صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

إبراهيم الجارحى: استعد لتقديم برنامج جديد بعد انتهاء «الشارع»

12 يوليو 2016



كتبت- مريم الشريف


كشف المذيع إبراهيم الجارحى، أن برنامجه «الشارع» والذى يذاع على ميجا FM مستمر حتى نهاية الموسم، أى يتبقى له شهر فقط، على ان يبدأ بعده فى تقديم برنامج آخر.
وأضاف فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» ان برنامجه الجديد سيكون على غرار «الشارع»، حيث يتضمن متابعة للأحداث الجارية، بالإضافة إلى النقد الاجتماعى الذى يتسم به، مع وجود فقرات تتضمن ضيوفاً سواء مشاهير كالفنانين أو السياسيين أو من المواطنين، أى المجال المفتوح على حد قوله.
وأكد أنه يتعمد انتقاد الأحداث خلال برامجه والتى قدمها على هذا الأساس، مشيرا إلى أن السخرية شكل من أشكال المعالجة، ولكن هناك فرقاً كبيراً بين السخرية من أجل الضحك والكوميديا فقط لا غير، وأخرى من أجل تقديم وجهة نظر وهدف من ورائها وهذا ما يفعلة، حيث إن وجهة النظر يمكن التعبير عنها من خلال السخرية أو الصراخ أو الصمت، أى هناك طرق مختلفة للتعبير ولكن فى الأساس هناك وجهة نظر.
وعن تفكيره فى تقديم برنامج تليفزيونى الفترة المقبلة، كشف الجارحى أن لديه عدداً من العروض التليفزيونية، إلا أنه مازال الأمر لم يصل إلى حيز التنفيذ، مؤكدا أنه ليس لديه مانع فى هذا الأمر.
وأكد أنه فى حالة تقديمه برنامجاً تليفزيونياً، سيستمر فى عمله الإذاعى على ميجا FM، حيث قال: «مفيش حاجة تغنينى عن الإذاعة».
وعن رأيه فى سبب جذب الإذاعة لقطاع كبير من جمهور الشباب، علق الجارحى قائلا: جيل جديد يتعامل مع إذاعات جديدة وهذا تطور طبيعى، وفترة التسعينيات كان بها تفوق هائل فى التليفزيون لكن بعدها عاد التليفزيون إلى مكانه الطبيعى مما أدى إلى استعادة الاذاعة مكانتها ورونقها.
وأضاف: إن اللغة الشبابية جذبت الجمهور، لأنه فى الأصل إعلام شاب موجه إلى جمهور شاب.
وعن رأيه فى ميجا FM وسط عدد كبير من الإذاعات الجديدة، أوضح الجارحى أنه يراها  الأكثر «رصانة»، ومستقرة على توجها الاجتماعى والسياسى أى على وعى بما تقدمه، وليست إذاعة مشوشة وكل مذيع بها فى اتجاه مختلف عن الآخر، حيث إن العاملين بها لديهم اتجاه واضح لكون ميجا FM إذاعة ايجابية مشاركة فى عملية البناء.
ومن ناحية أخرى نفى الجارحى ما تردد حول وجود موسم ثانٍ من برنامج «الكفار» والذى كان قدمه رمضان قبل الماضى، حيث قال: السبب إن الكفار «خلصوا»، لكون عدد الكفار الذين تم توثيق قصصهم قليلون وبالتالى البرنامج قدم جميع هؤلاء الكفار ولم يتبق أى منهم لتقديمه، معبرا عن أنه كان سعيداً كثيرا بردود الفعل التى تلقاها وقتها حول البرنامج خاصة أنه ليس من المعتاد تقديم برنامج دينى باللهجة العامية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الاتـجـاه شـرقــاً
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss