والوزراء وجهات الصلة مثل وزارات الثقافة والسياحة والهجرة والتعليم العالى واتحاد الإذاعة والتليفزيون والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى والشراكة الأورومتوسطية واتحاد المصريين بالخارج والأزهر والهيئة الإنجيلية ولجنة العلاقات الخارجية والإعلام والثقافة بمجلس النواب بهدف بحث سبل المشاركة فى تنفيذ آليات الاستراتيجية لتصحيح صورة مصر فى الداخل والخارج وتعزيز الهوية الوطنية والاصطفاف الوطنى، كما تناول الاجتماع عدد من الآليات والبرامج التى تحقق أهداف الاستراتيجية سواء من خلال الإعلام الجماهيرى وفى مقدمتها إنتاج برامج إعلامية تليفزيونية وصحفية وإذاعية وتقديم نماذج إيجابية مشرفة للمشروع القومى المصرى، إلى جانب الاتصال المباشر والمجتمعى من خلال عدد من البرامج الدبلوماسية الشعبية وتبادل الوفود الإعلامية والثقافية، وقد تم عرض عمل فيديوهات لحملات إعلامية بالمنظمة منها «مش دى مصر» و«خليها تحلو»  و«أنا سفير»  ومن المنتظر أن تُرفع التوصيات إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لتنفيذها وتفعيلها.
شارك فى الاجتماع نخبة من كبار المسئولين والشخصيات العامة منهم الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، الرئيس التنفيذى للمنظمة العربية للحوار، محمد حمدى ممثل لوزارة الخارجية، والسفير محمد العرابى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، السفير جمال البيومى بالخارجية، محمد الشاذلى سفير السودان «سابقاً»، ود.سامى الشريف عميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات ورئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الأسبق، والمستشار عدلى حسين رئيس الشراكة الأورومتوسطية، ود.محمد ريان رئيس اتحاد المصريين بالخارج، د.محيى الدين عفيفى أمين عام مجمع البحوث الاسلامية، ود.خالد قاسم مساعد أول لوزير التعليم العالى والبحث العلمى، المخرج الفنان خالد يوسف، د.منى الحديدى أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، عبد الجواد أبو كب رئيس تحرير بوابة روزاليوسف، الإعلاميين نشأت الديهى وعمرو الكحكى، الشاعر أحمد سويلم، د.هبة يسرى ممثل الهيئة القبطية الإنجيلية، د.منال ماهر الجميل عضو مجلس النواب، د.سعيد أبو جميل رئيس القناة الفضائية، الفنان محمد ثروت، د.حسن على أستاذ إعلام القاهرة، الكاتب الصحفى إسلام عفيفى، د.عبد المنعم فؤاد عميد الدراسات الإسلامية، الكاتبة الصحفية أنس الوجود، د.تاى أستاذ علوم بجامعة القاهرة، الكاتب الصحفى خالد الأتربى، الإعلامية لمياء محمود رئيس شبكة صوت العرب.
أدار الاجتماع د.سامى الشريف الذى أوضح أهمية انعقاد هذه المبادرة وسط عدد كبير من ممثلى الوزارات والهيئات الأمنية والاستراتيجية والثقافة والإعلام فى بيت المثقفين «المجلس الأعلى للثقافة» حيث أكد د.محيى الدين عفيفى أمين عام مجمع البحوث الإسلامية على أهمية دور الأزهر الشريف كمؤسسة رئيسية تعمل لتصحيح صورة مصر من خلال عدة محاور من أبرزها مبعوثى الأزهر الذين ينتشرون فى أكثر من 70 دولة يحملون دعوة الأزهر ويلعبون دورا جوهريا فى تحسين صورة مصر فى الخارج، كما يوجد أيضا محور أخر هو محور الوافدين لتلقى العلم بالأزهر وإعدادهم ليكونوا سفراء للأزهر فى بلادهم وتوضيح دور مصر التاريخى والحضارى ومدى العطاء الذى أسهمت به مصر لدول العالم.
وأشار السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق إلى ضرورة تكوين لجنة على مستوى الوزارات من السياحة والثقافة والآثار والصناعة والتجارة والخارجية وأيضا ممثلى الأزهر والكنيسة، فضلا عن وجود جانب حكومى لمخاطبة العالم لتصحيح الصورة الخارجية لمصر، كما يجب أن يكون لمجلس النواب دور فعاّل بالخارج وليس الشأن الداخلى فقط وأيضا دور الدبلوماسية الشعبية والبرلمانية والعامة.
ونادى المستشار عدلى حسين رئيس الشراكة الأورومتوسطية  باستخدام كل الوسائل المتاحة لتصحيح دور مصر من خلال وضع برنامج متخصص وبعدة لغات، كما قام بسرد تجارب عديدة للتأكيد على صورة مصر بالخارج .
وأكدت أستاذ الإعلام د.منى الحديدى على استثمار الدارسين العرب والأجانب والأفارقة الذين يدرسون فى مصر لتصحيح صورة مصر واختراق الإعلام وأدوات الاتصال الأجنبية من خلال المشاركة فى المعارض والمهرجانات، تحديد أولويات دوائر الاهتمام فى الفترة القصيرة على أفريقيا والبعد الدولى وتحديد الأهداف وربطها بالأزمنة المختلفة.
وقال الإعلامى عمرو الكحكى ضرورة وضع خطة إعلامية وعلاقات عامة لتقديم قصص ونماذج متميزة وبراقة لترجمة هذا وتقديمه للخارج بشكل غير مباشر إلى الإعلام الأجنبى.
ومن جانبه تحدث الإعلامى سعيد أبو جميل عن دور الإعلام فى مصر وكيفية تصحيح الصورة المغلوطة مع سرد العديد من الخطوات التى اتخذت لمشاركة المجتمع الخارجى والمدنى فى تحسين صورة مصر.
كما أكد الفنان محمد ثروت على كيفية مساهمة دور الفن وبث روح الحب والتعاون وإصلاح نظرة كل منا للآخر، وأن يتيح للشباب الفرصة للتحدث عن أنفسهم فهم أقدر على تصحيح ومخاطبة العالم الخارجى عن مصر وإصلاح الداخل.
وأشار الريان إلى الاستفادة من أبناء الوطن والمنافذ الثقافية فى الخارج، وإقامة المؤتمرات مغ نظرائنا الأوروبيين.    
وقال النائب والمخرج خالد يوسف ضرورة وضع أنفسنا لإعادة تأهيلنا، ولابد أن نعترف بأخطائنا ومدى القصور والخلل فى الداخل، ولابد من وجود نقد ذاتى وموضوعى لنا حتى نستطيع أصلاح صورة مصر بالخارج.
وأشار د.حسن إلى أننا يجب أن نتأمل ونتعلم من تجارب الدول الأخرى التى مرت بنفس الأزمة، موضحا أهمية تصحيح مصر هى مسئولية كل المصريين وهيئاتها التشريعية والتنفيذية والدبلوماسية والإعلامية وغيرها كما أكد جمال البيومى على توضيح دور الإعلام المصرى وحقوق الإنسان والمرأة فتوضع آليات المبادرة لتصحيح دور مصر بالخارج.
وأشار د.عبدالمنعم فوده إلى تقديم صورة عن الأمن الفكرى الذى لا يلوث مصر وتتعاون كل من وزارة الثقافة مع وزارتى الإعلام والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعى لتقديم صورة أفضل ومشرفة بثقافتها وحضارتها  المصرية.
وأكدت د.لمياء محمود أننا بصدد تكوين رؤية شاملة ومتنوعة من خلال هذا الملتقى نستطيع من خلالها وضع آليات استراتيجية لتصحيح صورة مصر بالخارج ومراقبتها وتنفيذ ما يطبق منها. فضلا عن إبراز دور الأطراف الأكثر تأثيرا وهى مؤسسات المجتمع المدنى والبرلمان والنخبة الثقافية من كتّاب وإعلاميين ومفكرين.
وقال السفير محمد الشاذلى أننا لابد أن لا نغفل السلبيات ولكن نتعامل مع النقد بشكل موضوعى لكى نعطى صورة للإنسان المصرى ولدولة متماسكة.
كما استوضح اللواء أحمد حمدى ممثل وزارة السياحة وضع السياحة فى مصر حاليا مؤكدا على ضرورة تحسين الصورة الذهنية للمتلقى بالخارج ولابد من التكاتف.
وأكد د.خالد قاسم على أهمية وضع الخطط وتحديد البرامج والأهداف لكل جهة من الجهات الرسمية والأهلية، وعمل دراسات لتحسين دور الإعلام وتواصلنا مع الخارج والتركيز على دور الشباب والتواصل مع الدول الإفريقية، التواصل مع مراكز معلومات حقيقية.
وشددت د.تاى على ترسيخ ثقافة الحوار ومعنى المواطنة وتغيير سياسة المناهج الدراسية وأساليبها.
واستأنف الاجتماع بالعديد من المداخلات القيمة من الحضور للبدء فى تفعيل مبادرة تصحيح صورة مصر فى الداخل والخارج







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss