صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

مرصد الإفتاء يحذر من استغلال حادث «نيس» لزيادة العداء ضد المسلمين

18 يوليو 2016



كتب - صبحى مجاهد و ميرا ممدوح


حذَّر مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء من خطورة استغلال حادث مدينة «نيس» الفرنسية - والذى راح ضحيته 84 شخصًا ،بالإضافة لإصابة العشرات- فى زيادة موجة العداء ضد التواجد الإسلامى فى الغرب، واستغلال عدد من الجماعات اليمينية المتطرفة للحادث فى شنِّ مزيد من الهجمات ضد المنشآت والمصالح الإسلامية فى الغرب.
وشدد مرصد الإفتاء فى بيانه، أمس الأحد، على إدانته الشديدة لحادث «نيس» وأى اعتداء على النفس التى حرّم الله تعالى كافة صور وألوان الاعتداء عليها، مؤكدًا أن الاعتداء على الأنفس جريمة تحرمها كافة الأديان السماوية والأعراف والقوانين الإنسانية.
وأوضح المرصد أن هذه العملية الإرهابية تصب فى صالح الخطاب اليمينى المتطرف فى الغرب وتدعم الأصوات المتطرفة وتزيد من فرص نجاحهم فى الانتخابات المختلفة، وخاصة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتى يخوضها المرشح اليمينى دونالد ترامب.
وأشار إلى أن تنظيم «داعش» أعلن تبنيه للحادث الأليم، مما يؤكد ما حذَّر منه المرصد فى بيان سابق تناول فيه تحليل كلمة أبو محمد العدنانى، المتحدث باسم التنظيم، والتى أكد فيها أن التنظيم يسعى للقيام بعمليات نوعية فى أماكن غير تقليدية تلبية لدعوته لأنصار التنظيم بالقيام بالعمليات الفردية فى دول أوربا والولايات المتحدة الأمريكية.
وأكد المرصد أن هذه العملية الإرهابية فى مدينة «نيس» الفرنسية فى هذا التوقيت تهدف إلى التأكيد على أن تنظيم «داعش» لا يزال قادرًا على القيام بعمليات نوعية فى العمق الغربي، حتى مع تعرضه لأعنف ضربات يتعرض لها منذ سيطرته على الموصل والرقة بسوريا والعراق، كما أنه يسعى إلى تخفيف الضغط عن مقاتليه فى معاقله برفع المعنويات من خلال تلك العمليات النوعية ذات الأثر الكبير.
وشدد مرصد الافتاء للإسلاموفوبيا على أن تنظيم «داعش» يدعم اليمين المتطرف فى الغرب بممارساته الإرهابية التى تضر أشد الضرر بالإسلام والمسلمين هناك، كما أن التيار اليمينى المتطرف يدعم بشكل كامل الأيديولوجيات المتطرفة والإرهابية، لأنها تصب فى صالحه وتزيد من شعبيته.
فيما أدان البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الحادث الإرهابى الذى شهدته مدينة نيس الفرنسية وأسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا ما بين جرحى وقتلى.  
وقد بعث البابا ببرقية عزاء الى الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند، معربًا من خلالها عن شعوره بالأسى لأجل سقوط قتلى ومصابين من جراء هذا الحادث، ومساندته لأسر القتلى والمصابين .
كما أدان الدكتور القس أندريه زكى - رئيس الطائفة الانجيلية بمصر، فى بيان له الحادث الإرهابى الذى وقع بمدينة نيس الفرنسية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss