صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

تفاصيل ترميم كنيسة «أبانوب» الأثرية بسمنود.. والبليهى: تقنية جديدة لحماية أخشابها من مخاطر الحريق

26 يونيو 2016



كتب - علاء الدين ظاهر


 كشف الدكتور وائل زكريا البليهى مدير عام ترميم الآثار الإسلامية والقبطية بوسط وغرب الدلتا تفاصيل عملية ترميم كنيسة الشهيد ابانوب والسيدة العذراء فى سمنود بالغربية، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من أجزاء كبيرة من الكنيسة، فيما مازال العمل جاريا فى أحد الأجراس البرونزية الأثرية وبعض أدوات الهيكل الفضية، مشيرا إلى أن الترميم يتم تحت إشراف وتنفيذ الآثار على نفقة إدارة الكنيسة.
ووجه الشكر إلى إدارة الكنيسة ممثلة فى الحبر الجليل القمص أبانوب لويس والقس بيشوى والقمص أبانوب، وذلك حسب قوله لما بذلوه من جهد واضح وكبير أثناء أعمال الترميم بالكنيسة، وتلبية كل طلبات الترميم وتوفير كل الخامات مهما غلا ثمنها، ويكفى أنها الكنيسة الوحيدة التى تم فيها تطبيق تقنية المادة المؤخرة للحريق على حجابها الخشبى، ويكفى ما تم إنفاقه على الأبواب الخشبية الأثرية عند ترميمها وتجهيزها للعرض داخل الكنيسة.
وأوضح أن مظاهر التلف التى كانت فى الكنيسة تضمنت الحجاب الخشبى الذى تعرض لاصابات حشرية وفطريات وتلف فى العاج وفقد كثير لبعض الحشوات الخشبية وكميات طلاء متراكمة تزيد على أربع طبقات، وتمت أولا إزالة طبقات الدهان ثم التعقيم ضد العفن الفطرى وضد الحشرات، ثم تقوية الأماكن الضعيفة واستكمال كل الحشوات المفقودة والتصبيغ بحصى الجوز ثم الجمالاكا وأخيرا تطبيق مادة مؤخرة للحريق.
وأوضح أن ايقونات الحجاب وعددها 23 أيقونة أجريت لها تنظيف وتقوية وتذهيب وإعادة تلوين وعزل بمواد مانعة للبهتان مستقبلا، وهناك أيقونات منفردة أجريت لها عملية إزالة طبقات الورنيش المعتمة واستكمال للحوامل القماشية وتقوية، واستكمال الإطارات والتذهيب وإعادة استكمال الرسوم والتلوين، كما أن المعادن تم تنظيفها والعزل ضد الصدأ مستقبلا.
وتابع: البقعة التى تشغلها الآن كنيسة الشهيد ابانوب والسيدة العذراء شهدت فى الفترة الاخيرة طفرة فى عهد القمص ابانوب لويس والقس بيشوى، حيث شملت أعمال ترميم وتدعيم للكنيسة ومقتنياتها من أيقونات وحجاب وأجراس وكافة مقتنياتها الأثرية، حيث سجلت الكنيسة فى عداد الآثار القبطية بالقرار رقم 309لسنة 2000م، والمعروف تاريخيا أن هذه الكنيسة كانت تعرف باسم السيدة العذراء،ولما جاء جسد القديس أبانوب إلى سمنود ووضع فى الكنيسة أضيف اسمه إلى اسمها.
وأوضح أنه تم انشاء الكنيسة على يد ناظر وقفها «رزق غطاس»، ويعود تاريخ الإنشاء لبداية من القرن 13هـ / 19م - 1287هـ / 1870م، فى حين أن الحجاب الخشبى بالكنيسة يعود للقرن 12م، وقد ذكر على باشا مبارك أنه كان بسمنود فى القرن 12م عدة كنائس منها كنيسة «السيدة العذراء» وكنيسة على اسم الملاك ميخائيل، ومنذ أوائل القرن 9هـ / 15م لم يعد فى سمنود غير كنيسة واحدة على الأغلب هى التى أقيم على أنقاضها الكنيسة الحالية.
وقال: إن تخطيط الكنيسة يعود للطراز البيزنطى، وتتكون من ثلاثة أروقة طولية بينها صفان من البائكات، بكل صف عمودان ترتكز عليها العقود النصف دائرية، وتحتوى الكنيسة على ثلاثة والعديد من الأيقونات النادرة التى رسمت بأيدى أشهر رسامى الأيقونات ومنهم أنسطاسى الرومى وابراهيم الناسخ، كذلك يوجد بها البئر التى شربت منها العائلة المقدسة وماجور من البازلت الأسود استخدمته السيدة العذراء فى عجن الخبز.
وتابع: وقد احسنت إدارة الكنيسة صنعا حيث أفردت فناء واسعا لعرض الماجور منفردا وبجواره البئر، كما أعدت مكانا آخر لعرض الأبواب الأصلية والأثرية الخاصة بالكنيسة بعد ترميمها، كما أنها الوحيدة وحرصا على سلامة مقتنياتها، تعد هى الكنيسة الوحيدة التى قامت بتطبيق مادة مؤخرة للحريق على الحجاب الخشبي، حيث أنه عند اندلاع أى حريق تقوم هذه المادة بالتحول إلى الفوم الأبيض، مما يؤدى إلى تأخر تأثر خشب الحجاب بالحريق إلى أكثر من ساعتين وهى مدة كافية للتدخل البشرى وإطفاء الحريق.
وأضاف: كما تم تجهيز فاترينات عرض للأيقونات الأثرية بداخل الكنيسة مزودة بمواد للتحكم فى الرطوبة ومضادة للإصابات الفطرية والحشرية، كذلك فاترينات خلفية لعرض بعض أدوات الهيكل الفضية الأثرية الخاصة بالكنيسة، ويوجد صندوق خشبى مصفح بالفضة يحوى نسخة مخطوطة قديمة من الكتاب المقدس لا يوجد إلا شبيه واحد لها بالمتحف القبطى بالقاهرة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss