صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 يناير 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«شاومينج» يهزم «الهلالى»

27 يونيو 2016



كتبت ـ مينرفا سعد

يوم بعد يوم تثبت صفحات تسريب امتحانات الثانوية العامة مدى عجز وزارة التربية والتعليم عن مواجهة هذه التسريبات التى تؤثر بالسلب على مستقبل أبنائنا، فقد تحدت صفحة «شاومينج بيغشش الثانوية العامة» الهلالى الشربينى وزير التعليم وأعلنت أنها ستقوم بتسريب امتحان الديناميكا لطلبة شعبة الرياضة قبل الامتحان بـ3 ساعات، وبالفعل نشرت الصفحة ورقة الاسئلة وتبين أنها صحيحة، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فقد خرجت الصفحة على جمهورها من الطلاب تدافع عن مصداقيتها وتؤكد أن هناك ورقة أسئلة مزيفة على مواقع كثيرة قبل بدء الامتحان بساعة، وأن من يقف خلف ذلك موظف فى وزارة التربية والتعليم لتشتيت الطلاب، وبذلك يفقد الطلاب الثقة فى صفحات شاومينج.
من جانبها قررت وزارة التربية والتعليم إلغاء امتحان مادة الديناميكا بسبب تسريبه على صفحات الغش الالكترونى وكذلك تأجيل امتحانات مواد الجيولوجيا وعلوم البيئة والتاريخ والرياضيات البحتة «الجبر والهندسة الفراغية»، على أن يتم إجراؤها يومى السبت الموافق 2-7 والاثنين 4-7.
 وكان الطلاب قد أكدوا سهولة امتحان الديناميكا، وأنه تم تسريبه بالفعل قبل بدء اللجنة وتمكنوا من إجابة بعض الأسئلة قبل دخولهم، وأن الامتحان قد تم نشره على  صفحات الغش فى السادسة صباحا.
وبتسريب مادة الديناميكا على مواقع التواصل الاجتماعى يكون إجمالى عدد الامتحانات المسربة هو 5 امتحانات، بدأت باللغة العربية ثم التربية الدينية واللغة الفرنسية والاقتصاد والديناميكا، ومن المقرر أن يتم إعادة امتحان التربية الدينية يوم الأربعاء المقبل  خاصة أن عشرات مواقع الغش الالكترونى تستمر فى نشر الامتحانات سواء قبل بدء الامتحان أو بعد دقائق من دخول الطلبة، فى حين عجزت وزارة التربية والتعليم تماما عن السيطرة على منابع التسريب الموجودة داخل الديوان العام للوزارة والتى تمكنت من تسريب الامتحانات.
تفاصيل ص 2







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تخاطب العالم
500 شاب يحتفلون بعيد الشرطة بـ«مسيرة رياضية» بالمنوفية
الدولة تتدخل بقوة لكسر الاحتكار.. عودة عملاق الحديد والصلب بحلوان
عبدالعال: مصر تتبع المنهج العلمى فى بناء الدولة
مستمرون على العهد
هيئة نظافة وتجميل العاصمة.. لا نظافة ولا تجميل
الكلام للأهلى!

Facebook twitter rss