صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الرأي

كان يا ما كان

24 يوليو 2016



مديحة عزت تكتب:
اخترت هذه الأبيات للأستاذ عباس محمود العقاد كتبها فى الجهل وزمنه.. قال:
فشت الجهالة واستفاض المنكر
فالحق يهمس والضلالة تجهر
والصدق يسرى فى الظلام ملثما
والزور يمشى فى النهار فيسفر
إنا لفى زمن كأن كباره
نسوا الكبائر شأنها لا يكبر
بـئـس الـزمـان لــقـد حسـبت هـواءه
دنسا وأن بحاره لا تطهر
وكأن كل الـطيبات يردها
فيه إلى شر الأمور مدبر
الله يرحم أستاذنا العظيم عباس محمود العقاد عليه رحمة الله وغفرانه كأنه كتب هذه الأبيات فى زماننا اليوم وناسه الملونة المنافقة والذين فاقوا زمانك فى الجهالة والمنكر وغياب الحق وانتشار الباطل.. رحم الله العقاد وزمنه. واكفنا يا رب العالمين شر زماننا وألوانه وجهله ونفاقه.
زماننا الذى فجأة ظهر أن كل الناس، وخصوصا المتحدثين فى البرامج، كانت تحارب النظام وأنهم كانوا مضطهدين من النظام وخصوصا الإخوة المنشقين عن الإخوان بعد سقوط الإخوان، وهكذا أصبح المتلونون من الإخوان المتبرئين منهم أكثر من الذين أطلق عليهم الفلول والحزب الوطنى وزمنه وحكامه من بداية حكم «محمد مرسى العياط» أطلق عليهم رموز العهد البائد بالمناسبة وللعلم أصبح عندنا عهدان بائدان الله لا يرجعهما.
أما ناس العهدين فهم أولا وأخيرا مصريون.. وإذا أردنا أن نسميهم فهم شعب مصر.. المذنب يحاكم والبرىء يجب أن يعود لمصريته ويتعامل كمصرى وطنى مهما كان اسم الحاكم.
قلبى على الرئيس الجليل «عبد الفتاح السيسى» من كل منافق. المهم يا سيادة الرئيس ربنا ينصرك على اللى يعاديك ويكفيك ويكفى مصر شر الإخوان الشياطين.
وبالمناسبة لقد بدأت بالسؤال لماذا لم تظهر إلى الآن السيدة الفاضلة حرم سيادة الرئيس السيسى.. ومن كثرة السؤال تذكرت زوجات رؤساء مصر بداية من، السيدة الفاضلة عائشة هانم لبيب حرم الرئيس محمد نجيب لم تكن تظهر ولم نرها إلا عندما حددت إقامته.
ثم جاء الزعيم الحبيب جمال عبدالناصر وكانت زوجته السيدة الفاضلة «تحية هانم» ابنة عائلة كريمة من أصل إيرانى وكانت تجيد الفرنسية والانجليزية مثل بنات العائلات الكبيرة فى مصر ومع ذلك لم تكن تحب الانتشار فى المجتمع إلا مع زوجات رؤساء الدول، وأكدت لى مرة وكنت مرافقة لها لزيارة شركة حرير حلوان ووجه لها رئيس الشركة أسئلة عن رأيها فلم ترد على كثير ولما سألتها لماذا لم تردى قالت لى همسا إن الرئيس عبدالناصر قال لها “متتكلميش كتير علشان ما تغلطيش”. رحم الله تحية هانم كاظم السيدة العظيمة زوجة الزعيم جمال عبدالناصر التى عاشت أيامها بعيدة عن الأضواء وكانت أعظم مثال لزوجة زعيم دولة.
ثم هذه سيدة الرئاسة أو سيدة مصر الأولى أو سيدة تحمل هذا الاسم أقصد «اللقب» هى الجميلة «جيهان السادات» زوجة زعيم الحرب والسلام أنور السادات التى تبنت مشروع تنظيم الأسرة ودعم الدور السياسى للمرأة ثم كان لها أهم دور فى الوقفة فى المستشفيات لملاحظة والتعامل مع جرحى الحرب فى أكتوبر.. وفضلها فى إصدار قانون الأحوال الشخصية.. وعملت الكثير والكثير من أجل مصر إلى جانب زعيم الحرب والسلام أنور السادات الذى عاش لنصر مصر واستشهد من أجلها، عاشت جيهان السادات فى حب وسعادة مع من تحب وتعاشر بإذن الله.
ثم جاءت مع الرئيس حسنى مبارك زوجته سوزان ثابت ابنة عائلة كبيرة محترمة تعلمت وتخرجت فى الجامعة الأمريكية وتزوجت من حسنى مبارك وأصبحت زوجة رئيس الجمهورية وكانت لها تطلعات وفعلا لعبت دورا كبيرا فى مصر أهمها مشروع القراءة للجميع ومحو الأمية ومن تدخلاتها حتى وصلت إلى ما هى فيه اليوم بعد فكرتها لتوريث ابنها وتصدرت الترويج للتوريث والباقى فى علم الله.
ثم نصل إلى زوجة رئيس الجماعة الإرهابية السيدة «نجلاء محمود» زوجة محمد مرسى العياط لم نر منها إلا الإرهاب وهى حاصلة على الثانوية العامة وكانت تعمل على استئجار البلطجية لهدم مصر وخراب مصر وقتل الشباب وتحريض على تفجير الشباب باسم الدين والعياذ بالله.. وهى إلى الآن حرة طليقة هى وزميلتها الإرهابية زوجة الشاطر.
وأخيرا.. إليكم قول أبوالعلاء المعرى:
إذا رام كيدا بالصلاة مقيمها
فتاركها عمدا إلى الله أقرب
يا رب احم مصر من عبث كل مخرب يا رب تحرق كل من يحاول حرق مصر واجعله يا رب وقود الحرق نفسه وأهله يا رب احمى مصر وشعبها بحرق كل من يحاول حرق مصر.. ونصرا لمصر وشعب مصر الشريف.
وإليكم الحب كله
وتصبحون على حب مصر وحبى وكل الحب لكم وتصبحون على حب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss