صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

وزير الزراعة الأسبق: قرار السماح باستيراد قمح به أرجوت مخالف للقانون

11 يوليو 2016



كتب - إبراهيم رمضان

علق الدكتور صلاح يوسف - وزير الزراعة الأسبق - على القرار الخاص بالسماح باستيراد قمح به نسبة من فطر الأرجوت، بأنه قرار معيب وملىء بالأخطاء.
وفند وزير الزراعة الأسبق بنود ومواد القرار، موضحا أن القرار خالف المادتين 86 و88 من قانون الزراعة فى شأن الحجر الزراعي، وخالف قانون إنشاء مركز البحوث الزراعية، باعتباره الجهة البحثية والفنية المنوط بها المسائل الفنية الخاصة بمواصفات القمح المستورد فيما يخص أمراض النباتات كما خالف القرار 3007 لسنة 2001 الخاص بالحجر الزراعى.
وأضاف يوسف إن الخطورة الأساسية تتمثل فى أن الفطريات معروف انها تتكيف مع الظروف البيئية المحيطة بها، ومن ثم فإن الفطر قد يتوطن فى مصر ويهدد برامج التربية والاستنباط للأصناف الجديدة التى تعمل عليها مصر منذ مدة تزيد على نصف قرن، لافتا إلى  أن الفطر فى الحال يصيب «النجيليات» ومن ثم سيؤثر على القمح والذرة الرفيعة.
وتابع : جميع الدراسات التى استند إليها القرار غير ملزمة لمصر كما أن دستور الأغذية، بمثابة معايير تسترشد بها الدول وليس ملزما للبلد الموقع عليه فى النسب، موضحا أن الدول التى تسمح بنسبة من فطر الارجوت فى شحنات القمح لديها فى الأساس هذا الفطر ومن ثم فهى لا تخشى من دخوله البلاد أو توطنه، أما فى حالة مصر فإن هذا الفطر غير موجود بالأساس، فلماذا نسمح بدخوله البلاد، ونحن نعلم عواقب ذلك ونتائجه الكارثية.
وشدد يوسف فى تصريحه على ضرورة التراجع عن هذا القرار للحفاظ على الثروة الزراعية المصرية فى الحاضر والمستقبل.
من جانبه قال المهندس صلاح معوض - رئيس قطاع الخدمات الأسبق بوزارة الزراعة - إن هناك خطورة بالغة من السماح بدخول شحنات قمح بها أى نسبة من الأرجوت، لافتًا إلى أن هذه الخطورة تتمثل فى أنه يتسبب  فى إصابة الإنسان بمرض« Argotism » وهو فى صورته الضعيفة يؤدى إلى غرغرينة فى أصابع اليد والقدمين وفى صورته الشديدة يؤدى إلى تدمير الأنسجة العصبية التى تنتهى بالشلل.
وأضاف معوض:، إن التشريعات الزراعية فى مصر قبل صدور قرار وزير الزراعة 1117 الخاص بالسماح بدخول شحنات قمح بها نسبة من فطر الارجوت فإنها حاسمة لأنه إذا حدث أن دخلت الأجسام الحجرية للفطر مع شحنات القمح  وتسربت بشكل أو بآخر إلى التربة المصرية ومع توافر الرطوبة فإنها تنبت وتكون مايعرف بالجراثيم السكية والتى تنتشر بفعل الهواء لتصيب السنابل أثناء طور التزهير وتدخل الى مبيض الزهرة لتكون ما يعرف بالجراثيم الكوميدية التى تدفع النبات بدورها إلى تكوين إفرازات عسلية تقبل عليها الحشرات وتنقلها إلى السنابل والازهار  الأخرى كما أنها تنتقل بفعل الرى بالرش أو رزاز سقوط الأمطار وتنتهى بتكوين الأجسام الحجرية الجديدة التى تعيد دورة الحياة مرة أخرى.
وتابع معوض: دخول جسم حجرى واحد للتربة المصرية سيشكل  بعد أعوام كارثة على صحة الإنسان والحيوان لا سيما أن عوائل هذا الفطر تشمل الذرة الرفيعة، الدخن،  حشيشة الراى، القمح، الشعير،  الشوفان، التريتيكال،  الذرة الشامية وباقى النجيليات.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»

Facebook twitter rss