صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

شادية ثابت عضو لجنة الصحة: خلافى مع نشوى الديب ليس شخصيـًا وقضيتى الأساسية محاربة الفساد

11 يوليو 2016



حوار- مى زكريا

قالت النائبة الدكتورة شادية ثابت وكيل مستشفى إمبابة العام إن خلافها مع زميلتها نشوى الديب عضو المجلس عن نفس الدائرة ليس شخصيا، وأنها لا تسعى إلا لمكافحة الفساد، وإهدار المال العام.. مشيرة إلى أن حالة المنظومة الصحية فى مصر تعانى تدهورًا شديدًا، يتحمل مسئوليته الوزارات المتعاقبة.
ولفتت ثابت خلال حوارها مع «روزاليوسف» إلى أن رفع ميزانية البرلمان لا يعنى أن هناك زيادة فى مكافآت النواب الشهرية، فهناك أمور أخرى يتم الإنفاق عليها فى أعمال إدارية وموظفين وبنود مختلفة داخل المجلس.
■ فى البداية هل أنت راضية عن منظومة الصحة فى مصر؟
- لا فالمنظومة الصحية الحالية غير مرضية بالمرة.. وهذا هو السبب الرئيسى لدخولى البرلمان ولجنة الصحة فى محاولة للسعى لخدمة قضايا الصحة والتى تعد من أهم الملفات التى لا يمكن إغفالها فبدون صحة لن يوجد تعليم ولا إنتاج فعلى الدولة توفير الخدمات الصحية للمواطنين فطالبت بإعادة 467 مستشفى تكامليًا انتهكت منذ عام 2008  وتحولت الى طب أسرة بقرار من سوزان مبارك لابد من تفعيلها خاصة أن بها غرف عمليات مجهزة على أعلى مستوى فى الوقت الذى تعانى فيه المستشفيات من عدم القدرة على استيعاب كافة العمليات التى يحتاجها المرضى على سبيل المثال مستشفى إمبابة العام يمكن أن ينتظر المريض شهرين لتحديد موعد العمليات يتعذب المواطن العادى الذى لا يملك المال.. ولذلك أطالب بإعادة تشغيل مستشفيات التكامل المنتشرة فى جميع أنحاء الجمهورية البعيدة عن المستشفيات العامة.
■ وما أهم القضايا التى طالبتى بها داخل لجنة الصحة؟
- أعتقد أن علاج الفيروسات من اهم القضايا التى يتوجب الاهتمام بها فى مصر خاصة مع انتشارها بكثرة فى الآونة الأخيرة رغم أنه تم تخصيص نسبة من صندوق تحيا مصر لعلاجه ومن هنا اقترحت بروتوكولا لمكافحة المرض بتخصيص جزء من المستشفيات لعمليات وجراحات المرضى المصابين بفيروسات b  أوc ونقص المناعة، لمنع الانتشار وذلك لتعرضهم لرفض استقبالهم فى المستشفيات العادية مما يضطرهم للتوجه لتلقى العلاج دون الإخبار بحقيقية مرضهم مما يؤدى لزيادة انتشار المرض وندفع مليارًا ونصف المليار للعلاج.
■ لكن هناك جهودًا عديدة أثمرت عن خلو قرى بأكملها من فيرس c ؟
- الأمر لا يقتصر على علاج  600 ألف من 13 مليون مريض ولكن لابد من غلق «حنفية العدوى» بشكل مواز للجهود المبذولة فى العلاج ولذلك طالبت بضرورة تخصيص جزء من كل مستشفى لعلاج وعمليات وولادات المصابين بالفيروسات كما يجب تخصيص كرسى لهؤلاء المرضى بهذه الفيروسات بعيادات الأسنان والكلى لاغلاق المجال على المرض ومنع انتشاره أو انتقاله لآخرين وحصره فى مكان واحد.
■ فى رأيك ما سبب تردى منظومة الصحة؟
- هناك العديد من الأسباب منها قلة الإمكانيات وجزء منه سوء إدارة فالوزراء بشكل عام يفتقدون الرؤية الشاملة للعمل بكفاءة وفقا لبرنامج وواجهت عدد من المسؤلون بهذا الأمر وهناك حالات تعكس هذا أقوم بمتابعتها لناس يتلقوا العلاج.
■ إذن هل تعانى وزارة الصحة من سوء إدارة؟
- أكدت فيما سبق أن منظومة الصحة تحتاج الكثير من الرؤية والجهد وتحتاج لفكر وخطط صريحة لمكافحة العدوى حتى تصل للاعتماد من خلال تعليم طبى مستمر للفريق الطبى وسلامة وأمن صناعى النظام الصحى الشامل وحتى الآن لا يوجد ولا مستشفى فيها جودة، خاصة أن المواطن المصرى من أولوياته الحصول على خدمة طبية ومستلزمات وعلاج مش بس البنية التحتية والتى يجب أن تحصل على اقل نسبة من الموازنة فالاهتمام بفخامة المكان ليست الهدف الأهم.
■ فى رأيك من يتحمل مسئولية تردى الوضع؟
- التردى تراكمى من وزارات سابقة وليس وليد هذه الأيام والأهم الآن هو النظر إلى المستقبل والبدء من جديد  فوزيرالصحة الجديد تم اختياره لمنصبه منذ  6 أشهر فقط ويحاول العمل جاهدا وبدأ بتغيير طاقم العمل وتشكيل فريق جديد يثق فى قدراتهم للمرحلة المقبلة وعلينا اعطائه الفرصة. 
■ «إمبابة» من أكثر الدوائر التى تعانى من مشكلات عديدة ما أبرزها وكيف تتواصلين مع المواطنين؟
- بالفعل فدائرة إمباية دائرة واسعة وبها كثافة سكانية عالية واتشرف أنى من أبنائها وأحاول جاهدة بذل ما استطيع للقضاء على مشكلات المواطنين من خلال تواجدى الدائم فى الشارع فعلى سبيل المثال قضيت شهر رمضان وسط أهالى الدائرة على مائدة الافطار وعقب صلاة العشاء تتم مناقشة مشاكلهم لمحاولة حلها، وعلى الجانب الصحى نجحت فى زيادة اعداد أسرة العناية المركزة فى مستشفى التحرير العام الى 25، وكذلك معهد القلب، فضلا عن احتياج إمبابة لحل جذرى للقضاء على مشكلة القمامة.
■  ما حقيقة المعركة التى نشبت مع النائبة نشوى الديب على خلفية أزمة القمامة؟
- لا توجد أى مشكلة شخصية بينى وبينها وأرفض شخصنة الخلاف وإذا حاولت شخصنتها فهى حرة أما أنا فأحارب الفساد وإهدار المال العام فى الشركة التى تملكها النائبة رغم أنها تنازلت عنها فى شهر إبريل ومن حقى مراقبتها وإبداء رأيى فى أدائها وخدمتها فى امبابة لأنها دائرتى وتصلنى العديد من الشكاوى من المواطنين.
■ ولكنها صرحت أنك اتهمتها بالفساد؟
- لا لم يحدث أننى اتهمتها بالفساد ولكن تحدثت فى جلسة عن الشكاوى التى تصل من المواطنين ضد الشركة وأنها تهدر المال العام لأنها لا تقوم بأعمالها وهو ما اثار غضبها وهاجمتنى لفظيا أمام وزير البيئة والمحافظ، والحقيقة أن هناك أوراقًا ومستندات تؤكد ان الشركة ليس لها سابقة أعمال ولا تمتلك معدات وكانت تنتظر جمع الأموال من المواطنين لتبدأ العمل حتى أنه لا يعمل بها سوى 150 عاملاً تقريبا  رغم أنها تحتاج الى ما لا يقل عن 500 عامل على الأقل، ولم تقدم جديدًا عن المنظومة القديمة وتتقاضى مليون و350 ألف جنيه شهريا.
■ وما الخطوة المقبلة؟
- فى الحقيقة المحافظ وعد بتصحيح الأوضاع وتقدمت للرقابة الإدارية ورئيس الوزراء بشكاوى فلا يمكن الاكتفاء بالإنذار والغرامة وهو أمر غير كاف ولن أتنازل عن محاربة الفساد من كثرة شكاوى التى تصلنى من المواطنين وهو ما يضع على عاتقى عبء محاربة الفساد، والحمدلله تم اتخاذ قرار بوقف أعمال الشركة.
■ وما أبرز مقترحاتك المقبلة لمنظومة الصحة؟
- طلب إحاطة واقتراح برغبة  لوزير الصحة  لضم الأقسام يتبعوا الوزارة الأمانات والمؤسسات العلاجية والمعاهد التعليمية ومديريات الصحة والمجالس القومية فى لائحة واحدة تابعة لوزارة الصحة لضمان تقديم خدمة طبية واحدة والسماح بتبادل الأطباء، كما تقدمت بمقترح لإنشاء مفوضية عدم التمييز، واقتراح برغبة لإنشاء هيئة قومية لمكافحة الأزمات والكوارث المحتمل حدوثها ووضع خطط جاهزة لتنفيذها خلال ساعات لأى أزمة مطر، صرف صحى، مياه، كهرباء، حروب، أى أن يكون هناك رؤية مستقبلية لمنع الفساد.
■ هل أنت راضية عن أداء المجلس فى الفترة السابقة؟
- بالفعل فالبرلمان منذ اللحظة الأولى يعمل على قدم وساق لإنجاز مهامه وانتهينا فى فترة وجيزة من إقرار اللائحة الداخلية وناقشنا الموازنة والقرارات بقوانين التى اتخذها رئيس الجمهورية قبل البرلمان، فى حين أن أحد المجالس السابقة لم يفعل شيئاً فى فصل تشريعى كامل سوى اقرار لائحتة فقط.
■ ما رأيك فى قرار رفع اسعار الأدوية؟
- قرار صائب كان لابد منه مع الارتفاع المستمر للدولار، بجانب أن الأسعار لم يتم تحريكها منذ 12 عاما، ولكن للأسف تمت معالجته بشكل خاطئ واللائحة التنفيذية لم تنفذ بشكل سليم علاوة على استغلال بعض أصحاب الصيدليات ورفع الأسعار بنسبة 100%.
■ ما رأيك فى الحكم القضائى بمصرية جزيرتى تيران وصنافير؟
- وصلتنى معلومات أنهما سعوديتان، الأمر لا يزال محل دراسة بالنسبة للبرلمان فلم يعرض على النواب حتى الآن وأنا أثق فى جيش مصر لأنه لن يفرط فى شبر من أرضها.
■ ما رأيك فى الموازنة العامة للدولة والتى وافق عليها البرلمان رغم الانتقادات الموجهة لها؟
- بالفعل كان هناك عدد من الاعتبارات يجب مراعتها فى الموازنة قبل الموافقة عليها أبرزها انها كان يجب أن ترتبط ببرامج محددة فى التعليم والصحة وغيرها ولا تترك مطلقة العنان ،فعلى سبيل المثال تحدد موازنة وزارة الصحة وتترك لها تحدد أولوياتها والبنية التحتية حسب احتياجاتها وهو ما يساهم فى تقنين إهدار المال العام وترشيد الانفاق كما تتصرف الست الشاطرة فى تحديد متطلبات منزلها.
■ وما رأيك فى رفع ميزانية المجلس وسط الظروف السيئة التى تمر بها البلد؟
- كلام غير صحيح.. فهناك صورة خاطئة حين يعتقد البعض أن النواب يتقاضون أجورا عالية لقاء عملهم بالمجلس خاصة أن ميزانية المجلس لا تقتصر فقط عليهم وإنما تشمل الموظفين والإداريين والمستشاريين وغيرهم، كما أن النائب لا يتقاضى أموالاً طائلة وإنما عضويته بالبرلمان تؤثر بالسلب على مصالحه بالخارج فى حين تزيد متطلباته المادية التى تساعده فى خدمة أهالى دائرته.
■ مع قرب انتهاء الدورة التشريعية الحالية ما أهم أولويات أجندتك التشريعية؟
- أجهز لاستجواب لوزير البيئة إذا لم يتحرك ويجب مساءلة شركة القمامة  وسبق أن تقدمت بطلب احاطة لوزيرة الاستثمار لبيع المستشفيات الخاصة والمعامل الكبيرة وشركة أبراج الإماراتية ورفضت الأمر بشدة لأنها تفتح الباب إذا طرحت تلك الأملاك المصرية فى البورصة لإسرائيل أو تركيا او إيران ان يستحوذ على املاكنا ويحدث معنا مثل فلسطين وسألتها على الضوابط قالتلى اللى فات خلاص واخد بالى من الجاى وهو كلام غير مقبول، فهناك بعض الحقائب الوزارية لابد من تغييرها فالوزير لا يمكن أن يكون تقليديًا ولكن عنده رؤية ويعرف أين يضع الخطط وعدم إهدار المال العام ويجيب موارد عشان نعدى بالبلد ونسد عجز الميزانية ونخلص الديون.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

كاريكاتير أحمد دياب
الرئيس يهنئ المصريين بالمولد النبوى الشريف
صُناع مصر المستقبل
الرئيس: الاقتصادات الإفريقية مرنة وجاذبة للاستثمارات
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم
«الخارجية» تتابع التحقيقات فى مقتل الصيدلى المصرى بـ«السعودية»
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته

Facebook twitter rss