صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

«الأسمرات».. تجسيد لأحلام ثورة 30 يونيو

30 يونيو 2016




تحقيق : بشير عبدالرؤوف محمد السيد


ويقترب عدد الوحدات السكنية فى المشروعين قرابة الـ11 ألف وحدة سكنية، مضافا لهما، جميع الخدمات من مدارس ومستشفيات ومراكز صحية وملاعب ومحلات، على أن يخصص منها مراكز خدمات لتوفير فرص عمل للشباب.
وعلى التوازى تم الإشراف على المشروعين، على أن يتم تسليم الأول بنهاية نوفمبر 2015، والثانى منتصف فبراير 2016، وعلى الرغم من الجهود المبذولة ومصارعة الوقت لإنهاء المشروعين، ووجود مشاكل واجهت القائمين على المشروع، إلا أن المهندسين قدموا إعجازا فى طبيعية الصخور بالمقطم.
وأكد نائب مدير مديرية الإسكان بالقاهرة، العميد مهندس أسامة عبدالساتر، أن إنجاز مشروع الأسمرات بالمقطم، المخصص لتسكين أهالى المناطق الخطرة فى عزبة خير الله واسطبل عنتر والدويقة، لم يكون من فراغ، بدءا من العامل البسيط حتى أكبر المسئولين لإنشاء 384 عمارة فى مدة 11 شهرًا، وأن ما تم فى المدينة هو للأهالى التى حرمتهم الظروف الطبيعية من المأوى، لافتا إلى أنه سيكون بالمدينة خدمات داخلية وتحكم فى بوابات الدخول والخروج، مطالبا بتوجيه الأهالى لاتباع أساليب وعدم خلق عشوائية أو تغيير طبيعة الوحدات السكنية، مع توضيح كيفية التعامل مع المجتمع الجديد، وأكد أن صعوبات كثيرة واجهتهم بسبب طبيعة الأرض فى المقطم كأصعب أرض من الناحية الهندسية، وتم التغلب عليها بالأسلوب العلمى.
ومع بدء وضع اللمسات النهائية للمشروع بالكامل، عرض محافظ القاهرة الأسبق، د. جلال سعيد، على رئيس الجمهورية مشروع الأسمرات 3 على مساحة 18 فدانًا، لإنشاء 4722 وحدة سكنية، لنقل سكان المناطق غير المخططة، وهو المرحلة الأخيرة لمدينة الأسمرات، وكانت موافقة الرئيس على المشروع، لتكون شاملة كل الخدمات العامة والمراكز الصحية والمدارس والمناطق التجارية، ليصل العدد الإجمالى   لقرابة 15 ألف وحدة سكنية.
«روزاليوسف» نزلت لرصد الواقع فى منطقة الأسمرات، وبمجرد ما أن وصلنا للمنطقة بالمقطم بادر الأهالى   بقولهم «تحيا مصر.. تسلم الأيادى.. تسلم يا جيش بلادى»، وبهذه الكلمات عبر الأهالى الذين تم نقلهم من الدويقة منطقة على الأسمرات وتحديدا فى مدينة «تحيا مصر» بمنطقة المقطم، وأكدوا على سعادتهم البالغة، لاستلامهم الوحدات السكنية، والتى قام الرئيس السيسى بتسليم المرحلتين الأولى والثانية منها، وعددها 11 ألف وحدة سكنية، مقسمة على   مرحلتين، الأولى على مساحة قدرها 65 فدانا، وتشمل 6 آلاف و258 وحدة سكنية، بتكلفة 850 مليون جنيه، بتمويل من صندوق إسكان محافظة القاهرة، والثانية 4 آلاف و722 وحدة سكنية، وقام بتمويلها صندوق «تحيا مصر» بتكلفة تبلغ 700 مليون جنيه، والأرض ملك القوات المسلحة.
منطقة الأسمرات، تحيطها الحدائق الخضراء، والملاعب المكشوفة، ومراكز الشباب الرياضية، والتجمعات الترفيهية، كما تضم حضانة للأطفال، ومدارس للتعليم، ومكتبا للبريد، ومراكز طبية، ووحدة صحية، إضافة إلى   وحدات شرطة ومطافى   وإسعاف، إضافة إلى   أسواق لتوفير كامل الاحتياجات، ومخابز، ومركز تدريب وصيانة، إضافة إلى   إنشاء مسرح كبير، ومدرسة ثانوية للتعليم الصناعى، وسوق تجارية، وساحات انتظار للسيارات.
رصدنا على مدار يوم كامل البهجة والسرور على وجوه قاطنى «الأسمرات» فى مدينة «تحيا مصر»، عبر الأهالى   عن بالغ سعادتهم من الإنجازات التى   تقام ليل نهار فى بناء مصر الجديدة، ومنح قاطنيها حياة آدمية لائقة بالمواطن المصري، مؤكدين أنها خطوة مميزة فى منحهم حياة كريمة.
وعبر سليمان محمد – 50 عاما –  عن سعادته بمسكنه الجديد، موضحا أنها نظيفة وتفوق الخيال، وأوضح أن هناك فرقًا شاسعًا بين العشوائيات والأماكن الآدمية، ومطالبا جميع قاطنى مدينة «تحيا مصر» بالمحافظة على جمال المكان، حتى يكون أكثر جاذبية، وطالب جموع الشعب المصرى بأن يضعوا مصلحة وطنهم نصب أعينهم، وشكر الرئيس السيسى   على هذا الإنجاز الذى تم فى فترة وجيزة، برغم الحالة الاقتصادية والظروف العصيبة التى تمر بها البلاد.
أما محمد محمود - 40 عاما - فقال إنه لم يتوقع أن يقطن فى مكان مثل هذا، مشيرا إلى   أنه دائما يستمع إلى   كلمة العدالة الاجتماعية، مؤكدا أنها لم تحقق إلا على   يد الرئيس السيسي، وأنه انتشلهم من أماكن غير آدمية، إلى   أماكن لائقة لهم ولأبنائهم، ووعد بمساكن آدمية وقام بالتنفيذ فى   فترة قصيرة.
أما محمود رفعت - 22 عاما - فأكد أن هذا المشروع كان فيه إنجاز، والفضل يرجع أولا لله، ثم للرئيس السيسى   الذى   فكر واهتم بمشكلات العشوائيات وبناء أماكن آدمية لائقة، ثم للجنود المجهولة وهم الأيدى   العاملة، لأنهم أساس وعصب العمل، واستكمل: الأسمرات هى   وجهة مصر المشرفة، مشيرا إلى   أنه يتمنى   أن يشاهد مصر فى   أحسن حال، وتكون التى   نحلم بها.
أما أحمد على   – 29 عاما - أحد قاطنى   منشية ناصر، فقال أنه متزوج ويعول 3 أبناء، موضحا أن الأجهزة التنفيذية، أزالت مسكنه ضمن الأماكن التى   تم إزالتها بمنطقة خطورة جيولوجية، مشيرا إلى أن  الحى   قام بتوفير أماكن مؤقتة للسكن لهم بمدينة السادس من أكتوبر، لحين الانتهاء من الوحدات السكنية.
وواصل: «كتر خيرك يا ريس انك اهتميت بينا وبمشكلاتنا ، وقمت بتوفير أماكن آدمية لنا، لكى   ينشأ أولادنا فى   بيئة نظيفة»، مؤكدا أن هناك فرقا شاسعا بين العشوئيات، وما بها من قمامة محاطة بها والرائحة الكريهة، وبين الأسمرات حياة آدمية وبيئة نظيفة.
من جانبه قال المهندس محمد الروبى – رئيس مشرفى مشروع الأسمرات «1»،  أنه لا بد من توفير اخصائية اجتماعية للجلوس مع كل أسرة بعينها لدراسة الحالات على   حدة، والوقوف على متطلباتها، وواصل: يوجد أسر تستطيع أن تقوم بدفع الإيجار كاملا، وأخرى   لا تستطيع، فلا بد من دراسة هذه الأسباب.
 واستطرد: تقدمت بأفكار إلى   المهندسة سعاد نجيب - مدير عام وحدة المشروعات والمتابعة بصندوق العشوائيات، أن تقوم  بتفعيل الـ 140 محل كورش إنتاجية، يتم فيها تدريب أهالى المنطقة الذين يحصلون على مساكن بها بمهن حرفية، ويتم تمويلهم من نفس الصندوق، بحيث إنهم يعملون فى محل إقامتهم، بالإضافة أنهم يقومون بتسويق للإنتاج الخاص بهم، ويكون هناك تنافس للمنتجات القيمة تباع بمبلغ كبير، بحيث ان المنتج يوصل إلى   مرحلة التصدير، مؤكد أن هناك دول عديدة نجحت فيها كالصين وماليزيا وغيرهم.
ومن جانبه قال رئيس حى منشأة ناصر محمد نور، إن محافظة القاهرة حددت قواعد للتسكين للمواطنين المقيمين فى مناطق الخطورة الجيولوجية المحددة بمعرفة اللجان العلمية، والذين يتم نقلهم إلى مناطق أو مساكن بديلة .. وأشار نور إلى أنه يشترط لأن يكون المواطن الذى يتم هدم العقار الذى يقطنه ويستحق الحصول على وحدة سكنية بديلة، درءا للأخطار على أرواحهم، تحدد بالإقامة الفعلية بالعقار الذى يتم هدمه، من خلال بعض الضوابط التى حددتها المحافظة لوصول الحق لمستحقيه، بعقد الزواج الذى يذكر فيه أن مقره العقار المذكور، أو بطاقة الرقم القومى، أو شهادة ميلاد للأبناء الذين ولدوا بالعقار، أو خطاب من المدارس التى تم إلحاق الأبناء بها.
وفيما تم افتتاح المشروع رسميا بحضور رئيس الجمهورية، والإعلان عن أنه سيتم تسكين 1200 أسرة، على أن يتم التسكين تباعا، جاءت التصريحات متضاربة بشأن موعد نقل الأسر للتسكين والضوابط التى ستشملها العقود، وكذلك ضمانات تسكين الأسر المستهدفة من المشروع.
فجاءت تصريحات رئيس حى المقطم اللواء أسامة هلال، بأنه سيتم نقل الأسر المقررة بنهاية رمضان ليقضوا العيد داخل مساكنهم الجديدة، وذلك بعد الانتهاء من ترتيب وضع المفروشات والأثاثات، فيما أصدر رئيس الحكومة، المهندس شريف إسماعيل، قرارا بتشكيل لجنة للبدء فى الإجراءات الفورية لتسكين سكان العشوائيات فى مشروع إسكان الأسمرات ووضع الضوابط اللازمة لإدارة المشروع، بالإضافة إلى إجراءات الإزالة، والتصرف فى أماكن العشوائيات التى سيتم إخلاء سكانها إلى المشروع الجديد، وتضم اللجنة وزراء الإسكان والداخلية والتضامن ونائب محافظ القاهرة والممثل المختص من وزارة الدفاع ومدير جمعية الأورمان وممثلين عن بعض الجمعيات الأهلية المتعلق مجال عملها بالنهوض بالعشوائيات، وللجنة أن تستعين بمن ترى الاستعانة بهم من الخبراء والمختصين بمجال عملها على أن تنتهى اللجنة من عملها خلال شهر وتعد اللجنة تقريرًا للعرض على رئيس الجمهورية.
يأتى ذلك فيما قالت مصادر فى محافظة القاهرة إن التعاقدات من شأن المحافظة ويتم الإعداد لها، إلا أنه لم يتم تحديد بنود العقد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss