صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

صباحى وأبوالفتوح فى ضيافة «الحرس الثورى الإيرانى» و«حزب الله»

21 يوليو 2016



فى مشاهد تطرح الكثير من علامات الاستفهام والتساؤلات، ظهر القيادى الإخوانى المنشق رئيس حزب «مصر القوية»، عبدالمنعم أبوالفتوح، والمرشح الرئاسى السابق مؤسس «التيار الشعبى» فى مصر حمدين صباحي، مع قيادات «حزب الله» الشيعى فى لبنان والحرس الثورى الإيرانى فى العاصمة اللبنانية بيروت.
وظهر صباحى وأبوالفتوح، مع قيادات حزب الله فى بيروت، أثناء مشاركتهما فى مؤتمر صحافى لمؤتمر عن «دعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب»، على الرغم من الموقف السياسى المصرى من حزب الله، لاسيما بعد اتهام مصر حزب الله بالمشاركة فى اقتحام السجون المصرية فى 2011، إبان ثورة يناير.
وقالت تقارير إخبارية إن أبوالفتوح وصباحى التقيا خلال المؤتمر بمستشار المرشد الإيرانى على خامنئى، وبمسئولين فى الحرس الثورى أبرزهم مسئول الاتصال بالشرق الأوسط المقيم فى بيروت، مهدى الملقب بأبوسجاد.
وأشاد صباحى خلال المؤتمر بدور حزب الله، مُطالباً بوضع مشروع نهضوى حقيقى للمقاومة فى لبنان، مؤكداً أنها أعلى من أية محاولة لتحجيمها فى إطار طائفة أو دين، على حد زعمه.
وشدد حمدين صباحى على أن مصر ليست مع الانفصال عن أمتها العربية والتنصل من واجبها نحو قضاياها ومنها القضية الفلسطينية، مضيفاً: «اعلموا أن مصر مهما تلعثم لسانها الرسمي، فقلبها مع المقاومة، وإرادة شعبها مع المقاومة».
وأضاف صباحي: «الأمة تنتقل على يد نظامها الرسمى من التسوية إلى التصفية، ومن السلام البارد إلى السلام الدافئ، من سلام منفرد إلى توسيع كامب ديفيد».
فيما دافع أبو الفتوح عن «حزب الله» قائلاً: «ليقل النظام العربى الرسمى ما شاء، فحزب الله وذراعه العسكرية فى لبنان ليست منظمة إرهابية، بل هو حركة مقاومة شعبية دافعت عن بلادها واستردت أرضها بدون أى تنازل للعدو».
وكان أبو الفتوح وصباحى قد حضرا افتتاح «المؤتمر العربى العام لدعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب» الدورة السابعة، فى فندق «رامادا - سفير» بلبنان، بحضور أكثر من 300 شخصية عربية ولبنانية، وعدد من الضيوف ورؤساء أحزاب وممثلى الفصائل اللبنانية والفلسطينية .
وقال المستشار السياسى لرئيس البرلمان الإيرانى حسين شيخ الإسلام فى كلمته: «إننا وقفنا فى العراق وسوريا ولبنان إلى جانب الذين يناضلون ويدافعون عن بلادهم بمواجهة الإرهاب، وقدمنا لهم الدعم ولا نزال، فى مواجهة التيارات التكفيرية ومواجهة الصهيونية التى هى أشد الإرهابيين خطورة وخبثاً فى المنطقة.»
وتضمنت كلمة رئيس حزب الأمة فى السودان الصادق المهدى إدانات لما اعتبره محاولات تشويه صورة المقاومة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss