صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«عبد الباسط».. محافظ المنوفية الذى يتحدى القضاء

28 يوليو 2016



كتب ـ إبراهيم المنشاوى

المنوفية - منال حسين
رفض الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، أثناء تقلده منصب رئيس مدينة السادات، عام 2012، تنفيذ حكم قضائى خاص بالمدعو حمدى عبدالعزيز عبدالمنعم، مساعد رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة السادات، بالدرجة الثانية، وأيضا محمد عزت إبراهيم عوض، مدير الإدارة الهندسية لمركز ومدينة السادات، بالدرجة الأولي، بعدما أصدرت المحكمة التأديبية بشبين الكوم حكما بمجازاتهم بالإيقاف عن العمل لمدة 6 أشهر مع صرف نصف أجرهم.
كانت قد صدر حكم محكمة بتاريخ 2/7/2012، بشأن الدعوى رقم 44 لسنة 2010 فى القضية رقم113، نتيجة تربحهما من أعمال وظيفتهما بعد تقاضيهما 1600 جنيه نظير عمل رسومات هندسية لكل من المواطن رمضان الشبيرى، ومحمد أحمد الكسبي، بواقع 800 جنيها لكل رسم فى الفترة من سبتمبر 2010 وحتى ديسمبر2010، بالمخالفة للقانون والتعليمات، وبناء عليه يكون الموظفان ارتكبا مخالفات مالية من المنصوص عليها فى المواد 761، و77، و781، من قانون نظام العاملين المدنيين بالدولة والصادر بالقانون رقم 47 لسنة 1978.
وقد بنت المحكمة حكمها على ثبوت المخالفة المنسوبة لهم ثبوتا يقينيا، وبعد ثبوت شهادة مهندسة التخطيط العمرانى، ورئيس قسم المعلومات بالإدارة الزراعية بالسادات، فى تحقيقات النيابة، إلى أن قام السيد حمدى عبدالعزيز، بالطعن على حكم المحكمة، أمام الإدارية العليا، التى قدمت هيئة مفوضى الدولة بشأنه تقريرا تضمن رأيها القانونى الذى ارتأت فيه قبول الطعن شكلا ورفضه موضوعا.
وعليه حكمت المحكمة أولا بقبول الطعن رقم 14056 لسنة 58 قضائية عليا شكلا، وفى الموضوع بتعديل الحكم المطعون فيه والاكتفاء بمجازاة الطاعنين بخصم شهرين من أجرهما، وثانيا بقبول الطعن رقم 14554 لسنة 58 قضائية عليا شكلا، ورفضه موضوعا، وصدر هذا الحكم علنا بالجلسة المنعقدة فى يوم السبت الموافق 10 من يناير لسنة 2015.
الغريب أن محافظ المنوفية، لم يكتف بضرب القانون عرض الحائط، أو عدم تنفيذ حكم المحكمة، وإيقاف المخالفين عن العمل حينما كان رئيسا لمدينة السادات، بل أصدر قرارا عجيبا بعدما أصبح محافظا للإقليم فى 2172015، حمل القرار رقم 811 لسنة 2015، الخاص بإعارة حمدى عبدالعزيز عبدالمنعم، بالدرجة الثانية الهندسية، من العمل بالوحدة المحلية لمركز السادات للعمل مديرا ومشرفا عاما على فروع مركز معلومات شبكات المرافق بكل من السادات كفر داوود منوف سرس الليان، وأن يكون مقره الرئيسى مدينة السادات وذلك لمدة عام من تاريخ إصدار القرار، وتم التنبيه على جميع الجهات المختصة تنفيذ القرار فورا، بالإضافة لصرف 1700 جنيه كأجر إضافى شهرى له نظير مابذله من جهد فى أوقات العمل غير الرسمية.
وربما تشير قصة صعود هشام عبد الباسط الذى كان يشغل مدير إحدى الأجهزة التابعة لمحافظة المنيا إلى رئيس مدينة السادات بالمنوفية إلى أن هناك من يدعمه تحت الظل، خاصة أنه رغم مخالفاته فى مدينة السادات لكنه وفى ظروف غامضة تم تصعيده ليتولى محافظ المنوفية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss